من ذكريات مناضل وطني (58):محمد الكيلاني:في الطريــق إلـى الزنزانـة رقم 8
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
من ذكريات مناضل وطني (58):محمد الكيلاني:في الطريــق إلـى الزنزانـة رقم 8
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 فيفري 2018

عندما اعتقلت في منزل الخلية العمالية وحملت الى وزارة الداخلية نقلت بالثياب التي أرتديها وحتى المعطف الذي كنت البسه سرق هناك وبالتالي نقلت الى سجن 9 أفريل بثياب خفيفة.

أول ما شد انتباهي وأنا داخل الى السجن وكانوا يحملونني لأنني عاجز عن المشي، كانت هناك أبواب كثيرة نمر بها فهناك باب كبير ثم باب آخر يليه ثم باب ثالث يفصل الإدارة وهناك تم تسجيل اسمي ثم تحدثوا أنهم سينقلونني الى الجناح "e "ثم مررنا ببابين أي ما يفصلنا عن الزنزانة من خارج السجن سبعة أبواب.
هم في العموم عندما يدخل سجين او عند العودة الى جناحه لابد ان يتم تعنيفه بالإضافة الى التفتيش المهين بما فيه «طبس وكح» بالرغم من أنني كنت في الداخلية إلا انه تم تفتيشي لكن ما جنبني التفتيش المهين هو أوضاعي الصحية التي لم تكن تسمح بذلك.
عند الدخول الى الجناح كانت السقيفة فيها عصا كبيرة وسوط معلق للعيان وبقع دم إضافة إلى طاولة قديمه جدا.
جاء عون ضخم الجثة ومكتنز كما ينبغي وهو الذي استقبلني ومعه مساعد المدير وعونان آخران أوصلوني الى الجناح ثم نقلت الى زنزانتي رقم 8.
الجناح هو ممر طويل والظلمة هي سيدة الموقف هناك باستثناء ضوء خافت في أعلى السقف وكانت هناك زنزانات يمينا ويسارا وكانت زنزانتي الأخيرة من الجهة اليمني وبعدها هناك بيت راحة صغيرة مكشوفة بلا باب وجدار صغير بعلو نصف متر تقريبا وبجانبه حنفية.
عند الدخول الى السجن قدموا لي "بطانيتين" كانت رائحتهما مقرفة الى ابعد الحدود وكان من المستحيل ان لا تشعر بالاختناق مع تلك الرائحة.
فتحت أبواب الزنزانة باب خارجي من الحديد المشبّك ثم الباب الحديدي، مساحة الزنزانة تقريبا متران على ثلاثة أمتار وكانت ضيقة إلى ابعد الحدود ولا يوجد فيها اي شيء، جدرانها اسمنتية وفي سقفها ضوء خافت كأنه غير موجود وفي الجهة الخلفية شباك صغير جدا «مضوى».
كانت هناك "حصيرة" من الحلفاء مهترئة طولها متر تقريبا وسطل، هذا كل ما وجدته في الزنزانة، كنت وحيدا وحاولت فهم ما يمكن فعله في مثل تلك الوضعية كما ان ما لم اكتشفه عندما كنت احمل الأغطية ليس فقط ان رائحتها كريهة وإنما كانت ممتلئة بالقمل.
عندما دخلت إلى زنزانة بدأت اشعر بالحكاك واتكأت لأنام لكن شاهدت القمل يجول في القاعة ويتسلق ساقاي فنزعت ادباشي وبدأت بقتل القمل ثم أخذت اطرق الباب فجاءني الحارس وأعلمته بان الأغطية لا أريدها على الأقل البرد أفضل من القمل.
اخرج تلك الأغطية وجلب مكنسة نظفت بها الزنزانة ثم جلبوا لي حصيرة أخرى وبطانيتين جديدتين وفي تلك اللحظة تمكنت من النوم.
بعد فترة فتح الباب وأمدني السجان بـ»القميلة» ونصف خبزة فأكلت ونمت.

اعداد عبد الرؤوف بالي
بن جعفر: لست "ثورجيا" ولا من دعاة التطرف ولكن ...
22 فيفري 2018 السّاعة 13:49
تونس-الشروق اون لاين- نزيهة بوسعيدي: قال الدكتور مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي وامين عام سابق لحزب...
المزيد >>
هيئة الانتخابات: مطالب الترشح للانتخابات البلدية تغطي جميع البلديات وعددها يبلغ 1430 مطلبا
22 فيفري 2018 السّاعة 11:21
بلغ عدد مطالب الترشح للانتخابات البلدية...
المزيد >>
قبول استقالة قياديين من حركة النهضة
21 فيفري 2018 السّاعة 23:29
قال بلاغ لحركة النهضة أن رئيس الحركة راشد...
المزيد >>
مساءلة وزير التجهيز بعد فضيحة المساكن الشعبية
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
دفعت الاخلالات العديدة وشبهات الفساد والتلاعب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من ذكريات مناضل وطني (58):محمد الكيلاني:في الطريــق إلـى الزنزانـة رقم 8
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 فيفري 2018

عندما اعتقلت في منزل الخلية العمالية وحملت الى وزارة الداخلية نقلت بالثياب التي أرتديها وحتى المعطف الذي كنت البسه سرق هناك وبالتالي نقلت الى سجن 9 أفريل بثياب خفيفة.

أول ما شد انتباهي وأنا داخل الى السجن وكانوا يحملونني لأنني عاجز عن المشي، كانت هناك أبواب كثيرة نمر بها فهناك باب كبير ثم باب آخر يليه ثم باب ثالث يفصل الإدارة وهناك تم تسجيل اسمي ثم تحدثوا أنهم سينقلونني الى الجناح "e "ثم مررنا ببابين أي ما يفصلنا عن الزنزانة من خارج السجن سبعة أبواب.
هم في العموم عندما يدخل سجين او عند العودة الى جناحه لابد ان يتم تعنيفه بالإضافة الى التفتيش المهين بما فيه «طبس وكح» بالرغم من أنني كنت في الداخلية إلا انه تم تفتيشي لكن ما جنبني التفتيش المهين هو أوضاعي الصحية التي لم تكن تسمح بذلك.
عند الدخول الى الجناح كانت السقيفة فيها عصا كبيرة وسوط معلق للعيان وبقع دم إضافة إلى طاولة قديمه جدا.
جاء عون ضخم الجثة ومكتنز كما ينبغي وهو الذي استقبلني ومعه مساعد المدير وعونان آخران أوصلوني الى الجناح ثم نقلت الى زنزانتي رقم 8.
الجناح هو ممر طويل والظلمة هي سيدة الموقف هناك باستثناء ضوء خافت في أعلى السقف وكانت هناك زنزانات يمينا ويسارا وكانت زنزانتي الأخيرة من الجهة اليمني وبعدها هناك بيت راحة صغيرة مكشوفة بلا باب وجدار صغير بعلو نصف متر تقريبا وبجانبه حنفية.
عند الدخول الى السجن قدموا لي "بطانيتين" كانت رائحتهما مقرفة الى ابعد الحدود وكان من المستحيل ان لا تشعر بالاختناق مع تلك الرائحة.
فتحت أبواب الزنزانة باب خارجي من الحديد المشبّك ثم الباب الحديدي، مساحة الزنزانة تقريبا متران على ثلاثة أمتار وكانت ضيقة إلى ابعد الحدود ولا يوجد فيها اي شيء، جدرانها اسمنتية وفي سقفها ضوء خافت كأنه غير موجود وفي الجهة الخلفية شباك صغير جدا «مضوى».
كانت هناك "حصيرة" من الحلفاء مهترئة طولها متر تقريبا وسطل، هذا كل ما وجدته في الزنزانة، كنت وحيدا وحاولت فهم ما يمكن فعله في مثل تلك الوضعية كما ان ما لم اكتشفه عندما كنت احمل الأغطية ليس فقط ان رائحتها كريهة وإنما كانت ممتلئة بالقمل.
عندما دخلت إلى زنزانة بدأت اشعر بالحكاك واتكأت لأنام لكن شاهدت القمل يجول في القاعة ويتسلق ساقاي فنزعت ادباشي وبدأت بقتل القمل ثم أخذت اطرق الباب فجاءني الحارس وأعلمته بان الأغطية لا أريدها على الأقل البرد أفضل من القمل.
اخرج تلك الأغطية وجلب مكنسة نظفت بها الزنزانة ثم جلبوا لي حصيرة أخرى وبطانيتين جديدتين وفي تلك اللحظة تمكنت من النوم.
بعد فترة فتح الباب وأمدني السجان بـ»القميلة» ونصف خبزة فأكلت ونمت.

اعداد عبد الرؤوف بالي
بن جعفر: لست "ثورجيا" ولا من دعاة التطرف ولكن ...
22 فيفري 2018 السّاعة 13:49
تونس-الشروق اون لاين- نزيهة بوسعيدي: قال الدكتور مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي وامين عام سابق لحزب...
المزيد >>
هيئة الانتخابات: مطالب الترشح للانتخابات البلدية تغطي جميع البلديات وعددها يبلغ 1430 مطلبا
22 فيفري 2018 السّاعة 11:21
بلغ عدد مطالب الترشح للانتخابات البلدية...
المزيد >>
قبول استقالة قياديين من حركة النهضة
21 فيفري 2018 السّاعة 23:29
قال بلاغ لحركة النهضة أن رئيس الحركة راشد...
المزيد >>
مساءلة وزير التجهيز بعد فضيحة المساكن الشعبية
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
دفعت الاخلالات العديدة وشبهات الفساد والتلاعب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>