خطر الإرهاب يرفع تحديات الجيش الجزائري:خطط مضاعفة لتأمين الحدود البرية
نورالدين بالطيب
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات التي من شأنها أن تحفّز المستثمرين وتطوٌر منظومة الاستثمار التي تراجعت...
المزيد >>
خطر الإرهاب يرفع تحديات الجيش الجزائري:خطط مضاعفة لتأمين الحدود البرية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

الجزائر ـ (الشروق): 
تعتمد السلطات العسكرية والأمنية الجزائرية خطة مُحكمة في أفق العام الجديد2018، بحيث أمرت قيادة أركان الجيش والشرطة وحراس الحدود بإعادة الانتشار على الشريط الحدودي الذي يزيد طوله عن 6 آلاف كلم.
وامرت اركان الجيش بتعزيز الصناعة العسكرية لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتطوير الجيش والقوات المسلحة، ضمن أهداف القضاء على الإرهاب وتأمين الحدود البرية مع الجيران.
ويظل هاجس تأمين الحدود البرية الجزائرية مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والتشاد والمغرب، هاجسًا وهدفًا في الوقت نفسه، بالنسبة للجزائر التي تحصي حدودا برية بآلاف الكيلومترات، وهو التحدي الأكثر أهمية بالنسبة للجيش والأجهزة الأمنية الجزائرية لغرض تحسين أداء الجيش والأذرع الأمنية في مجال تأمين وحماية الحدود البرية للجزائر بما فيها الواجهة البحرية.
وبدوره، أكد وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، إن بلاده سخرت «إمكانيات ضخمة» لتأمين حدودها، التي تواجه مخاطر في ما وصفها بالاضطرابات السياسية والأمنية بدول الجوار وضعف التنسيق القائم بين مختلف الأطراف، مبرزًا إدراك حكومته لكون تأمين الحدود يتطلّب تنسيقًا دائمًا مع مختلف المؤسسات والأجهزة الأمنية في البلدان المجاورة.
وتعتقد السلطات الجزائرية أن استمرار انهيار مؤسسات الدولة وضعف أجهزتها في الجارتين مالي وليبيا اللتين تشهدان تنامي عدد الجماعات المسلحة، يضاعف الخطر الإرهابي. وتستهدف خطة الحكومة الجزائرية في آفاق العام الجديد، تطوير قدرات الجيش في مجالات الصناعة الدفاعية والبحث العلمي، من أجل الوصول إلى هدف تقليص فاتورة واردات الجزائر من الأسلحة، من جهة، وتصدير الفائض من السلاح إلى السوق الدولية، من جهة أخرى، بحسب ما أشارت إليه مواقع محلية، أكدت أيضا أن التركيز على هذا المجال جارٍ من أجل الوصول إلى مستوى تصبح معه الجزائر قادرة على توفير 80 بالمائة من حاجاتها في السلاح من مصانع محلية يقوم نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح، بتفقدها ومعاينتها بشكل مستمر لرفع مستوى الإنتاج وعصرنة القطاع العسكري.

من مراسلنا الطاهر إبراهيم
الماليزية: 200 راكب عاشوا لحظات مرعبة بين سيدني وكوالالمبور
19 جانفي 2018 السّاعة 17:52
هبطت طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الماليزية اضطراريا وسط أستراليا جراء عطل فني تسبب في اهتزاز شديد وإطفاء...
المزيد >>
نصر الله: الولايات المتحدة تبحث عن أي اتهام لوضع "حزب الله" ضمن المنظمات الإجرامية
19 جانفي 2018 السّاعة 15:19
نفى أمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، اتهامات الولايات المتحدة بشأن تورط الحزب في تجارة المخدرات مؤكدا أنها...
المزيد >>
هكذا قتل مغني راب ألماني في سوريا
19 جانفي 2018 السّاعة 12:19
قتل مغني الراب الألماني السابق، دينيس كوسبيرت، المعروف باسم ديزو دوغ، الذي انضم إلى صفوف مقاتلي التنظيم...
المزيد >>
مقتل الارهابي "مطرب ألمانيا" في سوريا
19 جانفي 2018 السّاعة 09:00
قتل مطرب راب ألماني انضم إلى تنظيم "داعش" في غارة جوية على سوريا، الأربعاء، حسبما أفاد موقع "سايت" الأميركي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خطر الإرهاب يرفع تحديات الجيش الجزائري:خطط مضاعفة لتأمين الحدود البرية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

الجزائر ـ (الشروق): 
تعتمد السلطات العسكرية والأمنية الجزائرية خطة مُحكمة في أفق العام الجديد2018، بحيث أمرت قيادة أركان الجيش والشرطة وحراس الحدود بإعادة الانتشار على الشريط الحدودي الذي يزيد طوله عن 6 آلاف كلم.
وامرت اركان الجيش بتعزيز الصناعة العسكرية لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتطوير الجيش والقوات المسلحة، ضمن أهداف القضاء على الإرهاب وتأمين الحدود البرية مع الجيران.
ويظل هاجس تأمين الحدود البرية الجزائرية مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والتشاد والمغرب، هاجسًا وهدفًا في الوقت نفسه، بالنسبة للجزائر التي تحصي حدودا برية بآلاف الكيلومترات، وهو التحدي الأكثر أهمية بالنسبة للجيش والأجهزة الأمنية الجزائرية لغرض تحسين أداء الجيش والأذرع الأمنية في مجال تأمين وحماية الحدود البرية للجزائر بما فيها الواجهة البحرية.
وبدوره، أكد وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، إن بلاده سخرت «إمكانيات ضخمة» لتأمين حدودها، التي تواجه مخاطر في ما وصفها بالاضطرابات السياسية والأمنية بدول الجوار وضعف التنسيق القائم بين مختلف الأطراف، مبرزًا إدراك حكومته لكون تأمين الحدود يتطلّب تنسيقًا دائمًا مع مختلف المؤسسات والأجهزة الأمنية في البلدان المجاورة.
وتعتقد السلطات الجزائرية أن استمرار انهيار مؤسسات الدولة وضعف أجهزتها في الجارتين مالي وليبيا اللتين تشهدان تنامي عدد الجماعات المسلحة، يضاعف الخطر الإرهابي. وتستهدف خطة الحكومة الجزائرية في آفاق العام الجديد، تطوير قدرات الجيش في مجالات الصناعة الدفاعية والبحث العلمي، من أجل الوصول إلى هدف تقليص فاتورة واردات الجزائر من الأسلحة، من جهة، وتصدير الفائض من السلاح إلى السوق الدولية، من جهة أخرى، بحسب ما أشارت إليه مواقع محلية، أكدت أيضا أن التركيز على هذا المجال جارٍ من أجل الوصول إلى مستوى تصبح معه الجزائر قادرة على توفير 80 بالمائة من حاجاتها في السلاح من مصانع محلية يقوم نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح، بتفقدها ومعاينتها بشكل مستمر لرفع مستوى الإنتاج وعصرنة القطاع العسكري.

من مراسلنا الطاهر إبراهيم
الماليزية: 200 راكب عاشوا لحظات مرعبة بين سيدني وكوالالمبور
19 جانفي 2018 السّاعة 17:52
هبطت طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الماليزية اضطراريا وسط أستراليا جراء عطل فني تسبب في اهتزاز شديد وإطفاء...
المزيد >>
نصر الله: الولايات المتحدة تبحث عن أي اتهام لوضع "حزب الله" ضمن المنظمات الإجرامية
19 جانفي 2018 السّاعة 15:19
نفى أمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، اتهامات الولايات المتحدة بشأن تورط الحزب في تجارة المخدرات مؤكدا أنها...
المزيد >>
هكذا قتل مغني راب ألماني في سوريا
19 جانفي 2018 السّاعة 12:19
قتل مغني الراب الألماني السابق، دينيس كوسبيرت، المعروف باسم ديزو دوغ، الذي انضم إلى صفوف مقاتلي التنظيم...
المزيد >>
مقتل الارهابي "مطرب ألمانيا" في سوريا
19 جانفي 2018 السّاعة 09:00
قتل مطرب راب ألماني انضم إلى تنظيم "داعش" في غارة جوية على سوريا، الأربعاء، حسبما أفاد موقع "سايت" الأميركي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات التي من شأنها أن تحفّز المستثمرين وتطوٌر منظومة الاستثمار التي تراجعت...
المزيد >>