زيارة الرئيس الفرنسي:ترحيــــــــــــب وانتظــــــــــــــــار
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>
زيارة الرئيس الفرنسي:ترحيــــــــــــب وانتظــــــــــــــــار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 01 فيفري 2018

لقيت الزيارة التي يؤديها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى تونس وهي الزيارة الأولى منذ اعتلائه سدة الحكم الكثير من الارتياح في أوساط العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي فهناك من الفايسبوكيين من اعتبرها زيارة مهمة من أجل دعم العلاقات التاريخية بين البلدين وتطوير الشراكة في مختلف الأصعدة والمجالات الحيوية .
وفي هذا السياق أكد نزار مقني ( خبير اقتصادي) في تدوينة له في الفايسبوك .
أن هذه الزيارة تعتبر مهمة اذا ما حملت في طياتها بذور تعاون حقيقي وان تكون مبنية على برنامج تعاون حقيقي وبرامج واقعية كدعم الاستثمار الفرنسي المباشر ودعم الاستثمار».
وأشار نورالدين المباركي( محلل سياسي) في تدوينة له على شبكة التواصل الاجتماعي ...
تابعت عددا من التقارير التي نشرتها اليوم احدى الصحف حول زيارة ماكرون الى تونس .
النقطة المشتركة بين هذه التقارير الإشارة الى ان هذه الزيارة تأتي أسبوعين بعد الاحتجاجات التي عرفتها تونس على خلفية قانون المالية 2018 ، لتدفع في اتجاه أحد عناوين هذه الزيارة « دعم الديمقراطية. ونقلت الصحيفة « انه منذ زيارة الباجي قائد السبسي الى باريس تواصل الحديث مع الجانب الفرنسي حول الاتفاقيات التي سيتم امضاؤها . زيارة ماكرون   تونس .
« دعم الديمقراطية في تونس» ، العنوان الذي ارادته باريس عنوانا...
 ، ليس جديدا ، حتى انه تحول خلال السنوات الاخيرة   " الأسطوانة المشروخة " يرددها زعماء العالم كلما جاؤوا الى تونس .
وأضاف نور الدين المباركي تونس في حاجة الى دعم حقيقي لحماية الديمقراطية لكن الى أي مدى مازال يمكن أن نعول على هذه البلدان رغم الوعود الى أطلقتها منذ الربيع منذ 2011.
ويرى العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي أن زيارة ماكرون الى تونس تعتبر مهمة وهذا ما أكده محمد لرقش في تدوينة له :» هي أول زيارة يقوم بها هذا الرئيس الى بلادنا ويمكن أن تسفر عن تجسيد اتفاقيات ثنائية لدعم الاقتصاد وجلب الاستثمار ودفع عجلة السياحة»
من جهته أكدت هدى التائب في تدوينة لها أن الزيارة مهمة ولكن الأهم أن يتم تنفيذ الوعود وتطبيقها على مستوى الواقع ومساعدتنا على المضي قدما في استكمال المسار الديمقراطي وتركيز أسس مشاريع ثنائية»
ويعتبر العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي أن زيارة الرئيس الفرنسي خطوة ايجابية من أجل ارساء وتكريس أسس لعلاقة بين البلدين واعتبر محسن الجندي أن فرنسا مدعوة الى احترام الوعود التي أطلقتها في السابق وتحقيق وعودها على أرض الواقع .
وأكد ماجد البرهومي ( محامي) في تدوينة له :" لا أتوقع شيئا من هذه الزيارة مستعمرنا السابق سخي مع غيرنا ومعنا لا يقدم الا فتاتا ولا يسمن ولا يغني من جوع قارنوا بالأرقام بين ما يقدم لنا وبين ما يقدم لبعض الأشقاء وستدركون الفارق دعم الديمقراطية كذبة غربية لم تعد تنطلي على أحد»

دوّنوا على جدرانهم
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في إنتخابات بلدية سوسة:
المزيد >>
بعد مسيرة تجريم التطبيع:"الفايسبوكيون" يدعون الى مزيد الضغط من أجل هذا المطلب
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقيت المسيرة الشعبية التي نظمت يوم الأحد بالعاصمة للمطالبة بتجريم التطبيع الكثير من الصدى الايجابي في صفوف...
المزيد >>
فتح تحقيق
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قال المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي إنّه سيتم فتح تحقيق امس الاثنين 19 فيفري 2018 بخصوص...
المزيد >>
القبض على شقيقين
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تمكّنت فرقة الشرطة العدليّة بمنطقة الأمن الوطني بسوسة المدينة إثر نصب كمين مُحكم يوم أمس السبت 17 فيفري...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
زيارة الرئيس الفرنسي:ترحيــــــــــــب وانتظــــــــــــــــار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 01 فيفري 2018

لقيت الزيارة التي يؤديها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى تونس وهي الزيارة الأولى منذ اعتلائه سدة الحكم الكثير من الارتياح في أوساط العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي فهناك من الفايسبوكيين من اعتبرها زيارة مهمة من أجل دعم العلاقات التاريخية بين البلدين وتطوير الشراكة في مختلف الأصعدة والمجالات الحيوية .
وفي هذا السياق أكد نزار مقني ( خبير اقتصادي) في تدوينة له في الفايسبوك .
أن هذه الزيارة تعتبر مهمة اذا ما حملت في طياتها بذور تعاون حقيقي وان تكون مبنية على برنامج تعاون حقيقي وبرامج واقعية كدعم الاستثمار الفرنسي المباشر ودعم الاستثمار».
وأشار نورالدين المباركي( محلل سياسي) في تدوينة له على شبكة التواصل الاجتماعي ...
تابعت عددا من التقارير التي نشرتها اليوم احدى الصحف حول زيارة ماكرون الى تونس .
النقطة المشتركة بين هذه التقارير الإشارة الى ان هذه الزيارة تأتي أسبوعين بعد الاحتجاجات التي عرفتها تونس على خلفية قانون المالية 2018 ، لتدفع في اتجاه أحد عناوين هذه الزيارة « دعم الديمقراطية. ونقلت الصحيفة « انه منذ زيارة الباجي قائد السبسي الى باريس تواصل الحديث مع الجانب الفرنسي حول الاتفاقيات التي سيتم امضاؤها . زيارة ماكرون   تونس .
« دعم الديمقراطية في تونس» ، العنوان الذي ارادته باريس عنوانا...
 ، ليس جديدا ، حتى انه تحول خلال السنوات الاخيرة   " الأسطوانة المشروخة " يرددها زعماء العالم كلما جاؤوا الى تونس .
وأضاف نور الدين المباركي تونس في حاجة الى دعم حقيقي لحماية الديمقراطية لكن الى أي مدى مازال يمكن أن نعول على هذه البلدان رغم الوعود الى أطلقتها منذ الربيع منذ 2011.
ويرى العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي أن زيارة ماكرون الى تونس تعتبر مهمة وهذا ما أكده محمد لرقش في تدوينة له :» هي أول زيارة يقوم بها هذا الرئيس الى بلادنا ويمكن أن تسفر عن تجسيد اتفاقيات ثنائية لدعم الاقتصاد وجلب الاستثمار ودفع عجلة السياحة»
من جهته أكدت هدى التائب في تدوينة لها أن الزيارة مهمة ولكن الأهم أن يتم تنفيذ الوعود وتطبيقها على مستوى الواقع ومساعدتنا على المضي قدما في استكمال المسار الديمقراطي وتركيز أسس مشاريع ثنائية»
ويعتبر العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي أن زيارة الرئيس الفرنسي خطوة ايجابية من أجل ارساء وتكريس أسس لعلاقة بين البلدين واعتبر محسن الجندي أن فرنسا مدعوة الى احترام الوعود التي أطلقتها في السابق وتحقيق وعودها على أرض الواقع .
وأكد ماجد البرهومي ( محامي) في تدوينة له :" لا أتوقع شيئا من هذه الزيارة مستعمرنا السابق سخي مع غيرنا ومعنا لا يقدم الا فتاتا ولا يسمن ولا يغني من جوع قارنوا بالأرقام بين ما يقدم لنا وبين ما يقدم لبعض الأشقاء وستدركون الفارق دعم الديمقراطية كذبة غربية لم تعد تنطلي على أحد»

دوّنوا على جدرانهم
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في إنتخابات بلدية سوسة:
المزيد >>
بعد مسيرة تجريم التطبيع:"الفايسبوكيون" يدعون الى مزيد الضغط من أجل هذا المطلب
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقيت المسيرة الشعبية التي نظمت يوم الأحد بالعاصمة للمطالبة بتجريم التطبيع الكثير من الصدى الايجابي في صفوف...
المزيد >>
فتح تحقيق
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قال المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي إنّه سيتم فتح تحقيق امس الاثنين 19 فيفري 2018 بخصوص...
المزيد >>
القبض على شقيقين
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تمكّنت فرقة الشرطة العدليّة بمنطقة الأمن الوطني بسوسة المدينة إثر نصب كمين مُحكم يوم أمس السبت 17 فيفري...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>