سؤال – جواب .. علاج ألـم البطن عند الاطفال
عبد الجليل المسعودي
الظاهر والمخفي في خطاب الطبوبي
إذا كانت السياسة هي «فن إدارة التناقضات» فإن شرط القيام بهذه المهمة يتوقف على توخّي منهج التعقّل والاتّزان وليس منهج التنطّع وردّة الفعل.
المزيد >>
سؤال – جواب .. علاج ألـم البطن عند الاطفال
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 جانفي 2018

 الم البطن عند الاطفال هو ظاهرة شائعة في مرحلة الطفولة، وتصيب 10 % - 20 % من الأطفال. إن التعريف المُتعارَف عليه هو: ثلاث شكاوى، على الأقل، عن ألم البطن خلال ثلاثة أشهر، شرط أن يكون هذا الألم شديدًا إلى درجة أن يؤثر على فعالية الطفل. في 5 % - 10 % فقط من هذه الحالات يكون بالإمكان التوصل إلى مُسبّب الألم. هذه النوعية من الألم مسؤولة عن 2 % - 4 % من زيارات طبيب الأطفال، وتنطوي على خسارة أيام تعليمية وإثارة القلق عند الطفل وعائلته.  
مميزات ألم البطن الراجع دون سبب عضوي:
ـ الموقع: حول السرّة.
ـ طبيعة الألم: تشنجية.
ـ مدة الألم: قصيرة نسبيًا - ثوانٍ حتى ساعة أو ساعتين.
ـ ظهور مفاجئ، دون سببٍ ظاهرٍ للعيان، ويترافق أحيانًا مع الشحوب.
ـ دون علاقة بالأكل، إجمالا.
ـ ظهور مع انقطاعات غير منتظمة، لأيامٍ أو أسابيع.
مظاهر الألم
نظرا لشيوع ظاهرة ألم البطن الراجع دون سبب عضوي، فإن التوجه التشخيصي العام هو، في الغالب، محافظ يشمل اختبارات دمٍ روتينية: معادلة خلايا الدم، سرعة تنقل كريات الدم الحمراء (Erythrocyte sedimentation rate)، اختبارات للداء البطني (Celiac disease)، اختبارات بول وبراز، فحص البطن بالموجات فوق الصوتية وكذلك محاولة الامتناع عن تقديم الحليب ومنتجاته لمدة أسبوعين أو ثلاثة. في حال كان وصف الألم نموذجيا لآلام البطن الوظيفية، دون وجود «أعلامٍ حمراء» ومع نتائج سليمة للاختبارات المذكورة أعلاه، عندئذ يمكن الاكتفاء بذلك وطمأنة العائلة.
من الجدير ذكره أنه حتى في حال وجود نتيجةٍ غير سليمةٍ لأحد الاختبارات، فإن هذا لا يعني أن الظاهرة التي تم اكتشافها هي التي تسبب ألم في البطن . على سبيل المثال، وجود كيسات (Cyst) الأميبة (Ameba) في البراز، لا تكون له علاقة بألم البطن. كذلك، فإن الامتناع عن تناول الحليب ومنتجاته لا يحل مشكلة أوجاع البطن في حال وجود مرض عدم تحمل اللاكتوز. وحتى وجود جرثومة المَلْوِيَّة البَوّابِيّة (Helicobacter pylori) في المعدة (التي قد تسبب التهابًا وقرحة)، ليس له بالضرورة علاقة بآلام البطن الراجعة، لأن هذه الآلام لا تختفي حتى بعد القضاء على هذه الجرثومة.
عند الاشتباه بوجود مرضٍ عضوي، يجب إرسال الطفل إلى استيضاح إضافي، قد يشمل اختبارات دم إضافية، فحوصات تصوير طبية، كتصوير الأشعة السينية (رنتجن X - Ray)، التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التفريسة (Scan) أو فحوصات التنظير الداخلي (Endoscopy) للجهاز الهضمي.
أساليب عملية للوقاية
 بعد استبعاد وجود أمراض عضوية كمسبّبٍ لألم البطن الراجع، يمكن عندها تهدئة الطفل وعائلته وطمأنتهم بأنه ليس هنالك مرضٍ خطير، وعلى الغالب فإن هذه الظاهرة ستختفي أو تصبح أخف وطأةً مع مرورالزمن، وعلى الطفل وعائلته أن يتعلموا كيفية التعايش مع هذه الظاهرة.
بما ان اي الم في البطن حقيقي، حتى في عدم وجود سبب عضوي، يجب التعامل مع هذه الشكوى بنوعٍ من التعاطف، لكن دون قلق. وأثبتت هذه الطريقة نجاحها في 30 % - 40 % من الحالات، مع تسجيل تحسن في الشعور وعودة الطفل إلى نشاطه الاعتيادي.
عند وجود ألم مستمر أو متكرر، يمكن عندها معالجة الأعراض عن طريق مسكنات الألم أو أدوية مضادة لانقباض الأمعاء. وفي حالاتٍ معينة يجب التفكير في توجيه الطفل إلى علاج نفسي، علاج بالارتجاع البيولوجي (Biofeedback)، أو من خلال مستحضرات مضادة للاكتئاب. وقد يكون علاج مرض الشقيقة مفيدا عندما يكون ثمة اشتباه بأن ألم البطن ناجم عن الشقيقة.ولم يُثبت أن تغيير العادات الغذائية يؤثر بشكلٍ واضح على الألم.

التداوي الطبيعي .. الجزر يحمي من السرطان و يعالج الانيميا
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
يُشكل الجزر عامل حماية مهم لصحة الجلد؛ فهو يحتوي على الكاروتين الذي بدوره يتحول إلى فيتامين (أ) الضروري...
المزيد >>
دراسة تحذر من تناول شاي الفواكه والمشروبات بين الوجبات
23 فيفري 2018 السّاعة 11:44
كشفت دراسة طبية أن تناول شاي الفواكه والمشروبات التي لا تحتوي على سكر بين الوجبات يمكن أن تضاعف لأحد عشر مرة...
المزيد >>
التداوي الطبيعي .. فوائد بياض البيض الصحية
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
إذا قام الطبيب بتقديم النصيحة إليك بطلب التحقق من مستويات الكوليسترول في الجسم فإن بياض البيض عنصر جيد...
المزيد >>
"مناديل ذكية" لمراقبة الصحة!
22 فيفري 2018 السّاعة 15:43
طوّر علماء من جامعة واشنطن الأمريكية لصاقات نانوية خاصة لاستخدامها على شكل مناديل تساعد على مراقبة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سؤال – جواب .. علاج ألـم البطن عند الاطفال
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 جانفي 2018

 الم البطن عند الاطفال هو ظاهرة شائعة في مرحلة الطفولة، وتصيب 10 % - 20 % من الأطفال. إن التعريف المُتعارَف عليه هو: ثلاث شكاوى، على الأقل، عن ألم البطن خلال ثلاثة أشهر، شرط أن يكون هذا الألم شديدًا إلى درجة أن يؤثر على فعالية الطفل. في 5 % - 10 % فقط من هذه الحالات يكون بالإمكان التوصل إلى مُسبّب الألم. هذه النوعية من الألم مسؤولة عن 2 % - 4 % من زيارات طبيب الأطفال، وتنطوي على خسارة أيام تعليمية وإثارة القلق عند الطفل وعائلته.  
مميزات ألم البطن الراجع دون سبب عضوي:
ـ الموقع: حول السرّة.
ـ طبيعة الألم: تشنجية.
ـ مدة الألم: قصيرة نسبيًا - ثوانٍ حتى ساعة أو ساعتين.
ـ ظهور مفاجئ، دون سببٍ ظاهرٍ للعيان، ويترافق أحيانًا مع الشحوب.
ـ دون علاقة بالأكل، إجمالا.
ـ ظهور مع انقطاعات غير منتظمة، لأيامٍ أو أسابيع.
مظاهر الألم
نظرا لشيوع ظاهرة ألم البطن الراجع دون سبب عضوي، فإن التوجه التشخيصي العام هو، في الغالب، محافظ يشمل اختبارات دمٍ روتينية: معادلة خلايا الدم، سرعة تنقل كريات الدم الحمراء (Erythrocyte sedimentation rate)، اختبارات للداء البطني (Celiac disease)، اختبارات بول وبراز، فحص البطن بالموجات فوق الصوتية وكذلك محاولة الامتناع عن تقديم الحليب ومنتجاته لمدة أسبوعين أو ثلاثة. في حال كان وصف الألم نموذجيا لآلام البطن الوظيفية، دون وجود «أعلامٍ حمراء» ومع نتائج سليمة للاختبارات المذكورة أعلاه، عندئذ يمكن الاكتفاء بذلك وطمأنة العائلة.
من الجدير ذكره أنه حتى في حال وجود نتيجةٍ غير سليمةٍ لأحد الاختبارات، فإن هذا لا يعني أن الظاهرة التي تم اكتشافها هي التي تسبب ألم في البطن . على سبيل المثال، وجود كيسات (Cyst) الأميبة (Ameba) في البراز، لا تكون له علاقة بألم البطن. كذلك، فإن الامتناع عن تناول الحليب ومنتجاته لا يحل مشكلة أوجاع البطن في حال وجود مرض عدم تحمل اللاكتوز. وحتى وجود جرثومة المَلْوِيَّة البَوّابِيّة (Helicobacter pylori) في المعدة (التي قد تسبب التهابًا وقرحة)، ليس له بالضرورة علاقة بآلام البطن الراجعة، لأن هذه الآلام لا تختفي حتى بعد القضاء على هذه الجرثومة.
عند الاشتباه بوجود مرضٍ عضوي، يجب إرسال الطفل إلى استيضاح إضافي، قد يشمل اختبارات دم إضافية، فحوصات تصوير طبية، كتصوير الأشعة السينية (رنتجن X - Ray)، التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التفريسة (Scan) أو فحوصات التنظير الداخلي (Endoscopy) للجهاز الهضمي.
أساليب عملية للوقاية
 بعد استبعاد وجود أمراض عضوية كمسبّبٍ لألم البطن الراجع، يمكن عندها تهدئة الطفل وعائلته وطمأنتهم بأنه ليس هنالك مرضٍ خطير، وعلى الغالب فإن هذه الظاهرة ستختفي أو تصبح أخف وطأةً مع مرورالزمن، وعلى الطفل وعائلته أن يتعلموا كيفية التعايش مع هذه الظاهرة.
بما ان اي الم في البطن حقيقي، حتى في عدم وجود سبب عضوي، يجب التعامل مع هذه الشكوى بنوعٍ من التعاطف، لكن دون قلق. وأثبتت هذه الطريقة نجاحها في 30 % - 40 % من الحالات، مع تسجيل تحسن في الشعور وعودة الطفل إلى نشاطه الاعتيادي.
عند وجود ألم مستمر أو متكرر، يمكن عندها معالجة الأعراض عن طريق مسكنات الألم أو أدوية مضادة لانقباض الأمعاء. وفي حالاتٍ معينة يجب التفكير في توجيه الطفل إلى علاج نفسي، علاج بالارتجاع البيولوجي (Biofeedback)، أو من خلال مستحضرات مضادة للاكتئاب. وقد يكون علاج مرض الشقيقة مفيدا عندما يكون ثمة اشتباه بأن ألم البطن ناجم عن الشقيقة.ولم يُثبت أن تغيير العادات الغذائية يؤثر بشكلٍ واضح على الألم.

التداوي الطبيعي .. الجزر يحمي من السرطان و يعالج الانيميا
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
يُشكل الجزر عامل حماية مهم لصحة الجلد؛ فهو يحتوي على الكاروتين الذي بدوره يتحول إلى فيتامين (أ) الضروري...
المزيد >>
دراسة تحذر من تناول شاي الفواكه والمشروبات بين الوجبات
23 فيفري 2018 السّاعة 11:44
كشفت دراسة طبية أن تناول شاي الفواكه والمشروبات التي لا تحتوي على سكر بين الوجبات يمكن أن تضاعف لأحد عشر مرة...
المزيد >>
التداوي الطبيعي .. فوائد بياض البيض الصحية
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
إذا قام الطبيب بتقديم النصيحة إليك بطلب التحقق من مستويات الكوليسترول في الجسم فإن بياض البيض عنصر جيد...
المزيد >>
"مناديل ذكية" لمراقبة الصحة!
22 فيفري 2018 السّاعة 15:43
طوّر علماء من جامعة واشنطن الأمريكية لصاقات نانوية خاصة لاستخدامها على شكل مناديل تساعد على مراقبة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
الظاهر والمخفي في خطاب الطبوبي
إذا كانت السياسة هي «فن إدارة التناقضات» فإن شرط القيام بهذه المهمة يتوقف على توخّي منهج التعقّل والاتّزان وليس منهج التنطّع وردّة الفعل.
المزيد >>