التوتر الأمريكي ـ الإيراني .. دروس في السياسة أم... في البلاهة

التوتر الأمريكي ـ الإيراني .. دروس في السياسة أم... في البلاهة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/15

أحداث برمتها تعيدك الى سيناريو هوليودي لأحد أفلام الاثارة و الذي تكتشف بعد متابعته أنك أبله باعتبار ما صرفته من الوقت و الأعصاب في متابعة لأحداث ينتهي مطافها بأن يعطيك البطل بظهره و يمضي و كأن شيئا لم يكن.و المقصود هنا الحشود العسكرية الأمريكية الضخمة في منطقة الخليج العربي مع ما يرافقها من تجييش لوجيستي و اعلامي مماثل،و ما يقابلها من تحضيرات ايرانية لا تقل مستوى، و بين الدولتين قذائف من التهديدات الاعلامية المتصاعدة باعتبارها  جزءا من الحرب النفسية التي تسبق عادة المعارك الحية.و كل ذلك على وقع طبول حرب تقرع بشكل متسارع من هنا و هناك بهدف اثارة الحماس بين الطرفين عل أحدهما يفقد زمام نفسه و يطلق الطلقة الأولى المعلنة عن انطلاق حرب يدرك الجميع أنها لو حدثت فستكون كارثية على العالم بأسره. الفارق هنا أن تكاليف التصعيد العسكري وحده لا تقل عن مليارات الدولات تدفع بالنهاية من الخزائن العربية «شاءت أم أبت».و هذا الدرس الأخير في البلاهة .
أما الدرس الأول فهو التصديق بأن  حربا عسكرية بين أمريكا و ايران على وشك الوقوع !!! في الوقت الذي تدحض كل المعطيات السياسية و التاريخية و حتى المنطقية حتمية وقوعها لعدة أسباب.أولها وهو الجوهري أن الوجود الايراني بكل تهديداته و خطورته يمثل ضرورة حتمية للولايات المتحدة ،إلغاؤه يقود الى انتفاء مبررات تواجدها في الخليج العربي بالنسبة لدول الخليج بكل ما يعنيه ذلك من ابتزازها النفطي و المالي تحت مسمى صفقات الأسلحة،الاستثمارات التجارية، عدا عن «الجزية» تدفعها مقابل تأمين الحماية لها و لأنظمتها كما صرح بذلك ترامب وفي أكثر من مناسبة.  
ثانيا:إن الوجود الايراني بتهديداته المتواصلة لاسرائيل هو أيضا ضرورة حتمية باعتباره فرصة للولايات المتحدة و اداراتها المتعاقبة لاثبات دورها كمدافع عن أمن الكيان الصهيوني و الذي لم يجد النظام الايراني في المدة الأخيرة حرجا ﻹطلاق تهديدات مباشرة ضده بغض النظر عن جدية هذه التهديدات من عدمها.
ثالثا إن الايرانيين أنفسهم و بغض النظر عن تهديداتهم  المتواصلة لاسرائيل سواء مباشرة أو عن طريق حزب الله يدركون جيدا الخطوط الحمر التي لا يسمح بتجاوزها في العلاقة مع أمن اسرائيل و لذلك لم تخرج التهديدات عن نطاق الحرب الكلامية النفسية.
 رابعا :الوجود الايراني ضروري حتى فيما يخص الحرب على اليمن حيث تدعم ايران الطرف الحوثي. وهذه الحرب تهز عروش الخليج، تضعفها ،تعريها أمام العالم بدون أن تسقطها فتبقى معلقة برقبة الطرف الأمريكي و مصانع أسلحته.
كل ما ذكر يحتم على الادارة الأمريكية الإبقاء على ايران كقوة اقليمية عسكرية و بكل تهديداتها،و لكن ضمن حدود واضحة مرسومة غير مسموح لها بتجاوزها و لو على سبيل الحلم و خاصة ان كان الحلم نوويا !!.لذا كان لا بد من اللجوء لسياسة العقوبات الاقتصادية لتقليم أظافر الايرانيين و منعهم من الانطلاق نحو هدفهم النووي دون المساس بموقعهم كقوة اقليمية جبارة و كل ما شاهدناه من التجييش الأمريكي لا يعدو أن يكون استعراضا لعضلات «رامبو» الأمريكي. بالمختصر ايران بالنسبة للولايات المتحدة حاليا هي العدو المرحلي الذي تبتدعه الادارات الأمريكية على مدى تاريخها الحديث لتنصبه ذريعة لاشعال الحروب في المنطقة درءا لأي استقرار سياسي و اقتصادي و مجتمعي ينهض بشعوب المنطقة من التخلف،و ضمانا لاستمرارية عمل ماكينة التصنيع العسكري و الذي يدر للخزانة الأمريكية بليارات الدولارات.اي بمعنى آخر إيران هي فزاعة المرحلة الحالية ،كما كانت من قبل الانظمة الشيوعية وبن لادن وتنظيمه القاعدة والتنظيمات الارهابية.
الدرس الثاني الذي لم يستوعبه العرب،أن العلاقة ما بين الولايات المتحدة و إيران هي نوع من الزواج المسيار يلتقي بحسبه الطرفان عندما تلتقي مصالحهما كما حدث في عهد صدام حسين حيث اجتمع الطرفان على ضرورة إضعافه ثم إسقاطه ثم إعدامه.و ليعودوا و يعلنونه طلاقا بائنا عندما تتنافر أجنداتهما، كما حدث بشأن الاتفاق النووي و الذي رأت فيه أمريكا بداية لخروج إيران من ببت الطاعة الأمريكي ،و تماديا في حقوقها الشرعية ،و لذا كان لا بد من اقامة الحد على النشوز الايراني المثبت بدعم الحوثيين أعداء حلفائها من دول الخليج ،و في سوريا بتموضعها على مرمى حجر من الحدود مع اسرائيل.
قلب المعادلة الأفلاطونية في الوجود الايراني بالنسبة لأمريكا في الوقت الراهن يأخذ بعين الاعتبار كون ايران هي حليف لروسيا و محورها في غرب المنطقة،أي في سوريا ،و إضعافها بالتالي يضعف الموقف الروسي و محوره و يعزز أمن اسرائيل . بينما ابقاؤها (أي إيران) في الشرق ،في منطقة الخليج يعزز الموقف الأمريكي و يبرر إمساكها برقاب أنظمته.
باختصار الوجود الايراني يجب أن يحيا شرقا و ينتهي غربا.
و بين الشرق و الغرب سيبقى العرب يتأرجحون على حبال البلاهة و الاستبلاه !!!
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

رحل الرئيس (ايفو موراليس) عن الحكم في بوليفيا وكان اول رئيس لها من السكان الاصليين في انقلاب مغلف
20:15 - 2019/11/20
تخرجت منذ سنين حاملا في ملف أصغر شهادة مهندس مسكينة هاته الشهادة ومسكين انا لقد قامت شهادتي التعي
20:30 - 2019/11/18
كل الأزمات التي تعيشها بلادنا وغيرنا من اشقاء"الربيع العربي" أزمةُ حُكمٍ.هي إذن أزمةٌ سياسيةٌ..
20:30 - 2019/11/18
بقلم الناشط الحقوقي سهيل بيوض (رئيس جمعية فورزا تونس)
20:30 - 2019/11/18
إعداد وتقديم: فتحي بن سعدة متفقد مركزي ورئيس مصلحة بالإدارة الجهوية للملكية العقارية ببن عروس
20:30 - 2019/11/18
أن يكون الغنوشي رئيس البرلمان لم نسمعه صراحة إلّا من شكيب.
20:00 - 2019/11/15
لقد استمعتُ لكلّ ما قيل عن برنامج النهضة الذي تَتَسَوَّقُ به هذه الأيام بحثا عن من يقبل هذه البضا
20:15 - 2019/11/13