التاكسي الجماعي نعمة... أم نقمة؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
التاكسي الجماعي نعمة... أم نقمة؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 29 جانفي 2018

... هذا البلد العزيز له من الحضارة أكثر من ثلاثة آلاف سنة ومن تاريخ استقلاله أكثر من 62 سنة.

لكن للأسف مازلنا نعاني من بعض التخلف الحضاري على مستوى تصرفاتنا العجيبة والغريبة ومع الأسف فيها الكثير من الهمجية وقلة الاحترام.
لا يختلف اثنان أن التاكسي الجماعي بحلولها بتونس منذ حوالي 10 سنوات حلت الكثير من المشاكل للعديد من مستعملي وسائل النقل العمومي ورغم الفرق الشاسع بين سعر النقل العمومي والنقل الخاص إلا أن العديد من المواطنين يخيّرون النقل الخاص مجبرين لتجنب التأخير المتواصل وكذلك المضايقات المحرجة التي تحصل له في النقل العمومي. ولكن رغم ذلك فللتاكسي الجماعي جملة من السلبيات الخطيرة وغير الحضارية والخارقة للقانون من طرف بعض السواق المتهورين وغير المسؤولين منها عدم احترام الاشارات الضوئية وعلامات المرور المجاوزة الممنوعة والمضايقة أثناء السياقة وعدم احترام مسافات الأمان وغيرهامن الخرقات الشيء الذي خلف انطباعات سيئة لدى كل مستعملي هذه الوسيلة من النقل العمومي كذلك لدى مستعملي الطريق من السيارات وغير ذلك هذه التصرفات خلفت جملة من الحوادث القاتلة.
على كل حال الحمد لله الذي نجانا من استيراد التكتك وإلا كانت المصائب أكبر.
أيها السادة أصحاب سيارات التاكسي الجماعي أنا أعلم أن مثل هذه الانتقادات لم تعجب بعض السواق المتهورين وأنا لا أملك إلا أن أدعوهم الى التعقل وأن يعلم أن أرواحهم وأرواح مستعملي هذا النوع من مستقبلي التاكسي الجماعي هي أهم بكثير من "اللهفة" على المال. وإن احترام القانون والتريث فيه حماية لهم ولكل من يتعامل معهم.
وإني أدعو وزارة النقل والإدارة العامة للنقل البري الى إحداث دورة تكوينية إجبارية تدوم عشرة أيام على الأقل في مدارس التكوين المهني يتحصل بعدها السائق على بطاقة مهنية لأن البطاقة التي بحوزتهم لا تعني شيئا.
كما أشد على أيدي الإخوة من شرطة وحرس لقيامهم بالواجب وللحد من تصرفات البعض من السواق، حتى تصبح التاكسي الجماعي نعمة... لا نقمة.

راشد الارياني
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
التاكسي الجماعي نعمة... أم نقمة؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 29 جانفي 2018

... هذا البلد العزيز له من الحضارة أكثر من ثلاثة آلاف سنة ومن تاريخ استقلاله أكثر من 62 سنة.

لكن للأسف مازلنا نعاني من بعض التخلف الحضاري على مستوى تصرفاتنا العجيبة والغريبة ومع الأسف فيها الكثير من الهمجية وقلة الاحترام.
لا يختلف اثنان أن التاكسي الجماعي بحلولها بتونس منذ حوالي 10 سنوات حلت الكثير من المشاكل للعديد من مستعملي وسائل النقل العمومي ورغم الفرق الشاسع بين سعر النقل العمومي والنقل الخاص إلا أن العديد من المواطنين يخيّرون النقل الخاص مجبرين لتجنب التأخير المتواصل وكذلك المضايقات المحرجة التي تحصل له في النقل العمومي. ولكن رغم ذلك فللتاكسي الجماعي جملة من السلبيات الخطيرة وغير الحضارية والخارقة للقانون من طرف بعض السواق المتهورين وغير المسؤولين منها عدم احترام الاشارات الضوئية وعلامات المرور المجاوزة الممنوعة والمضايقة أثناء السياقة وعدم احترام مسافات الأمان وغيرهامن الخرقات الشيء الذي خلف انطباعات سيئة لدى كل مستعملي هذه الوسيلة من النقل العمومي كذلك لدى مستعملي الطريق من السيارات وغير ذلك هذه التصرفات خلفت جملة من الحوادث القاتلة.
على كل حال الحمد لله الذي نجانا من استيراد التكتك وإلا كانت المصائب أكبر.
أيها السادة أصحاب سيارات التاكسي الجماعي أنا أعلم أن مثل هذه الانتقادات لم تعجب بعض السواق المتهورين وأنا لا أملك إلا أن أدعوهم الى التعقل وأن يعلم أن أرواحهم وأرواح مستعملي هذا النوع من مستقبلي التاكسي الجماعي هي أهم بكثير من "اللهفة" على المال. وإن احترام القانون والتريث فيه حماية لهم ولكل من يتعامل معهم.
وإني أدعو وزارة النقل والإدارة العامة للنقل البري الى إحداث دورة تكوينية إجبارية تدوم عشرة أيام على الأقل في مدارس التكوين المهني يتحصل بعدها السائق على بطاقة مهنية لأن البطاقة التي بحوزتهم لا تعني شيئا.
كما أشد على أيدي الإخوة من شرطة وحرس لقيامهم بالواجب وللحد من تصرفات البعض من السواق، حتى تصبح التاكسي الجماعي نعمة... لا نقمة.

راشد الارياني
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>