المهـــــر شــــرع .. كل الأديان السماوية
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
المهـــــر شــــرع .. كل الأديان السماوية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

اتفق الفقهاء على أن المهر أو الصداق حق واجب للمرأة على الرجل، وقد دل على ذلك الكتاب في قوله تعالى {فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ} (النساء 24)، وقوله تعالى {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً} (النساء 4) كما دلت السنة المطهرة على ذلك في الكثير من الأحاديث منها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى على عبد الرحمن بن عوف درع زعفران فقال النبي صلى الله عليه وسلم: مهيم؟ فقال: يا رسول الله، تزوجت امرأة. فقال: ما أصدقتها؟. قال: وزن نواة من ذهب. فقال: بارك الله لك، أولم ولو بشاة. (رواه البخاري وغيره) وقد أجمع علماء المسلمون على مشروعية الصداق في الزواج.

والمهر ثابت في الشرائع السابقة، كما جاء في قصة نبي الله موسى عليه السلام لما توجه تلقاء مدين، وتزوج إحدى ابنتي الرجل الصالح، وكان صداقها: أجر عمل موسى عند أبيها مدة ثمان سنوات فإن أتم عشرا فمن عنده، قال تعالى {قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} (القصص 27) كما أنّه في الشَّريعة اليَهُودِيّة يشترط عند الزواج دفع المهر من الزَّوْج لعروسه لإتمام الزواج، ويعتبر المهرُ في طائفة القرائين ركنًا من أركان الزواج، ولا يثبُت بدون المهر، ويحرم الدخول قبل قبض المرأة مهرَها.
كما ساد نفس المفهوم في الحضارات الأوربية القديمة حيث كَانَ الآباء قديمًا في أوروبا يُعطونَ بناتِهم مبلغًا كبيرًا من المال كمهر في يوم عُرْسِهِنَّ لتصبح المرأةُ حلالا لزوجها فكانوا يرون في المهر باعثًا للرجال على الزواج من بناتهن.
إنّ المهر في الفقه الإسلامي هو ما يدفعه الرجل للمرأة التي يتزوجها وهو دليل إكرام الله تعالى للمرأة، حيث جعل المهر حقا مفروضا على الزوج، وألزمه بدفعه بالمعروف. وهو أول هدية تبدأ بها الحياة الزوجية ويقدمها الزوج لزوجته كرمز على انطلاق الحياة الجديدة، وعربون على قدرته على الوفاء بما تتطلبه الحياة الزوجية من عناء. ولم يحدد الشرع الإسلامي قدرا معلوما للصداق، ورغَّب في تقليل المهر، وعدم المغالاة فيه، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: أكثرهن بركة أقلهن صداقًا...
ويكون المهر نقدا مدفوعا كما دل على ذلك الحديث الذي رواه أبو داود عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث أنه لم يزد صداق النَبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته أمهاتِ المؤمنين رضي الله عنهن على خمسمائة درهم فضة، إلا لأم المؤمنين أم حبيبة فقد كان مهرها أربعمائة دينار ذهب أهداها له النجاشي. أو ماديا كما ثبت ذلك في تزويج الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة فاطمة من سيدنا علي رضي الله عنهما وكان مهرها درعًا. كما يمكن أن يكون المهر أو الصداق معنويا ودل على ذلك قصة زواج زيد بن سهل النجاري المكنى ‹›بأبي طلحة›› من الرميصاء بنت ملحان النجارية المكناة ‹›بأم سليم›› حين لم يجد ما يقدم لها قالت: تنطق بكلمة الحق فتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ثم تمضي إلى بيتك فتحطم صنمك ثم ترمي به. فانطلقت أسارير أبي طلحة وقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله. ثم تزوج من أم سليم. فكان المسلمون يقولون: ما سمعنا بمهر قط كان أكرم من مهر أم سليم... فقد جعلت صداقها الإسلام. والحكمة من وراء شرعية هذا المهر متعدد أهمّها تكريم المرأة بأن تكون هي المطلوبة لا الطالبة ويسعى إليها الرجل ولا تسعى إليه، فهو الذي يطلب ويسعى ويبذل. وهو ما يرفع من شأن المرأة، ويعلي من قدرها. ولا يعتبر المهر ثمنا للمرأة كما يزعم غير العارفين بالإسلام بل هو عين التكريم للمرأة، وهو كنوع من التقدير والاحترام لها وهو بمثابة اعتراف من الزَّوْج باستقلاليّة زوجته فهي تتسلَّمُ مَهرها عند زواجها وليس له الحق أن يأخذ منه شيئا إلاّ بإذنها.

خطبة الجمعة ... الاسلام دين العدل
16 فيفري 2018 السّاعة 23:11
العدل من أسماء الله الحسنى ومن تجليات الجلال والكمال لرب الأكوان، أمر الله تعالى به عباده فقال: ﴿ إِنَّ...
المزيد >>
الاسلام قدّس الرابطة الزوجية
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
وضع الإسلام الكثير من الضوابط التي تصون الأسرة المسلمة وتحفظها من التفكك وتؤدّي إلى استقرارها وأمنها...
المزيد >>
كيف تكون الأسرة سعيدة في الاسلام؟
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعتبر الأسرة في نظر الإسلام النواة الأولى للمجتمع الصالح فصلاح الفرد من صلاح الأسرة وصلاح المجتمع بأسره...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الاسلام دين العلم ( 7 )
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الاصل الاول في مسألة البدع والمحادثات ما هو معلوم مشهور من ذم البدعة وحدثات الامور ، وهو المعنى الذي جعل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المهـــــر شــــرع .. كل الأديان السماوية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 فيفري 2018

اتفق الفقهاء على أن المهر أو الصداق حق واجب للمرأة على الرجل، وقد دل على ذلك الكتاب في قوله تعالى {فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ} (النساء 24)، وقوله تعالى {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً} (النساء 4) كما دلت السنة المطهرة على ذلك في الكثير من الأحاديث منها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى على عبد الرحمن بن عوف درع زعفران فقال النبي صلى الله عليه وسلم: مهيم؟ فقال: يا رسول الله، تزوجت امرأة. فقال: ما أصدقتها؟. قال: وزن نواة من ذهب. فقال: بارك الله لك، أولم ولو بشاة. (رواه البخاري وغيره) وقد أجمع علماء المسلمون على مشروعية الصداق في الزواج.

والمهر ثابت في الشرائع السابقة، كما جاء في قصة نبي الله موسى عليه السلام لما توجه تلقاء مدين، وتزوج إحدى ابنتي الرجل الصالح، وكان صداقها: أجر عمل موسى عند أبيها مدة ثمان سنوات فإن أتم عشرا فمن عنده، قال تعالى {قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} (القصص 27) كما أنّه في الشَّريعة اليَهُودِيّة يشترط عند الزواج دفع المهر من الزَّوْج لعروسه لإتمام الزواج، ويعتبر المهرُ في طائفة القرائين ركنًا من أركان الزواج، ولا يثبُت بدون المهر، ويحرم الدخول قبل قبض المرأة مهرَها.
كما ساد نفس المفهوم في الحضارات الأوربية القديمة حيث كَانَ الآباء قديمًا في أوروبا يُعطونَ بناتِهم مبلغًا كبيرًا من المال كمهر في يوم عُرْسِهِنَّ لتصبح المرأةُ حلالا لزوجها فكانوا يرون في المهر باعثًا للرجال على الزواج من بناتهن.
إنّ المهر في الفقه الإسلامي هو ما يدفعه الرجل للمرأة التي يتزوجها وهو دليل إكرام الله تعالى للمرأة، حيث جعل المهر حقا مفروضا على الزوج، وألزمه بدفعه بالمعروف. وهو أول هدية تبدأ بها الحياة الزوجية ويقدمها الزوج لزوجته كرمز على انطلاق الحياة الجديدة، وعربون على قدرته على الوفاء بما تتطلبه الحياة الزوجية من عناء. ولم يحدد الشرع الإسلامي قدرا معلوما للصداق، ورغَّب في تقليل المهر، وعدم المغالاة فيه، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: أكثرهن بركة أقلهن صداقًا...
ويكون المهر نقدا مدفوعا كما دل على ذلك الحديث الذي رواه أبو داود عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث أنه لم يزد صداق النَبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته أمهاتِ المؤمنين رضي الله عنهن على خمسمائة درهم فضة، إلا لأم المؤمنين أم حبيبة فقد كان مهرها أربعمائة دينار ذهب أهداها له النجاشي. أو ماديا كما ثبت ذلك في تزويج الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة فاطمة من سيدنا علي رضي الله عنهما وكان مهرها درعًا. كما يمكن أن يكون المهر أو الصداق معنويا ودل على ذلك قصة زواج زيد بن سهل النجاري المكنى ‹›بأبي طلحة›› من الرميصاء بنت ملحان النجارية المكناة ‹›بأم سليم›› حين لم يجد ما يقدم لها قالت: تنطق بكلمة الحق فتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ثم تمضي إلى بيتك فتحطم صنمك ثم ترمي به. فانطلقت أسارير أبي طلحة وقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله. ثم تزوج من أم سليم. فكان المسلمون يقولون: ما سمعنا بمهر قط كان أكرم من مهر أم سليم... فقد جعلت صداقها الإسلام. والحكمة من وراء شرعية هذا المهر متعدد أهمّها تكريم المرأة بأن تكون هي المطلوبة لا الطالبة ويسعى إليها الرجل ولا تسعى إليه، فهو الذي يطلب ويسعى ويبذل. وهو ما يرفع من شأن المرأة، ويعلي من قدرها. ولا يعتبر المهر ثمنا للمرأة كما يزعم غير العارفين بالإسلام بل هو عين التكريم للمرأة، وهو كنوع من التقدير والاحترام لها وهو بمثابة اعتراف من الزَّوْج باستقلاليّة زوجته فهي تتسلَّمُ مَهرها عند زواجها وليس له الحق أن يأخذ منه شيئا إلاّ بإذنها.

خطبة الجمعة ... الاسلام دين العدل
16 فيفري 2018 السّاعة 23:11
العدل من أسماء الله الحسنى ومن تجليات الجلال والكمال لرب الأكوان، أمر الله تعالى به عباده فقال: ﴿ إِنَّ...
المزيد >>
الاسلام قدّس الرابطة الزوجية
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
وضع الإسلام الكثير من الضوابط التي تصون الأسرة المسلمة وتحفظها من التفكك وتؤدّي إلى استقرارها وأمنها...
المزيد >>
كيف تكون الأسرة سعيدة في الاسلام؟
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعتبر الأسرة في نظر الإسلام النواة الأولى للمجتمع الصالح فصلاح الفرد من صلاح الأسرة وصلاح المجتمع بأسره...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الاسلام دين العلم ( 7 )
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الاصل الاول في مسألة البدع والمحادثات ما هو معلوم مشهور من ذم البدعة وحدثات الامور ، وهو المعنى الذي جعل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>