الشاعر سوف عبيد يكتب لـ«الشروق».. على جناحي حديد ونار
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>
الشاعر سوف عبيد يكتب لـ«الشروق».. على جناحي حديد ونار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 فيفري 2018

ـ 1 ـ
كان يمكن لرحلتنا أن تكون من تونس إلى دمشق مباشرة مثلما كانت من قبل ولكن حكومة الثلاثي الحاكم بعد 14 جانفي 2011 أسرعت بقطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا مما نتج عنه انقطاع الخط الجوي المباشر ناهيك عن المعاناة الأليمة التي يتحملها آلاف التونسيين المقيمين في سوريا للعمل أو الدراسة وتلك هي عواقب اتخاذ الإجراءات المتسرعة وغير المسؤولة والتي لا تراعي المصلحة الوطنية بل هي بسبب إملاءات وولاءات ما كان لبلادنا أن ترتهن لها فمن الأجدر بها أن تظل تونس منتصرة لقيم الحرية والعدالة والتعاون والحوار فتكون بذلك مساعدة على التقارب والتفاهم بين مختلف الأطراف سواء بالنسبة للشأن الداخلي لكل بلاد أو بالنسبة للخلافات بين بقية البلدان إذا ما اِستوجب الأمر ذلك.
ـ 2 ـ
تلك هي دمشق اِحتفلت كعادتها بالشّعر والأدب فالحياة فيها نابضة دافقة وقد تأقلمت مع ظروف الحرب فالأسواق عامرة والشوارع ناشطة والأرصفة مفروشة بالكتب واللّعب ولابدّ من مقهى النّوْفرة
وما أمتع الجلوس ساعة في النّوْفرة بعد أن دخلتها من سوق الحميديّة ووقفت للحظات عند تمثال صلاح الدين الأيوبي ثم زرت الجامع الأموي وصلّيْت فيه ركعتين وهو الجامع الذي يمكن اعتباره تحفة فنية وذاكرة معمارية للحضارات التي عرفتها دمشق.
مقهى النّوْفرة
أعود إليه بعد عشرين عاما فأجده كما هو يختزن ذاكرة ويبعث الصّفاء والمسرّة رغم كراسيه الخشبيّة القديمة وطاولاته الحديديّة المتهالكة ولكنّ كأس الشّاي المنتصب فوقها يعطي لها بهاء فلا تجده إلا في بعض مقاهي مدينة تونس العتيقة أو في حيّ خان الخليلي بالقاهرة.
مقهى النّوفرة
والجالسون فيه من كل الأعمار والفئات إذ ترى فيها أيضا النساء والفتيات بالخمار وبدون خمار حلقات حلقات حول النّارجيلة ... إن هذا المقهى ملتقى للناس أجمعين وبروح من التحرّر والتّسامح.
تلك هي دمشق
دمشق زمنَ الحرب حيث ما حللتُ أو دخلتُ أو جلستُ أو ركبتُ ومع من تحادثت لقيت الترحيب والمودة باعتباري تونسيا وقد تجلى هذا الإكبار للشّعب التونسي بصفة واضحة بمناسبة اِستقبال السيد رئيس الجمهورية السورية للأخ صلاح الدين الحمادي رئيس ـ اِتحاد الكتّاب التونسيين ـ ضمن وفود الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب فلماذا هذه الفتن ولماذا هذه الحروب والشقاقات والخلافات ونحن شعوب وجدانها نفس الوجدان وآمالها وآلامها نفس الآمال والآلام... ثم لماذا هذه الإجراءات المرهقة بين الشعوب العربية إذ ليس من السّهل أن يظفر أحد بتأشيرة وقد ينتظر أسابيع ليتلقى الجواب وقد يقف ساعات وساعات في الحدود تحت الشّمس الحارقة أو في البرد المجمّد للمفاصل للتثبت من هويته وصحة جوازه وتأشيرته وسبب قدومه ولقد كانت هذه الإجراءات غير موجودة أحيانا أو أقلّ حدّة ووقعًا قبل دخول البلدان العربية في دوامة الفتن الداخلية التي لا تخدم إلا قوى الامبريالية والاستعمار والذين يسيرون في ركابهم.
إن الصراع كان دائما بين الحرية والعدالة من جهة وبين رموز الجشع والظلم من جهة أخرى إنما الإنسان هو الإنسان مهما تباعدت البلدان والأزمان.
انتهى

العلماء يكشفون مكان ورشة بيكاسو السرية أثناء الاحتلال الألماني
21 فيفري 2018 السّاعة 00:16
كشف علماء جامعة نورث وسترن في مدينة إيفانستون بولاية إلينوي الأمريكية المخبأ الذي نحت فيه بيكاسو خمسة...
المزيد >>
أنور براهم لوزير الثقافة: ''إستغليتم إسمي للتشهير بمعز مرابط''
20 فيفري 2018 السّاعة 22:02
بعث الموسيقي العالمي أنور براهم برسالة مكتوبة لوزير الثقافة محمد زين العابدين بتاريخ الاثنين 19 فيفري 2018،...
المزيد >>
ساهم في انتشار العديد من الفنانين:الـ «يوتيوب» يسحب البساط من الإذاعات والتلفزات
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أصبح موقع «اليوتيوب» ملاذ الفنانين، في تونس والعالم العربي والعالم عموما، لتحقيق الشهرة والنجومية، ساحبا...
المزيد >>
عروض اليوم
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
14:30 – 18:00 – عرض فيلم «الجايدة» لسلمى بكار.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الشاعر سوف عبيد يكتب لـ«الشروق».. على جناحي حديد ونار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 فيفري 2018

ـ 1 ـ
كان يمكن لرحلتنا أن تكون من تونس إلى دمشق مباشرة مثلما كانت من قبل ولكن حكومة الثلاثي الحاكم بعد 14 جانفي 2011 أسرعت بقطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا مما نتج عنه انقطاع الخط الجوي المباشر ناهيك عن المعاناة الأليمة التي يتحملها آلاف التونسيين المقيمين في سوريا للعمل أو الدراسة وتلك هي عواقب اتخاذ الإجراءات المتسرعة وغير المسؤولة والتي لا تراعي المصلحة الوطنية بل هي بسبب إملاءات وولاءات ما كان لبلادنا أن ترتهن لها فمن الأجدر بها أن تظل تونس منتصرة لقيم الحرية والعدالة والتعاون والحوار فتكون بذلك مساعدة على التقارب والتفاهم بين مختلف الأطراف سواء بالنسبة للشأن الداخلي لكل بلاد أو بالنسبة للخلافات بين بقية البلدان إذا ما اِستوجب الأمر ذلك.
ـ 2 ـ
تلك هي دمشق اِحتفلت كعادتها بالشّعر والأدب فالحياة فيها نابضة دافقة وقد تأقلمت مع ظروف الحرب فالأسواق عامرة والشوارع ناشطة والأرصفة مفروشة بالكتب واللّعب ولابدّ من مقهى النّوْفرة
وما أمتع الجلوس ساعة في النّوْفرة بعد أن دخلتها من سوق الحميديّة ووقفت للحظات عند تمثال صلاح الدين الأيوبي ثم زرت الجامع الأموي وصلّيْت فيه ركعتين وهو الجامع الذي يمكن اعتباره تحفة فنية وذاكرة معمارية للحضارات التي عرفتها دمشق.
مقهى النّوْفرة
أعود إليه بعد عشرين عاما فأجده كما هو يختزن ذاكرة ويبعث الصّفاء والمسرّة رغم كراسيه الخشبيّة القديمة وطاولاته الحديديّة المتهالكة ولكنّ كأس الشّاي المنتصب فوقها يعطي لها بهاء فلا تجده إلا في بعض مقاهي مدينة تونس العتيقة أو في حيّ خان الخليلي بالقاهرة.
مقهى النّوفرة
والجالسون فيه من كل الأعمار والفئات إذ ترى فيها أيضا النساء والفتيات بالخمار وبدون خمار حلقات حلقات حول النّارجيلة ... إن هذا المقهى ملتقى للناس أجمعين وبروح من التحرّر والتّسامح.
تلك هي دمشق
دمشق زمنَ الحرب حيث ما حللتُ أو دخلتُ أو جلستُ أو ركبتُ ومع من تحادثت لقيت الترحيب والمودة باعتباري تونسيا وقد تجلى هذا الإكبار للشّعب التونسي بصفة واضحة بمناسبة اِستقبال السيد رئيس الجمهورية السورية للأخ صلاح الدين الحمادي رئيس ـ اِتحاد الكتّاب التونسيين ـ ضمن وفود الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب فلماذا هذه الفتن ولماذا هذه الحروب والشقاقات والخلافات ونحن شعوب وجدانها نفس الوجدان وآمالها وآلامها نفس الآمال والآلام... ثم لماذا هذه الإجراءات المرهقة بين الشعوب العربية إذ ليس من السّهل أن يظفر أحد بتأشيرة وقد ينتظر أسابيع ليتلقى الجواب وقد يقف ساعات وساعات في الحدود تحت الشّمس الحارقة أو في البرد المجمّد للمفاصل للتثبت من هويته وصحة جوازه وتأشيرته وسبب قدومه ولقد كانت هذه الإجراءات غير موجودة أحيانا أو أقلّ حدّة ووقعًا قبل دخول البلدان العربية في دوامة الفتن الداخلية التي لا تخدم إلا قوى الامبريالية والاستعمار والذين يسيرون في ركابهم.
إن الصراع كان دائما بين الحرية والعدالة من جهة وبين رموز الجشع والظلم من جهة أخرى إنما الإنسان هو الإنسان مهما تباعدت البلدان والأزمان.
انتهى

العلماء يكشفون مكان ورشة بيكاسو السرية أثناء الاحتلال الألماني
21 فيفري 2018 السّاعة 00:16
كشف علماء جامعة نورث وسترن في مدينة إيفانستون بولاية إلينوي الأمريكية المخبأ الذي نحت فيه بيكاسو خمسة...
المزيد >>
أنور براهم لوزير الثقافة: ''إستغليتم إسمي للتشهير بمعز مرابط''
20 فيفري 2018 السّاعة 22:02
بعث الموسيقي العالمي أنور براهم برسالة مكتوبة لوزير الثقافة محمد زين العابدين بتاريخ الاثنين 19 فيفري 2018،...
المزيد >>
ساهم في انتشار العديد من الفنانين:الـ «يوتيوب» يسحب البساط من الإذاعات والتلفزات
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أصبح موقع «اليوتيوب» ملاذ الفنانين، في تونس والعالم العربي والعالم عموما، لتحقيق الشهرة والنجومية، ساحبا...
المزيد >>
عروض اليوم
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
14:30 – 18:00 – عرض فيلم «الجايدة» لسلمى بكار.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>