المرفق العمومي و مسلسل الإقالات...هل من منقذ ؟
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>
المرفق العمومي و مسلسل الإقالات...هل من منقذ ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 فيفري 2018

تونس ـ الشروق: 
مالذي يحدث في التلفزة التونسية ؟ هل أصبح المرفق العمومي لعبة بين أيدي اصحاب القرار ؟ و من هم اصحاب القرار الذين يقيلون و يعينون متى شاؤوا و كيف ما شاؤوا ؟ هل ان التدخل و التحكم في هذا المرفق اصبح صريحا و معلنا دون مراعاة او احترام لأي قانون او دستور ؟ لماذا لم تستطع التلفزة التونسية النهوض من جديد و تحقيق المصالحة مع جمهورها رغم ما تزخر به من كفاءات و إمكانيات ؟ لماذا هذه التعيينات و الإقالات العشوائية التي اضرت بهذا المرفق اكثر مما نفعته ؟! استفهامات عديدة مردها الوضع الذي بلغته التلفزة التونسية خاصة في الآونة الأخيرة و آخرها اقالة مدير الوطنية الثانية عماد بربورة على اثر بث القناة انطلاق أشغال الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب أرضيا عوضا عن البث الفضائي و المشكل هنا ليس في الإقالة او سببها في حين تكمن الخطورة في من وراء هذه الإقالة التي ارجعها البعض من المطلعين على المشهد الى رئاسة الحكومة في حين ان هذا القرار هو من مهام ر م ع المؤسسة ... و ان كانت فعلا رئاسة الحكومة هي من تقف وراء هذه الإقالة اين موقف الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري و النقابة الوطنية للصحفيين؟! المرفق العمومي يعيش نكبة حقيقية سببها الأساسي عقلية رزق البيليك الطاغية على البعض من اهل الدار وهم تقريبا مسيطرون على عدد كبير من ادارات المؤسسة زادوها فشلا و وهنا..اغرتهم المناصب و الكراسي و اصبحت التعيينات بالولاءات و الصداقات ... مدير تعينه رئاسة الجمهورية و اخر وراءه حزب فاعل في البلاد و رئاسة الحكومة تنفرد بقرار تعيين ال ر م ع و الهيئة العليا لا حول و لا قوة لها ...! منذ ما سمي بالثورة تداول على مؤسسة التلفزة التونسية تقريبا 11 رم ع منهم بالنيابة و منهم تسميات رسمية هؤلاء تم تعيينهم من طرف رئاسات الحكومة المتعاقبة دون ان يتم فتح باب للترشحات و دون ان يكون لهؤلاء اية مشاريع اصلاحية او استراتيجيا واضحة لإعادة البناء و هو ما عمق الأزمة داخل المؤسسة امام صمت رهيب من الهياكل المعنية التي تكتف بالتنديد لتعود للصمت من جديد! استهتار و استغلال و المصلحة الشخصية تعلو و لا يعلو عليها ... ضغط وهرسلة و لوبيات و فساد مالي و اداري بشهادة عدد من اهل الدار مؤسسة ينخرها الفساد ... مشهد يعكس حالة الوهن و الترهل الذي تعيشه الدولة ... مأساة حقيقية تعيشها التلفزة التونسية فهل من منقذ لهذا المرفق العمومي الذي تحول الى لقمة سائغة في افواه البعض ممن أباحوا لأنفسهم التعدي على ملك عمومي؟!

نجوى الحيدري
العلماء يكشفون مكان ورشة بيكاسو السرية أثناء الاحتلال الألماني
21 فيفري 2018 السّاعة 00:16
كشف علماء جامعة نورث وسترن في مدينة إيفانستون بولاية إلينوي الأمريكية المخبأ الذي نحت فيه بيكاسو خمسة...
المزيد >>
أنور براهم لوزير الثقافة: ''إستغليتم إسمي للتشهير بمعز مرابط''
20 فيفري 2018 السّاعة 22:02
بعث الموسيقي العالمي أنور براهم برسالة مكتوبة لوزير الثقافة محمد زين العابدين بتاريخ الاثنين 19 فيفري 2018،...
المزيد >>
ساهم في انتشار العديد من الفنانين:الـ «يوتيوب» يسحب البساط من الإذاعات والتلفزات
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أصبح موقع «اليوتيوب» ملاذ الفنانين، في تونس والعالم العربي والعالم عموما، لتحقيق الشهرة والنجومية، ساحبا...
المزيد >>
عروض اليوم
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
14:30 – 18:00 – عرض فيلم «الجايدة» لسلمى بكار.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المرفق العمومي و مسلسل الإقالات...هل من منقذ ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 فيفري 2018

تونس ـ الشروق: 
مالذي يحدث في التلفزة التونسية ؟ هل أصبح المرفق العمومي لعبة بين أيدي اصحاب القرار ؟ و من هم اصحاب القرار الذين يقيلون و يعينون متى شاؤوا و كيف ما شاؤوا ؟ هل ان التدخل و التحكم في هذا المرفق اصبح صريحا و معلنا دون مراعاة او احترام لأي قانون او دستور ؟ لماذا لم تستطع التلفزة التونسية النهوض من جديد و تحقيق المصالحة مع جمهورها رغم ما تزخر به من كفاءات و إمكانيات ؟ لماذا هذه التعيينات و الإقالات العشوائية التي اضرت بهذا المرفق اكثر مما نفعته ؟! استفهامات عديدة مردها الوضع الذي بلغته التلفزة التونسية خاصة في الآونة الأخيرة و آخرها اقالة مدير الوطنية الثانية عماد بربورة على اثر بث القناة انطلاق أشغال الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب أرضيا عوضا عن البث الفضائي و المشكل هنا ليس في الإقالة او سببها في حين تكمن الخطورة في من وراء هذه الإقالة التي ارجعها البعض من المطلعين على المشهد الى رئاسة الحكومة في حين ان هذا القرار هو من مهام ر م ع المؤسسة ... و ان كانت فعلا رئاسة الحكومة هي من تقف وراء هذه الإقالة اين موقف الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري و النقابة الوطنية للصحفيين؟! المرفق العمومي يعيش نكبة حقيقية سببها الأساسي عقلية رزق البيليك الطاغية على البعض من اهل الدار وهم تقريبا مسيطرون على عدد كبير من ادارات المؤسسة زادوها فشلا و وهنا..اغرتهم المناصب و الكراسي و اصبحت التعيينات بالولاءات و الصداقات ... مدير تعينه رئاسة الجمهورية و اخر وراءه حزب فاعل في البلاد و رئاسة الحكومة تنفرد بقرار تعيين ال ر م ع و الهيئة العليا لا حول و لا قوة لها ...! منذ ما سمي بالثورة تداول على مؤسسة التلفزة التونسية تقريبا 11 رم ع منهم بالنيابة و منهم تسميات رسمية هؤلاء تم تعيينهم من طرف رئاسات الحكومة المتعاقبة دون ان يتم فتح باب للترشحات و دون ان يكون لهؤلاء اية مشاريع اصلاحية او استراتيجيا واضحة لإعادة البناء و هو ما عمق الأزمة داخل المؤسسة امام صمت رهيب من الهياكل المعنية التي تكتف بالتنديد لتعود للصمت من جديد! استهتار و استغلال و المصلحة الشخصية تعلو و لا يعلو عليها ... ضغط وهرسلة و لوبيات و فساد مالي و اداري بشهادة عدد من اهل الدار مؤسسة ينخرها الفساد ... مشهد يعكس حالة الوهن و الترهل الذي تعيشه الدولة ... مأساة حقيقية تعيشها التلفزة التونسية فهل من منقذ لهذا المرفق العمومي الذي تحول الى لقمة سائغة في افواه البعض ممن أباحوا لأنفسهم التعدي على ملك عمومي؟!

نجوى الحيدري
العلماء يكشفون مكان ورشة بيكاسو السرية أثناء الاحتلال الألماني
21 فيفري 2018 السّاعة 00:16
كشف علماء جامعة نورث وسترن في مدينة إيفانستون بولاية إلينوي الأمريكية المخبأ الذي نحت فيه بيكاسو خمسة...
المزيد >>
أنور براهم لوزير الثقافة: ''إستغليتم إسمي للتشهير بمعز مرابط''
20 فيفري 2018 السّاعة 22:02
بعث الموسيقي العالمي أنور براهم برسالة مكتوبة لوزير الثقافة محمد زين العابدين بتاريخ الاثنين 19 فيفري 2018،...
المزيد >>
ساهم في انتشار العديد من الفنانين:الـ «يوتيوب» يسحب البساط من الإذاعات والتلفزات
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أصبح موقع «اليوتيوب» ملاذ الفنانين، في تونس والعالم العربي والعالم عموما، لتحقيق الشهرة والنجومية، ساحبا...
المزيد >>
عروض اليوم
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
14:30 – 18:00 – عرض فيلم «الجايدة» لسلمى بكار.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>