أولا وأخيرا:الاسم تونسي واللقب درويش

أولا وأخيرا:الاسم تونسي واللقب درويش

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/04

من أين جاء هذا «الكُبّي» ياربي.
لماذا لم يعد هناك طرب في هذا البلد.
لماذا لم يعد للحن الشجي مكان في هذا البلد.
لماذا يخرس الناي والعود والكمان والدفّ والقانون.
لماذا تخرس الحناجر عن مناجاة القلوب وملامسة البواطن.
هل هو عقم في هذه السنوات السبع العجاف.
أم ثورة البندير التي استعادت للدروشة سلطتها على الساحة «نوبة» و«حضرة» و«زيارة» في كل مكان فيه مهرجان أو زردة وفي كل مذياع وتلفزة.
هل أدركت مافيا الثقافة أن التونسي حيثما كان «بندر لو يشطح» تدويرا للحزام وهزّا وحطّا للبدن وخضّا للرأس الفارغ إلى حد طأطأته نهائيا وتسليم أمره لـ«البنادري» عند الاغماء فهبّت له بمعدل بندير لكل حاضر في الحضرة ونائب في النوبة وزائر في الزيارة وكانون للتسخين وآخر للتبخير برعاية بوسعيد الباجي وبلحسن الشاذلي المساند الرسمي لكل ذي علّة في عقله ووعيه وذوقه أي لكل درويش يرتاح ويتخلص من وعيه بقرع البندير وحشرجة خيطيه وشقشقة الطار ومناداة الأولياء الصالحين للحضور من قبورهم معهم للبركة وقضاء الغايات والشؤون العامة كل ما أدريه أن الحزن والنزوح الحاء من الحضرة والزاء من الزيارة والنون من النوبة.
حزن على ما نحن فيه ونزوح إلى حيث لا ندري بين قبور الأولياء الصالحين إن كانوا صالحين.
ذاك هو المسلك السياحي الثقافي المفتوح اليوم في شكل أوتوروت للعودة إلى الوراء.
وها نحن اليوم في محطة استخلاص بلحسن الشاذلي ولكلنا هوية واحدة.
الاسم: تونسي
واللقب: درويش

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

رغم ظهوره على الساحة السياسية التونسية (منذ عشرينات القرن الماضي) يظل تأثير اليسار التونسي في الت
20:00 - 2019/02/20
كيف يمكن توصيف العالم اليوم؟ وهل هناك حاجة وضرورة لتوصيفه؟
20:00 - 2019/02/20
إن سرّ عظمة الرجال بعض الرجال تكمن في معرفة أحدهم متى يبقى ومتى ينبغي عليه ان يستقيل ويرحل...
20:30 - 2019/02/18
بقلم الأستاذة رشيدة بوسعيدي  (محامية ووكيلة الشركة الدولية  للمحاماة والاستشارات القانونية)
20:15 - 2019/02/16
إن رقمنة الحركة التي تحدث عنها عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس الشورى لحركة النهضة في اجتماعه الأخي
20:15 - 2019/02/16
أمضى وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، الذي زار بيروت في مهمة دقيقة ومحسوبة في مفهوم ممارسة
20:15 - 2019/02/15
يبدو أن في غزة كل ذلك، ولذلك فإن مخططات خطيرة تجري لتختزل فلسطين بغزة أو لصيرورة فلسطين والدولة ا
20:15 - 2019/02/15
بقلم الأستاذة علجية حسيني
10:22 - 2019/02/15