مواقف السياسيين من مقترح اعفاء العياري:إجماع على الإقالة... وتحديد المسؤوليات
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
مواقف السياسيين من مقترح اعفاء العياري:إجماع على الإقالة... وتحديد المسؤوليات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

تفاعلا مع تصنيف البرلمان الاوروبي لتونس ضمن الدول المعرضة لمخاطر تبييض الاموال وتمويل الارهاب أجمع غالبية السياسيين على صواب قرار مقترح اقالة محافظ البنك المركزي الشاذلي العياري ويبرز في مواقف بعضهم دفع الى تحميل المسؤولية الى باقي الاطراف المتخاذلة.

تونس ـ الشروق::
وقال الناطق الرسمي باسم حزب حركة نداء تونس المنجي الحرباوي في تصريحه «للشروق» أنهم يدعمون توجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد في مقترحة الداعي الى اقالة محافظ البنك المركزي الشاذلي العياري ، ويرى الحرباوي أن المؤشرات المالية والاقتصادية الخطيرة التي برزت في الفترة الاخيرة ومنها مستوى التضخم القياسي وانحدار قيمة الدينار امام العملات الاجنبية كلها تلقي بالمسؤولية على البنك المركزي وتجعل من خيار ايجاد النفس الجديد فيه ضرورة حقيقية.
نفس جديد
وبشأن تمرير المقترح في البرلمان شدد الحرباوي على تفهم النواب لطبيعة الازمة وما تتطلبه من نفس جديد حيث ستبذل كتلتهم البرلمانية مساع واتصالات بين باقي الكتل لتمرير المقترح وتفعيل اقالة الشاذلي العياري واختيار خلف له يكون في مستوى التحديات المفروضة.
ويشار الى ان حزب نداء تونس قد اعلن اول امس عزمه على تشكيل لجنة من الخبراء تعمل على تقديم اقتراحات عملية لإنقاذ الموقف وتفعيل الديبلوماسية الشعبية وحث الاصدقاء الاوروبيين على دعم تونس في سياق اخراجها من هذا التصنيف الخطير.
تململ
ومن جهته عقد المكتب التنفيذي لحركة النهضة اجتماعا دوريا تناول في جدول اعماله تصنيف تونس الاخير حيث عبر عن استيائه الشديد من القرار المجحف الذي اتخذته مفوضية الاتحاد الأوربي ، معتبرا القرار ظالما في حق تونس وفي حق ما تقوم به من اصلاحات وما تراكمه من تشريعات مهمة لبناء منظومة محكمة وقوية وفق المعايير الدولية لمحاربة تبييض الاموال ومقاومة الارهاب ودعوة الحكومة بجميع هياكلها الى بذل قصارى الجهد لمعالجة هذه الوضعية .
ولئن خلا البيان من ابداء الموقف من اقالة الشاذلي العياري فان تصريحات عدد من قياداتها عبرت عن رفضها لهذا المقترح حيث اعتبره النائب محمد بن سالم في تصريح اعلامي تثبيت للتهمة وأنها أيضا خطأ فادح مضيفا على اعتبار انه لا يمكن انتظار أي إشكال يمُس البلاد لتصفية حسابات خاصة أو حزبية والبحث عن كبش فداء لحلحلة الإشكاليات على حد قوله.
عدم مواكبة العصر والسياسات الحديثة
ومن جانبه اعتبر النائب الصحبي بن فرج من حركة مشروع تونس أنه كان من المفروض اقالة العياري منذ سنوات وفي رأيه ثمة شبه إجماع في تونس بان محافظ البنك المركزي يمثل أحد أهم العوائق امام تطوير وتحديث السياسة النقدية والمالية والصرف في تونس، مضيفا: «لا سنّ الرجل التسعيني ولا تكوينه الفني ولا عقليته يسمحون له بمتابعة الثورة المالية والنقدية في العالم، ولا بالاستجابة لمتطلبات الواقع المتأزم للاقتصاد التونسي ولا باتخاذ القرار اللازم في الوقت المناسب ولا بالخصوص متابعة ما يقع من كوارث في كواليس وأروقة البنك المركزي».
وحول فرضيات تمرير مقترح اقالته في البرلمان من عدمها يرى بن فرج انه من المفروض ان يقدم العياري استقالته قبل عملية الاقالة ودفع في هذا السياق عدد من قيادات حركة النهضة لايضاح مواقفها التي اعتبرت في الاقالة خطأ.
اقالة لا تحجب باقي المسؤوليات
في المقابل يشدد النائب طارق الفتيتي من حزب الاتحاد الوطني الحر على ضرورة تجنب المغالطات حيث تم اول امس سقوط مقترح اخراج تونس من التصنيف وليس التصنيف في حد ذاته والذي اقرته منذ سنة مجموعة العمل المالي (GAFI) واقرته المفوضية الاوروبية بما يؤكد عدم وجود علاقة بين هذا التصنيف وموقف تونس من القدس كما يروج البعض.
واذ يقر الفتيتي بتهاون الشاذلي العياري وتقصيره ضمن مؤسسة البنك المركزي فانه يعبر على رفض للمعالجات السطحية حيث من غير الممكن في رأيه ان تحجب الاقالة باقي المسؤوليات اذ ان لجنة التحاليل المالية اصدرت تقريرها في الشأن منذ سنة 2015 ولم تتابع رئاسة الحكومة الملف بالشكل المطلوب.
كما افاد الفتيتي بان الديبلوماسية البرلمانية ايضا تتحمل المسؤولية في هذا التصنيف الخطير مؤكدا عدم طرحها للموضوع اطلاقا خلال الزيارة البرلمانية الاخيرة التي اداها وفد نيابي تونسي الى بروكسال اين يوجد مقر البرلمان الاوروبي.

أشرف الرياحي
قبول استقالة قياديين من حركة النهضة
21 فيفري 2018 السّاعة 23:29
قال بلاغ لحركة النهضة أن رئيس الحركة راشد الغنوشي قبل "استعفاء" محمد القلوي من الإشراف على مكتب الهياكل...
المزيد >>
مساءلة وزير التجهيز بعد فضيحة المساكن الشعبية
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
دفعت الاخلالات العديدة وشبهات الفساد والتلاعب...
المزيد >>
الأزمة النقدية والمالية في تونس:ماذا بعد تغيير محافظ البنك المركزي؟
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مازال ملفّ السّياسة النقدية والماليّة في...
المزيد >>
الشروق تنشر النقاط الخلافية في المشروع :مجلة الجماعات المحلية «ملغّمة»
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
اللمسات الأخيرة قبل إنهاء مجلة الجماعات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مواقف السياسيين من مقترح اعفاء العياري:إجماع على الإقالة... وتحديد المسؤوليات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

تفاعلا مع تصنيف البرلمان الاوروبي لتونس ضمن الدول المعرضة لمخاطر تبييض الاموال وتمويل الارهاب أجمع غالبية السياسيين على صواب قرار مقترح اقالة محافظ البنك المركزي الشاذلي العياري ويبرز في مواقف بعضهم دفع الى تحميل المسؤولية الى باقي الاطراف المتخاذلة.

تونس ـ الشروق::
وقال الناطق الرسمي باسم حزب حركة نداء تونس المنجي الحرباوي في تصريحه «للشروق» أنهم يدعمون توجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد في مقترحة الداعي الى اقالة محافظ البنك المركزي الشاذلي العياري ، ويرى الحرباوي أن المؤشرات المالية والاقتصادية الخطيرة التي برزت في الفترة الاخيرة ومنها مستوى التضخم القياسي وانحدار قيمة الدينار امام العملات الاجنبية كلها تلقي بالمسؤولية على البنك المركزي وتجعل من خيار ايجاد النفس الجديد فيه ضرورة حقيقية.
نفس جديد
وبشأن تمرير المقترح في البرلمان شدد الحرباوي على تفهم النواب لطبيعة الازمة وما تتطلبه من نفس جديد حيث ستبذل كتلتهم البرلمانية مساع واتصالات بين باقي الكتل لتمرير المقترح وتفعيل اقالة الشاذلي العياري واختيار خلف له يكون في مستوى التحديات المفروضة.
ويشار الى ان حزب نداء تونس قد اعلن اول امس عزمه على تشكيل لجنة من الخبراء تعمل على تقديم اقتراحات عملية لإنقاذ الموقف وتفعيل الديبلوماسية الشعبية وحث الاصدقاء الاوروبيين على دعم تونس في سياق اخراجها من هذا التصنيف الخطير.
تململ
ومن جهته عقد المكتب التنفيذي لحركة النهضة اجتماعا دوريا تناول في جدول اعماله تصنيف تونس الاخير حيث عبر عن استيائه الشديد من القرار المجحف الذي اتخذته مفوضية الاتحاد الأوربي ، معتبرا القرار ظالما في حق تونس وفي حق ما تقوم به من اصلاحات وما تراكمه من تشريعات مهمة لبناء منظومة محكمة وقوية وفق المعايير الدولية لمحاربة تبييض الاموال ومقاومة الارهاب ودعوة الحكومة بجميع هياكلها الى بذل قصارى الجهد لمعالجة هذه الوضعية .
ولئن خلا البيان من ابداء الموقف من اقالة الشاذلي العياري فان تصريحات عدد من قياداتها عبرت عن رفضها لهذا المقترح حيث اعتبره النائب محمد بن سالم في تصريح اعلامي تثبيت للتهمة وأنها أيضا خطأ فادح مضيفا على اعتبار انه لا يمكن انتظار أي إشكال يمُس البلاد لتصفية حسابات خاصة أو حزبية والبحث عن كبش فداء لحلحلة الإشكاليات على حد قوله.
عدم مواكبة العصر والسياسات الحديثة
ومن جانبه اعتبر النائب الصحبي بن فرج من حركة مشروع تونس أنه كان من المفروض اقالة العياري منذ سنوات وفي رأيه ثمة شبه إجماع في تونس بان محافظ البنك المركزي يمثل أحد أهم العوائق امام تطوير وتحديث السياسة النقدية والمالية والصرف في تونس، مضيفا: «لا سنّ الرجل التسعيني ولا تكوينه الفني ولا عقليته يسمحون له بمتابعة الثورة المالية والنقدية في العالم، ولا بالاستجابة لمتطلبات الواقع المتأزم للاقتصاد التونسي ولا باتخاذ القرار اللازم في الوقت المناسب ولا بالخصوص متابعة ما يقع من كوارث في كواليس وأروقة البنك المركزي».
وحول فرضيات تمرير مقترح اقالته في البرلمان من عدمها يرى بن فرج انه من المفروض ان يقدم العياري استقالته قبل عملية الاقالة ودفع في هذا السياق عدد من قيادات حركة النهضة لايضاح مواقفها التي اعتبرت في الاقالة خطأ.
اقالة لا تحجب باقي المسؤوليات
في المقابل يشدد النائب طارق الفتيتي من حزب الاتحاد الوطني الحر على ضرورة تجنب المغالطات حيث تم اول امس سقوط مقترح اخراج تونس من التصنيف وليس التصنيف في حد ذاته والذي اقرته منذ سنة مجموعة العمل المالي (GAFI) واقرته المفوضية الاوروبية بما يؤكد عدم وجود علاقة بين هذا التصنيف وموقف تونس من القدس كما يروج البعض.
واذ يقر الفتيتي بتهاون الشاذلي العياري وتقصيره ضمن مؤسسة البنك المركزي فانه يعبر على رفض للمعالجات السطحية حيث من غير الممكن في رأيه ان تحجب الاقالة باقي المسؤوليات اذ ان لجنة التحاليل المالية اصدرت تقريرها في الشأن منذ سنة 2015 ولم تتابع رئاسة الحكومة الملف بالشكل المطلوب.
كما افاد الفتيتي بان الديبلوماسية البرلمانية ايضا تتحمل المسؤولية في هذا التصنيف الخطير مؤكدا عدم طرحها للموضوع اطلاقا خلال الزيارة البرلمانية الاخيرة التي اداها وفد نيابي تونسي الى بروكسال اين يوجد مقر البرلمان الاوروبي.

أشرف الرياحي
قبول استقالة قياديين من حركة النهضة
21 فيفري 2018 السّاعة 23:29
قال بلاغ لحركة النهضة أن رئيس الحركة راشد الغنوشي قبل "استعفاء" محمد القلوي من الإشراف على مكتب الهياكل...
المزيد >>
مساءلة وزير التجهيز بعد فضيحة المساكن الشعبية
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
دفعت الاخلالات العديدة وشبهات الفساد والتلاعب...
المزيد >>
الأزمة النقدية والمالية في تونس:ماذا بعد تغيير محافظ البنك المركزي؟
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مازال ملفّ السّياسة النقدية والماليّة في...
المزيد >>
الشروق تنشر النقاط الخلافية في المشروع :مجلة الجماعات المحلية «ملغّمة»
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
اللمسات الأخيرة قبل إنهاء مجلة الجماعات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>