الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب لـ«الشروق»:هذه الحلول لخروج تونس من القائمة السوداء
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب لـ«الشروق»:هذه الحلول لخروج تونس من القائمة السوداء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

بعد أيام من خروج تونس من تصنيف «الجنة الضريبية»، صادق البرلمان الأوروبي على تصنيف جديد يضع بلادنا في قائمة سوداء للدول الاكثر عرضة لمخاطر غسل الاموال وتمويل الارهاب، فماهي تداعيات هذا التصنيف؟ وكيف يمكن الخروج منه؟

تونس (الشروق) 
وفي هذا الاطار، افاد الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب في تصريح ل»الشروق» ان تجدد تصنيف بلادنا في القائمات السوداء يوحي بان بلادنا اصبحت «متعاقدة مع التصنيفات السوداء» وان التصنيف الاخير يعد الأخطر لانه يمس من امن تونس الاقتصادي وله تداعيات خطيرة على الاستثمار الاجنبي والقروض الخارجية.
وعن الاسباب التي دفعت مجموعة العمل المالي (يضم 35 بلدا بما فيها البلدان 15 للإتحاد الأوروبي) الى تصنيف تونس ضمن قائمة الدول المعرضة بشدة لمخاطر غسيل الاموال وتمويل الارهاب، هي وجود عدة احزاب سياسية تنشط بالبلاد وتتلقى تمويلات من الخارج وهذه التمويلات مجهولة من حيث المصدر وهو ما يؤدي الى غياب الشفافية، مؤكدا ان العامل الثاني يتمثل في ان هناك عددا كبيرا من الجمعيات تتلقى بدورها تمويلات من الخارج وهذه التمويلات مشبوهة وقد اتضح ان بعضها يتم استغلاله في الدعوة الى الجهاد ببؤر التوتر على غرار سوريا والعراق الى جانب تنظيم هذه المنظمات لخيمات دعوية وغيرها من المؤسسات الخيرية التي تعنى بالجانب الدعوي، وبعض الدراسات اشارت الى ان ثلثي الجمعيات الناشطة بتونس تتلقى تمويلات مشبوهة من الخارج.
الأسباب
اما السبب الثالث حسب محدثنا الذي ادى الى هذا التصنيف الخطير هو وجود 28 الف شركة غير مقيمة بتونس منها 22 الف شركة لا تشغل اي طرف وهي عبارة عن واجهة فقط لتحويل الاموال وهو ما يتطلب من السلط المعنية التحري مع مثل هذه الشركات التي لا تقدم اي اضافة الى اقتصاد تونس ينضاف اليها ان 50 بالمائة من الاقتصاد التونسي غير منظم ومعاملاته نقدية وليس بنكية واغلب امواله يقع ضخها في الاقتصاد المنظم المتمثل اساسا في شراء العقارات وهو ما يسمى بتبيض الاموال.
واكد وجدي بن رجب ان السلطات الرسمية التونسية تعاملت بتراخي وبطئ مع التوجيهات الصادرة في سنة 2012 عن مجموعة العمل المالي والتي طالبت فيه بقيام تونس بتقييم ذاتي لمخاطر غسل الاموال الا ان البنك المركزي لم ينجز اعماله الا في اواخر سنة 2017 ، اضافة الى ان تحرك السلطات المعنية في نوفمبر 2017 لم ينجح في عدم ادراج بلادنا في هذا التصنيف الخطير ولم يتمكن من جمع عدد الاصوات المطلوب بالبرلمان الأوروبي وهو 375 صوتا.
تداعيات وخيمة
وقال بن رجب انه بعد هذا التصنيف فان تونس ستكون عرضة للتضييقات الخارجية وهو تصنيف سيمس من صورة تونس ومن مناخ الأعمال المبني على الثقة التي تم زعزعتها بعد هذا التصنيف، وهو ما سيجعل من الشركات الكبرى ورجال الاعمال الاجانب يتراجعون عن نواياهم في الاستثمار في بلادنا لانه سيقع تشديد المراقبة حول تحويلاتهم المالية والبنكية ويكنون عرضة للمساءلة.
وتابع محدثنا ان هذا التصنيف سيكون له انعكاس بصفة مباشرة على التداين اذ ان تكلفة الدين ونسبة الفائدة على القروض التي تتسلمها تونس من المؤسسات المالية العالمية سترتفع.
حلول...الخروج من القائمة
وبخصوص الحلول، التي ستمكن بلادنا من الخروج بسرعة من هذه القائمة، اكد وجدي بن رجب ان بلادنا تمكنت في غضون شهر من الخروج من تصنيف بلادنا «كجنة ضريبية» لكنها وقعت في قائمة سوداء اخرى خطيرة عن سابقتها وللخروج من هذه الازمة يجب اولا على السلطات التونسية تحديد المسؤوليات التي قال ان الحكومة تتحمل جزء منها، والقيام بالاصلاحات المرتبطة بتوصيات مجموعة العمل المالي منها تشديد الرقابة البنكية التي اعتبرت ضعيفة اضافة الى تحسين الشفافية خاصة في ما يتعلق بالاحزاب والمنظمات.
واضاف محدثنا ان تونس يجب ان تنفتح على الاتحاد الأوروبي وان دبلوماسيتها ضيقة ومقتصرة على ثلاث دول من اوروبا وهي فرنسا والمانيا وايطاليا والحال انه يجب ان تنفتح على بقية الدول لبناء دبلوماسية اقتصادية ناجحة وان تتحمل وزارة الخارجية مسؤوليتها والابتعاد عن منطق اللامبالاة لبعض الجهات الرسمية واستخلاص العبر من التصنيف الاول.

خديجة يحياوي
مهدي بن غربية: لن نسحب مشروع قانون هيئة الإتصال السمعي والبصري
22 فيفري 2018 السّاعة 15:06
أجمع المتدخلون أثناء اللقاء الحواري حول "الإطار التشريعي المتعلق بهيئة الإتصال السمعي البصري وحرية...
المزيد >>
كميات الأمطار المسجّلة في عدد من ولايات الجمهورية
22 فيفري 2018 السّاعة 10:11
نشر المعهد الوطني للرصد الجوي كميات الأمطار...
المزيد >>
دائرة المحاسبات تطالب بتوضيح معايير إسناد منحة تحسين مسكن وتحديد معايير تصنيف العائلات المعوزة
22 فيفري 2018 السّاعة 09:43
طالبت اليوم الخميس القاضية في دائرة المحاسبات...
المزيد >>
تونس تتقدّم بمرتبة واحدة ضمن تصنيف مكافحة الفساد في القطاع العمومي
21 فيفري 2018 السّاعة 23:41
أعلنت منظّمة "أنا يقظ" وفرع تونس لمنظمة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب لـ«الشروق»:هذه الحلول لخروج تونس من القائمة السوداء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

بعد أيام من خروج تونس من تصنيف «الجنة الضريبية»، صادق البرلمان الأوروبي على تصنيف جديد يضع بلادنا في قائمة سوداء للدول الاكثر عرضة لمخاطر غسل الاموال وتمويل الارهاب، فماهي تداعيات هذا التصنيف؟ وكيف يمكن الخروج منه؟

تونس (الشروق) 
وفي هذا الاطار، افاد الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب في تصريح ل»الشروق» ان تجدد تصنيف بلادنا في القائمات السوداء يوحي بان بلادنا اصبحت «متعاقدة مع التصنيفات السوداء» وان التصنيف الاخير يعد الأخطر لانه يمس من امن تونس الاقتصادي وله تداعيات خطيرة على الاستثمار الاجنبي والقروض الخارجية.
وعن الاسباب التي دفعت مجموعة العمل المالي (يضم 35 بلدا بما فيها البلدان 15 للإتحاد الأوروبي) الى تصنيف تونس ضمن قائمة الدول المعرضة بشدة لمخاطر غسيل الاموال وتمويل الارهاب، هي وجود عدة احزاب سياسية تنشط بالبلاد وتتلقى تمويلات من الخارج وهذه التمويلات مجهولة من حيث المصدر وهو ما يؤدي الى غياب الشفافية، مؤكدا ان العامل الثاني يتمثل في ان هناك عددا كبيرا من الجمعيات تتلقى بدورها تمويلات من الخارج وهذه التمويلات مشبوهة وقد اتضح ان بعضها يتم استغلاله في الدعوة الى الجهاد ببؤر التوتر على غرار سوريا والعراق الى جانب تنظيم هذه المنظمات لخيمات دعوية وغيرها من المؤسسات الخيرية التي تعنى بالجانب الدعوي، وبعض الدراسات اشارت الى ان ثلثي الجمعيات الناشطة بتونس تتلقى تمويلات مشبوهة من الخارج.
الأسباب
اما السبب الثالث حسب محدثنا الذي ادى الى هذا التصنيف الخطير هو وجود 28 الف شركة غير مقيمة بتونس منها 22 الف شركة لا تشغل اي طرف وهي عبارة عن واجهة فقط لتحويل الاموال وهو ما يتطلب من السلط المعنية التحري مع مثل هذه الشركات التي لا تقدم اي اضافة الى اقتصاد تونس ينضاف اليها ان 50 بالمائة من الاقتصاد التونسي غير منظم ومعاملاته نقدية وليس بنكية واغلب امواله يقع ضخها في الاقتصاد المنظم المتمثل اساسا في شراء العقارات وهو ما يسمى بتبيض الاموال.
واكد وجدي بن رجب ان السلطات الرسمية التونسية تعاملت بتراخي وبطئ مع التوجيهات الصادرة في سنة 2012 عن مجموعة العمل المالي والتي طالبت فيه بقيام تونس بتقييم ذاتي لمخاطر غسل الاموال الا ان البنك المركزي لم ينجز اعماله الا في اواخر سنة 2017 ، اضافة الى ان تحرك السلطات المعنية في نوفمبر 2017 لم ينجح في عدم ادراج بلادنا في هذا التصنيف الخطير ولم يتمكن من جمع عدد الاصوات المطلوب بالبرلمان الأوروبي وهو 375 صوتا.
تداعيات وخيمة
وقال بن رجب انه بعد هذا التصنيف فان تونس ستكون عرضة للتضييقات الخارجية وهو تصنيف سيمس من صورة تونس ومن مناخ الأعمال المبني على الثقة التي تم زعزعتها بعد هذا التصنيف، وهو ما سيجعل من الشركات الكبرى ورجال الاعمال الاجانب يتراجعون عن نواياهم في الاستثمار في بلادنا لانه سيقع تشديد المراقبة حول تحويلاتهم المالية والبنكية ويكنون عرضة للمساءلة.
وتابع محدثنا ان هذا التصنيف سيكون له انعكاس بصفة مباشرة على التداين اذ ان تكلفة الدين ونسبة الفائدة على القروض التي تتسلمها تونس من المؤسسات المالية العالمية سترتفع.
حلول...الخروج من القائمة
وبخصوص الحلول، التي ستمكن بلادنا من الخروج بسرعة من هذه القائمة، اكد وجدي بن رجب ان بلادنا تمكنت في غضون شهر من الخروج من تصنيف بلادنا «كجنة ضريبية» لكنها وقعت في قائمة سوداء اخرى خطيرة عن سابقتها وللخروج من هذه الازمة يجب اولا على السلطات التونسية تحديد المسؤوليات التي قال ان الحكومة تتحمل جزء منها، والقيام بالاصلاحات المرتبطة بتوصيات مجموعة العمل المالي منها تشديد الرقابة البنكية التي اعتبرت ضعيفة اضافة الى تحسين الشفافية خاصة في ما يتعلق بالاحزاب والمنظمات.
واضاف محدثنا ان تونس يجب ان تنفتح على الاتحاد الأوروبي وان دبلوماسيتها ضيقة ومقتصرة على ثلاث دول من اوروبا وهي فرنسا والمانيا وايطاليا والحال انه يجب ان تنفتح على بقية الدول لبناء دبلوماسية اقتصادية ناجحة وان تتحمل وزارة الخارجية مسؤوليتها والابتعاد عن منطق اللامبالاة لبعض الجهات الرسمية واستخلاص العبر من التصنيف الاول.

خديجة يحياوي
مهدي بن غربية: لن نسحب مشروع قانون هيئة الإتصال السمعي والبصري
22 فيفري 2018 السّاعة 15:06
أجمع المتدخلون أثناء اللقاء الحواري حول "الإطار التشريعي المتعلق بهيئة الإتصال السمعي البصري وحرية...
المزيد >>
كميات الأمطار المسجّلة في عدد من ولايات الجمهورية
22 فيفري 2018 السّاعة 10:11
نشر المعهد الوطني للرصد الجوي كميات الأمطار...
المزيد >>
دائرة المحاسبات تطالب بتوضيح معايير إسناد منحة تحسين مسكن وتحديد معايير تصنيف العائلات المعوزة
22 فيفري 2018 السّاعة 09:43
طالبت اليوم الخميس القاضية في دائرة المحاسبات...
المزيد >>
تونس تتقدّم بمرتبة واحدة ضمن تصنيف مكافحة الفساد في القطاع العمومي
21 فيفري 2018 السّاعة 23:41
أعلنت منظّمة "أنا يقظ" وفرع تونس لمنظمة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>