أسرار من رحلة الغابون .. المنتخب يتعرّض للسرقة... ومنع مقايز من العودة الى تونس
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
أسرار من رحلة الغابون .. المنتخب يتعرّض للسرقة... ومنع مقايز من العودة الى تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 جانفي 2018

بعد نهاية بطولة افريقيا وتحقيق المنتخب للهدف المنشود وهو العودة باللقب هناك بعض الامور التي حدثت في الغابون والتي خيرنا تأجيل الحديث عنها حفاظا على تركيز المنتخب ويمكننا الحديث عنها الآن .
أولا مقر الاقامة لم يكن جيدا بالمرة رغم قربه من القاعة ذلك ان المنتخب تعرض للسرقة في النزل وتم سرقة هاتف جوال لأمين بنور وبعض المبالغ المالية من غرف اللاعبين.
ونشير ان المنتخب كان يقيم في البداية مع منتخبي نيجيريا والكاميرون وبمجرد خروج هذين المنتخبين من الدور الاول تردت الخدمات وخاصة في الاكل الذي لم يكن يستجيب لحاجيات وطلبات المنتخب الذي اضطر لاقتناء عديد المستلزمات من خارج النزل كما ان الراحة لم تعد متوفرة بعد الدور الاول لان النزل كان يتحول الى علبة ليلية وينظم سهرات ليلية صاخبة الى ساعات متأخرة من الصباح ومع ذلك فقد حافظ المنتخب على تركيزه ولم يتأثر بهذه الظروف الصعبة وهذا ما يزيد في قيمة التتويج القاري.

منع مقايز من العودة الى تونس
قلنا قبل الدورة ان الاطار الفني للمنتخب سيجد نفسه في ورطة وحيرة بسبب كفاءة ونجومية الحراس الثلاثة الذين تحولوا مع المنتخب وفعلا لم يكن ماجد حمزة ومروان مقايز راضين تماما على اختيار الاطار الفني بإلحاق حمزة بالمدارج كما ان مقايز لم يقبل كيفية اختيار قائد المنتخب الذي كان يفترض ان يقوم به الاطار الفني وليس رئيس الجامعة مراد المستيري الذي كان مصرّا على اعطاء شارة القيادة للميساوي وبعد اصابته قبل المباراة الاولى كان مروان مقايز يريد العودة الى تونس وهذا ما رفضه المستيري واصرّ على بقائه في الغابون وقد قام مقايز بدور معنوي هام في تشجيع زملائه والمهم بالنسبة للمنتخب ليس الاسماء التي تلعب وانما النتيجة النهائية التي كانت كما يريدها الجميع وشارك كل لاعب من موقعه في هذا التتويج وكانت حراسة المرمى نقطة قوة المنتخب وهو ما أكده الميساوي باختياره افضل حارس في الدورة.

معاناة بسبب حمام الثلج
تكبّد مرافقو المنتخب مشقة كبيرة وانتابهم الرعب والخوف في رحلة البحث عن الثلج الذي يتم استعماله في «حمام الثلج» لإزالة الارهاق بعد كل مقابلة ذلك ان هذا الثلج يتم احضاره من الميناء المتواجد في منطقة نائية ومخيفة.

قرعة كأس تونس: مهمة صعبة للنجم وكلاسيكو مثير في الحمامات
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تم سحب قرعة الدور ربع النهائي لكأس تونس والتي اسفرت عن قمتين مبكرتين حيث سيكون صاحب اللقب النجم الساحلي في...
المزيد >>
بطولة كرة اليد .. المكارم يطيح بالإفريقي والحمامات تغادر المنطقة الحمراء
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
خرج مكارم المهدية ونسر طبلبة وجمعية الحمامات...
المزيد >>
نادي كرة الـيد بمـنزل بورقيبة .. مولود جديد عزيمته من حديد
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تأسّس نادي كرة اليد بمنزل بورقيبة في شهر أوت 2017...
المزيد >>
كرة اليد: برنامج الجولة 15 لبطولة القسم الوطني "أ"
19 فيفري 2018 السّاعة 16:55
تم الاعلان عن برنامج مباريات الجولة الخامسة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أسرار من رحلة الغابون .. المنتخب يتعرّض للسرقة... ومنع مقايز من العودة الى تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 جانفي 2018

بعد نهاية بطولة افريقيا وتحقيق المنتخب للهدف المنشود وهو العودة باللقب هناك بعض الامور التي حدثت في الغابون والتي خيرنا تأجيل الحديث عنها حفاظا على تركيز المنتخب ويمكننا الحديث عنها الآن .
أولا مقر الاقامة لم يكن جيدا بالمرة رغم قربه من القاعة ذلك ان المنتخب تعرض للسرقة في النزل وتم سرقة هاتف جوال لأمين بنور وبعض المبالغ المالية من غرف اللاعبين.
ونشير ان المنتخب كان يقيم في البداية مع منتخبي نيجيريا والكاميرون وبمجرد خروج هذين المنتخبين من الدور الاول تردت الخدمات وخاصة في الاكل الذي لم يكن يستجيب لحاجيات وطلبات المنتخب الذي اضطر لاقتناء عديد المستلزمات من خارج النزل كما ان الراحة لم تعد متوفرة بعد الدور الاول لان النزل كان يتحول الى علبة ليلية وينظم سهرات ليلية صاخبة الى ساعات متأخرة من الصباح ومع ذلك فقد حافظ المنتخب على تركيزه ولم يتأثر بهذه الظروف الصعبة وهذا ما يزيد في قيمة التتويج القاري.

منع مقايز من العودة الى تونس
قلنا قبل الدورة ان الاطار الفني للمنتخب سيجد نفسه في ورطة وحيرة بسبب كفاءة ونجومية الحراس الثلاثة الذين تحولوا مع المنتخب وفعلا لم يكن ماجد حمزة ومروان مقايز راضين تماما على اختيار الاطار الفني بإلحاق حمزة بالمدارج كما ان مقايز لم يقبل كيفية اختيار قائد المنتخب الذي كان يفترض ان يقوم به الاطار الفني وليس رئيس الجامعة مراد المستيري الذي كان مصرّا على اعطاء شارة القيادة للميساوي وبعد اصابته قبل المباراة الاولى كان مروان مقايز يريد العودة الى تونس وهذا ما رفضه المستيري واصرّ على بقائه في الغابون وقد قام مقايز بدور معنوي هام في تشجيع زملائه والمهم بالنسبة للمنتخب ليس الاسماء التي تلعب وانما النتيجة النهائية التي كانت كما يريدها الجميع وشارك كل لاعب من موقعه في هذا التتويج وكانت حراسة المرمى نقطة قوة المنتخب وهو ما أكده الميساوي باختياره افضل حارس في الدورة.

معاناة بسبب حمام الثلج
تكبّد مرافقو المنتخب مشقة كبيرة وانتابهم الرعب والخوف في رحلة البحث عن الثلج الذي يتم استعماله في «حمام الثلج» لإزالة الارهاق بعد كل مقابلة ذلك ان هذا الثلج يتم احضاره من الميناء المتواجد في منطقة نائية ومخيفة.

قرعة كأس تونس: مهمة صعبة للنجم وكلاسيكو مثير في الحمامات
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تم سحب قرعة الدور ربع النهائي لكأس تونس والتي اسفرت عن قمتين مبكرتين حيث سيكون صاحب اللقب النجم الساحلي في...
المزيد >>
بطولة كرة اليد .. المكارم يطيح بالإفريقي والحمامات تغادر المنطقة الحمراء
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
خرج مكارم المهدية ونسر طبلبة وجمعية الحمامات...
المزيد >>
نادي كرة الـيد بمـنزل بورقيبة .. مولود جديد عزيمته من حديد
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تأسّس نادي كرة اليد بمنزل بورقيبة في شهر أوت 2017...
المزيد >>
كرة اليد: برنامج الجولة 15 لبطولة القسم الوطني "أ"
19 فيفري 2018 السّاعة 16:55
تم الاعلان عن برنامج مباريات الجولة الخامسة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>