أولا وأخيرا .. أكبر الأمهات خـــــــارج الحسبــــــان

أولا وأخيرا .. أكبر الأمهات خـــــــارج الحسبــــــان

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/07

في عيد الأمهات كل تذكر أمه. وأطنب في وصف حبه لها وعدّد ديونها عليه.
كل قبّل وجهها وجبينها وكفّيها وانحنى لها راكعا إلى حد ملامسة ما تحت قدميها حيث الجنّة.
كل ضمها إلى صدره ان كانت حيّة ترزق.
وكل ضمّ صورتها إلى صدره وأجهش بالبكاء وأمطرها بالدعاء إن كانت ميّتة.
في عيد الأمهات نسي الجميع أم الجميع وهي على فراش المرض تلملم جراحها وما اندمل لها جرح.
تتأوّه بآلامها وما فارقها الوجع.
تكلّست شرايينها واختل قلبها في دقاته.
تصلبت مفاصلها وانعدمت الحركة
وضاق صدرها وانحصرت أنفاسها
خف بصرها وحاصرها الظلام من كل حدب وصوب
تحدّق عيناها تمعن البصر فلا الوجوه وجوه
ولا الناس ناسها
ولا الحسّ حسّ
ولا العقل عقل
ولا الزمان زمانها
تنادي وتنادي
وما كفّت لحظة عن مناداة كبار أبنائها لاستغاثتها
عبثا تفعل
عبثا تنادي وهي العليمة بأن الذرية الفاسدة لا تسمع للأم  صوتا ولا أنينا مهما علا وارتفع وردت صداه كهوف الجبال وفجاجها.
في عيد الأمهات لا أحد تذكر أم الجميع.
ولا أحد تأوّه لأوجاعها وخزي أوضاعها في كل أصقاعها
في عيد الأمهات تعطلت الذاكرة لا أحد تذكر أم الجميع
أمنا تونس

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات
18:00 - 2019/10/16
سكت القلم فكثر الحديث ... رفض الكتابة فكثر الضجيج....
20:40 - 2019/10/14
إلى آخر العائدين من بؤر الحرية  إحدى عشر كوكبا وضاء في ذكرى رحيله ...
20:40 - 2019/10/14
اتّسمت مرحلة ما بعد 14 جانفي 2011 بالمواقف الارتجالية والتقديرات الخاطئة والشعارات البرّاقة التي
20:30 - 2019/10/14
أكّدت نتائج الدّور الأوّل للانتخابات الرّئاسية في تقديري الحقائق الكبرى التالية التي ينبغي التعاط
20:30 - 2019/10/14
الحصانة البرلمانية ليست ملجأ للإفلات من العقاب
20:15 - 2019/10/13
كان أمر المسلمين بينهم في عهد الرسول والخلفاء مثلما كان بين شيوخ القبائل في الجاهليّة شورى بينهم
20:15 - 2019/10/13