مسرحية «المدك» في سوسة:عندمــــــا يكـــــون الغبــــــــاء استغبــــــــاء !
سفيان الأسود
حرب ...البيروقراطية
الحرب على البيروقراطية لا تحتاج الى حسن النوايا والى الإجراءات التي يعلن عنها في المناسبات بل تحتاج الى شجاعة وإرادة، اعلان رئيس الحكومة في مؤتمر الاعراف عن قرارات تهم التغلب على...
المزيد >>
مسرحية «المدك» في سوسة:عندمــــــا يكـــــون الغبــــــــاء استغبــــــــاء !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

الشروق – مكتب الساحل:
مجموعة من الأصدقاء تعوّدوا تنظيم عشاء كل يوم أربعاء بدعوة أحد الأغبياء قصد التهكم عليه والاستمتاع بمظاهر غبائه، ليلة العشاء أصيب أحد المكلفين بدعوة الغبي وهو إلياس (زهير الرايس) بألم في الظهر منعه من حضور العشاء مع أصدقائه ولكن الغبي الذي يدعى أنور (توفيق البحري) وهو موظف في القباضة المالية كان ضيفه دون إرادة من إلياس وشاركه حياته الخاصة داخل منزله.
حضور أنور شكل مختلف أحداث مسرحية «المدك» التي اقتبسها زهير الرايس من مسرحية «عشاء مع الأغبياء» وقام بإخراجها في رابع تجربة له الشاب سامي منتصر وتم عرضها بالمسرح البلدي بسوسة، وتوزعت هذه الأحداث على شخصيات أخرى لها علاقة مباشرة بإلياس وهي: زوجة إلياس «سارة» (إباء حملي)، صديقة إلياس"مريم" (أميمة المحرزي)، وشخصيات غير مباشرة وهي: صديق إلياس والزوج السابق لزوجته «سامي» (حمدي حدة)، متفقد مالي سيقدم مساعدة لإلياس «بقارا» (صلاح مصدق) والطبيب (محمد علي بالحارث)...
شخصيات جسمت أحداثا انتقلت من فضاء افتراضي وهو مكان عشاء الأصدقاء الذي شكل الإطار العام للمسرحية إلى فضاء واقعي وهو منزل الياس الذي احتضن كل أحداث المسرحية بديكور كلاسيكي جسم قاعة استقبال زُيّنت بلوحات زيتية تم توظيف إحداها بذكاء كنافذة تخرج منها كل شخصية تم الاتصال بها بالهاتف عن طريق شخصيات موجودة بالفضاء الأصلي للمسرحية والذي عكس تفاصيل نص المسرحية المعتمد على السرد غير الخطي وفق حبكة قصصية كانت وفية لنوعية «الفودفيل» طرحت قضايا بصفة صريحة وأخرى ضمنية.
وكانت قضية الخيانة الزوجية منطلقا لطرح قضايا أخرى تخص التواصل الاجتماعي والطبقية وأخلاقيات التعامل والعلاقة بين متفقدي القباضة المالية والمواطن... وكان المحرك لمختلف هذه القضايا إلياس وأنور من خلال علاقة «غبي» بمُتَهكّم في طرح نفسيّ سوسيولوجي بَيّن أن العلاقة جدلية بين الطرفين فقد يصبح الغباء استغباء من طرف ما كنا نتصوره غبيا في إطار اجتماعي انقلبت فيه القيم وأصبحت التلقائية والطيبة تُفسّر بالغباء من قبل شريحة تدعي احتكار الذكاء من خلال مقاييس يحددونها حسب مستواهم الاجتماعي فتحول «المدك» في المسرحية من «أنور» إلى «إلياس» من خلال جملة من المواقف أكّد فيها أنور أن البساطة في التعامل مع الأمور جوهر الحكمة في مسرحية وإن اقتبست فإنها مثلت مرآة لجانب من واقع اجتماعي نعيشه في علاقاتنا البشرية جسّمته افتراضيا شخصيات مسرحية رسخت عمق مواهبها التمثيلية وتجانسها حسب النص المُجسم.
وشكلت أميمة المحرزي المفاجأة من خلال إتقانها للدور وحضورها الركحي، وأكّد محمد علي بالحارث تواضعه بقبوله دورا ظهر فيه لدقائق فقط رغم مكانته الإبداعية فيما كان صلاح مصدق وزهير الرايس وفيّيْن لإبداعهما التمثيلي وحسن تأقلمهما مع مختلف الأدوار ومختلف النوعيات المسرحية فيما شكل توفيق البحري محرك البعد الكوميدي في المسرحية وعمقها الدرامي في جانب منها، واستفاد حمدي حدة وإباء حملي من حضور هذه الأسماء الكبرى لفرض حضورهما من خلال أداء متجانس قابل للتطور على مستوى الشحنة في انتظار التقليص من التعابير المتصنعة نسبيا في عمل حقق المعادلة الصعبة بين المضمون القيّم والعميق في رمزيته والإقبال الجماهيري محققا المصالحة بين الجمهور والمسرح.

رضوان شبيل
"بنزين" في عرضه الخاص: يكرم علي بن عبد الله بحضور صناع السينما التونسية
21 جانفي 2018 السّاعة 08:07
احتضنت قاعة الكوليزي ليلة الجمعة 19 جانفي العرض الخاص لفيلم "بنزين"، إخراج سارة عبيدي وبطولة كل من سندس...
المزيد >>
هذا المساء:رجاء بن سلامـــة في «حــوارات في القمــة»
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
يستضيف الشاعر الكبير محمد أحمد القابسي في برنامجه الاذاعي «حوارات في القمة» مساء اليوم من الثامنة الى...
المزيد >>
«الماريشال» من أشهر مسرحياته:لمــاذا اندثـر المسـرح الشعبـي في تونس ؟
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كشفت العروض المسرحية الأخيرة لما يعرف بمسرح "فودفيل" او المسرح الشعبي ، و اخرها مسرحية " المدك " بطولة صلاح...
المزيد >>
عروض اليوم
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
18:30 – 21:00 – عرض فيلم "الجايدة" لسلمى بكار.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مسرحية «المدك» في سوسة:عندمــــــا يكـــــون الغبــــــــاء استغبــــــــاء !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

الشروق – مكتب الساحل:
مجموعة من الأصدقاء تعوّدوا تنظيم عشاء كل يوم أربعاء بدعوة أحد الأغبياء قصد التهكم عليه والاستمتاع بمظاهر غبائه، ليلة العشاء أصيب أحد المكلفين بدعوة الغبي وهو إلياس (زهير الرايس) بألم في الظهر منعه من حضور العشاء مع أصدقائه ولكن الغبي الذي يدعى أنور (توفيق البحري) وهو موظف في القباضة المالية كان ضيفه دون إرادة من إلياس وشاركه حياته الخاصة داخل منزله.
حضور أنور شكل مختلف أحداث مسرحية «المدك» التي اقتبسها زهير الرايس من مسرحية «عشاء مع الأغبياء» وقام بإخراجها في رابع تجربة له الشاب سامي منتصر وتم عرضها بالمسرح البلدي بسوسة، وتوزعت هذه الأحداث على شخصيات أخرى لها علاقة مباشرة بإلياس وهي: زوجة إلياس «سارة» (إباء حملي)، صديقة إلياس"مريم" (أميمة المحرزي)، وشخصيات غير مباشرة وهي: صديق إلياس والزوج السابق لزوجته «سامي» (حمدي حدة)، متفقد مالي سيقدم مساعدة لإلياس «بقارا» (صلاح مصدق) والطبيب (محمد علي بالحارث)...
شخصيات جسمت أحداثا انتقلت من فضاء افتراضي وهو مكان عشاء الأصدقاء الذي شكل الإطار العام للمسرحية إلى فضاء واقعي وهو منزل الياس الذي احتضن كل أحداث المسرحية بديكور كلاسيكي جسم قاعة استقبال زُيّنت بلوحات زيتية تم توظيف إحداها بذكاء كنافذة تخرج منها كل شخصية تم الاتصال بها بالهاتف عن طريق شخصيات موجودة بالفضاء الأصلي للمسرحية والذي عكس تفاصيل نص المسرحية المعتمد على السرد غير الخطي وفق حبكة قصصية كانت وفية لنوعية «الفودفيل» طرحت قضايا بصفة صريحة وأخرى ضمنية.
وكانت قضية الخيانة الزوجية منطلقا لطرح قضايا أخرى تخص التواصل الاجتماعي والطبقية وأخلاقيات التعامل والعلاقة بين متفقدي القباضة المالية والمواطن... وكان المحرك لمختلف هذه القضايا إلياس وأنور من خلال علاقة «غبي» بمُتَهكّم في طرح نفسيّ سوسيولوجي بَيّن أن العلاقة جدلية بين الطرفين فقد يصبح الغباء استغباء من طرف ما كنا نتصوره غبيا في إطار اجتماعي انقلبت فيه القيم وأصبحت التلقائية والطيبة تُفسّر بالغباء من قبل شريحة تدعي احتكار الذكاء من خلال مقاييس يحددونها حسب مستواهم الاجتماعي فتحول «المدك» في المسرحية من «أنور» إلى «إلياس» من خلال جملة من المواقف أكّد فيها أنور أن البساطة في التعامل مع الأمور جوهر الحكمة في مسرحية وإن اقتبست فإنها مثلت مرآة لجانب من واقع اجتماعي نعيشه في علاقاتنا البشرية جسّمته افتراضيا شخصيات مسرحية رسخت عمق مواهبها التمثيلية وتجانسها حسب النص المُجسم.
وشكلت أميمة المحرزي المفاجأة من خلال إتقانها للدور وحضورها الركحي، وأكّد محمد علي بالحارث تواضعه بقبوله دورا ظهر فيه لدقائق فقط رغم مكانته الإبداعية فيما كان صلاح مصدق وزهير الرايس وفيّيْن لإبداعهما التمثيلي وحسن تأقلمهما مع مختلف الأدوار ومختلف النوعيات المسرحية فيما شكل توفيق البحري محرك البعد الكوميدي في المسرحية وعمقها الدرامي في جانب منها، واستفاد حمدي حدة وإباء حملي من حضور هذه الأسماء الكبرى لفرض حضورهما من خلال أداء متجانس قابل للتطور على مستوى الشحنة في انتظار التقليص من التعابير المتصنعة نسبيا في عمل حقق المعادلة الصعبة بين المضمون القيّم والعميق في رمزيته والإقبال الجماهيري محققا المصالحة بين الجمهور والمسرح.

رضوان شبيل
"بنزين" في عرضه الخاص: يكرم علي بن عبد الله بحضور صناع السينما التونسية
21 جانفي 2018 السّاعة 08:07
احتضنت قاعة الكوليزي ليلة الجمعة 19 جانفي العرض الخاص لفيلم "بنزين"، إخراج سارة عبيدي وبطولة كل من سندس...
المزيد >>
هذا المساء:رجاء بن سلامـــة في «حــوارات في القمــة»
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
يستضيف الشاعر الكبير محمد أحمد القابسي في برنامجه الاذاعي «حوارات في القمة» مساء اليوم من الثامنة الى...
المزيد >>
«الماريشال» من أشهر مسرحياته:لمــاذا اندثـر المسـرح الشعبـي في تونس ؟
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كشفت العروض المسرحية الأخيرة لما يعرف بمسرح "فودفيل" او المسرح الشعبي ، و اخرها مسرحية " المدك " بطولة صلاح...
المزيد >>
عروض اليوم
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
18:30 – 21:00 – عرض فيلم "الجايدة" لسلمى بكار.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
حرب ...البيروقراطية
الحرب على البيروقراطية لا تحتاج الى حسن النوايا والى الإجراءات التي يعلن عنها في المناسبات بل تحتاج الى شجاعة وإرادة، اعلان رئيس الحكومة في مؤتمر الاعراف عن قرارات تهم التغلب على...
المزيد >>