مع عبدالناصر في المائوية
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>
مع عبدالناصر في المائوية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 فيفري 2018

مما لا شك فيه أن التجربة الناصرية التي امتدت من ثورة يوليو 1952 إلى حد تاريخ وفاته المفاجئ والذي مثل صدمة وكارثة للجميع بمن فيهم أعداؤه , كانت تجربة وطنية ثرية. ولقد مثلت الناصرية لحظة تحد ثورية في كل المجالات و الميادين. و لعل أولى المعارك التي واجهتها الثورة هي معركة التحرر الوطني ضد الاستعمار والإمبريالية. ومن عمق الصراع الذي خاضته , و من أتون اشتباكها الميداني في المواجهة والقتال ضد الأعداء قامت الناصرية بفرز جبهة الأعداء وكذلك جبهة الأصدقاء . ومن هنا أطلقت شعارها المتمثل في قولة عبدالناصر للثالوث اللامقدس : الإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية. و بهذا المعنى فهمت الناصرية أن التضاد الرئيسي و المركزي يتمحور حول ثالوث الأعداء . و إنه كلما تعرضت جهة أو حزب أو حركة أو نظام أو حكومة أو دولة إلى هجوم من طرف هذا الثالوث إلا وكان في النهج الصحيح و الطريق الصحيح . ونفهم من خلال ذلك الفرز أن أهم صراع وأخطره وأصعبه وأعقده لا يكون إلا ضد هذا الثالوث . و هكذا فإن كل انحراف عن مسار هذا الصراع وعن الأولوية التي يجب أن يحظى بها هو بالضرورة خدمة لأهدافه وغاياته . وحتى لا يكون حديثنا هذا صرخة في واد و ميتافيزيقا و فلسفة سفسطائية تعالوا نستحضر اللحظة التي نعيش في زمن ما يسمى بثورات الربيع العربي . تلك الثورات التي كانت في البداية تعبيرا وطنيا عن تمرد عفوي وثوري للجماهير العربية ضد الفساد والاستبداد والدكتاتورية و الحيف والظلم الاجتماعي والاستغلال الطبقي. ولكن مع تنبؤات بريجنسكي و مراكز البحوث الاستراتيجية في أمريكا والغرب كان الربيع العربي صناعة أمريكية غربية دخلت من بوابة الإسلام السياسي الذي جيء به على عجل . وهكذا حلت محل تلك الثورات المشروعة الحروب الناعمة .فعمّت الفوضى البوشية الخلاقة وساد الإرهاب الظلامي الأسود . و انقلب دور الانتفاضات الوطنية بفعل الاختراقات الداخلية والخارجية إلى تدمير ذاتي للدول العربية ولتفكيك جيوشها . وكانت المؤامرة الكونية على الدولة السورية بعد أن زحف الجراد و القمل والضفادع والدم على الدولة الليبية و حلت محلها المليشيات المسلحة والعصابات والمجاميع الإرهابية لعبد الحكيم بلحاج والغرياني و آخرين .و حلت في المنطقة العربية الحروب الطائفية و الصراعات الفتنوية و المعارك المذهبية والعرقية . و أصبحت الدول العربية عرضة لإعادة التقسيم والتفتيت وفق سايكس بيكو جديدة كان قد أعدها بريجنسكي وبرنارد لويس وكيسنجر. وفي هكذا صراع معاد للأمة تشكل محور الأعداء من ذات الثالوث اللامقدس الذي واجهه عبدالناصر في عدوان 1956 وفي حلف بغداد و في الحرب الدائمة مع العدو الصهيوني. وكعادتها ظهرت الرجعية العربية بصفتها طابورا خامسا لا غنى عنه في تمرير السياسات والمشاريع المعادية لتحرر الأمة العربية ووحدتها وتقدمها. وفي ظل الوضع الإقليمي والدولي الجديد الذي أفرزه الربيع العربي هاهي الرجعية العربية تتصدر المشهد لتحويل وجهة الصراع الحقيقي وتحريفه عن البوصلة الرئسية . وهاهي تتزعم الصراع ضد عدو وهمي وبالتحديد ضد ما تسميه العدو الإيراني الفارسي . وذلك تماشيا مع سياسة التطبيع الممنهج مع العدو الصهيوني الذي سيظل هو العدو المركزي الاستراتيجي للأمة العربية . وكنتيجة لتحريف وجهة الصراع وأولويته جاءت ما تسمى بصفقة القرن التي أملتها الإدارة الأمريكية والعدو الصهيوني على الرجعية العربية لتصفية القضية الفلسطينية نهائيا . ذلك ما ترجمته مبادرة ترامب الأخيرة بنقل سفارة أمريكا إلى القدس اعتقادا منه أن القدس ستظل هي العاصمة الأبدية لدولة العصابات الصهيونية. ولعل تجميد الإدارة الأمريكية مبلغ خمسة وستين مليون دولار أمريكي لحساب منظمة الأونروا للاجئين الفلسطينيين الذي يعد عقابا جائرا ضد ستة ملايين لاجئ فلسطيني هي خطوة أخرى في سياق صفقة القرن لضرب حق العودة والإجهاز بالكامل على القضية المركزية للأمة العربية.
إلا أن ثالوث الأعداء نسي أن الثوابت الناصرية ستظل ثورة دائمة حتى التحرير الكامل لأنهم تناسوا أن أنبل ظاهرة زرعها عبدالناصر هي المقاومة خيارا للتحرير.

النفطي حولة
حتى تكون الثقافة في صدارة اهتمام شركة الفسفاط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كانت الثقافة بالحوض المنجمي ولاتزال ذات جذور ثابتة في مدن هذا الحرض وخاصة بعاصمته المتلوي ذلك انها انطلقت...
المزيد >>
لالة وظاهرة الانتحار حرقا
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مقدمة: تقع لالة في الجنوب الغربي بولاية قفصة. وتوجد في الجنوب الشرقي لمدينة قفصة تحديدا على بعد أربعة أو خمسة...
المزيد >>
سباق التموقع في الشرق الأوسط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نشهد اليوم ارتفاع الضغط في منطقة الشرق الاوسط مع تداخل الاوراق وخلطها مما يدفع أكثر من طرف الى إعادة النظر...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مع عبدالناصر في المائوية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 فيفري 2018

مما لا شك فيه أن التجربة الناصرية التي امتدت من ثورة يوليو 1952 إلى حد تاريخ وفاته المفاجئ والذي مثل صدمة وكارثة للجميع بمن فيهم أعداؤه , كانت تجربة وطنية ثرية. ولقد مثلت الناصرية لحظة تحد ثورية في كل المجالات و الميادين. و لعل أولى المعارك التي واجهتها الثورة هي معركة التحرر الوطني ضد الاستعمار والإمبريالية. ومن عمق الصراع الذي خاضته , و من أتون اشتباكها الميداني في المواجهة والقتال ضد الأعداء قامت الناصرية بفرز جبهة الأعداء وكذلك جبهة الأصدقاء . ومن هنا أطلقت شعارها المتمثل في قولة عبدالناصر للثالوث اللامقدس : الإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية. و بهذا المعنى فهمت الناصرية أن التضاد الرئيسي و المركزي يتمحور حول ثالوث الأعداء . و إنه كلما تعرضت جهة أو حزب أو حركة أو نظام أو حكومة أو دولة إلى هجوم من طرف هذا الثالوث إلا وكان في النهج الصحيح و الطريق الصحيح . ونفهم من خلال ذلك الفرز أن أهم صراع وأخطره وأصعبه وأعقده لا يكون إلا ضد هذا الثالوث . و هكذا فإن كل انحراف عن مسار هذا الصراع وعن الأولوية التي يجب أن يحظى بها هو بالضرورة خدمة لأهدافه وغاياته . وحتى لا يكون حديثنا هذا صرخة في واد و ميتافيزيقا و فلسفة سفسطائية تعالوا نستحضر اللحظة التي نعيش في زمن ما يسمى بثورات الربيع العربي . تلك الثورات التي كانت في البداية تعبيرا وطنيا عن تمرد عفوي وثوري للجماهير العربية ضد الفساد والاستبداد والدكتاتورية و الحيف والظلم الاجتماعي والاستغلال الطبقي. ولكن مع تنبؤات بريجنسكي و مراكز البحوث الاستراتيجية في أمريكا والغرب كان الربيع العربي صناعة أمريكية غربية دخلت من بوابة الإسلام السياسي الذي جيء به على عجل . وهكذا حلت محل تلك الثورات المشروعة الحروب الناعمة .فعمّت الفوضى البوشية الخلاقة وساد الإرهاب الظلامي الأسود . و انقلب دور الانتفاضات الوطنية بفعل الاختراقات الداخلية والخارجية إلى تدمير ذاتي للدول العربية ولتفكيك جيوشها . وكانت المؤامرة الكونية على الدولة السورية بعد أن زحف الجراد و القمل والضفادع والدم على الدولة الليبية و حلت محلها المليشيات المسلحة والعصابات والمجاميع الإرهابية لعبد الحكيم بلحاج والغرياني و آخرين .و حلت في المنطقة العربية الحروب الطائفية و الصراعات الفتنوية و المعارك المذهبية والعرقية . و أصبحت الدول العربية عرضة لإعادة التقسيم والتفتيت وفق سايكس بيكو جديدة كان قد أعدها بريجنسكي وبرنارد لويس وكيسنجر. وفي هكذا صراع معاد للأمة تشكل محور الأعداء من ذات الثالوث اللامقدس الذي واجهه عبدالناصر في عدوان 1956 وفي حلف بغداد و في الحرب الدائمة مع العدو الصهيوني. وكعادتها ظهرت الرجعية العربية بصفتها طابورا خامسا لا غنى عنه في تمرير السياسات والمشاريع المعادية لتحرر الأمة العربية ووحدتها وتقدمها. وفي ظل الوضع الإقليمي والدولي الجديد الذي أفرزه الربيع العربي هاهي الرجعية العربية تتصدر المشهد لتحويل وجهة الصراع الحقيقي وتحريفه عن البوصلة الرئسية . وهاهي تتزعم الصراع ضد عدو وهمي وبالتحديد ضد ما تسميه العدو الإيراني الفارسي . وذلك تماشيا مع سياسة التطبيع الممنهج مع العدو الصهيوني الذي سيظل هو العدو المركزي الاستراتيجي للأمة العربية . وكنتيجة لتحريف وجهة الصراع وأولويته جاءت ما تسمى بصفقة القرن التي أملتها الإدارة الأمريكية والعدو الصهيوني على الرجعية العربية لتصفية القضية الفلسطينية نهائيا . ذلك ما ترجمته مبادرة ترامب الأخيرة بنقل سفارة أمريكا إلى القدس اعتقادا منه أن القدس ستظل هي العاصمة الأبدية لدولة العصابات الصهيونية. ولعل تجميد الإدارة الأمريكية مبلغ خمسة وستين مليون دولار أمريكي لحساب منظمة الأونروا للاجئين الفلسطينيين الذي يعد عقابا جائرا ضد ستة ملايين لاجئ فلسطيني هي خطوة أخرى في سياق صفقة القرن لضرب حق العودة والإجهاز بالكامل على القضية المركزية للأمة العربية.
إلا أن ثالوث الأعداء نسي أن الثوابت الناصرية ستظل ثورة دائمة حتى التحرير الكامل لأنهم تناسوا أن أنبل ظاهرة زرعها عبدالناصر هي المقاومة خيارا للتحرير.

النفطي حولة
حتى تكون الثقافة في صدارة اهتمام شركة الفسفاط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كانت الثقافة بالحوض المنجمي ولاتزال ذات جذور ثابتة في مدن هذا الحرض وخاصة بعاصمته المتلوي ذلك انها انطلقت...
المزيد >>
لالة وظاهرة الانتحار حرقا
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مقدمة: تقع لالة في الجنوب الغربي بولاية قفصة. وتوجد في الجنوب الشرقي لمدينة قفصة تحديدا على بعد أربعة أو خمسة...
المزيد >>
سباق التموقع في الشرق الأوسط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نشهد اليوم ارتفاع الضغط في منطقة الشرق الاوسط مع تداخل الاوراق وخلطها مما يدفع أكثر من طرف الى إعادة النظر...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>