بعد أن وصف سنة 2018 بالسنة الفارقة:التونسيون يطالبون رئيس الجمهورية بتحقيق وعوده الانتخابية
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>
بعد أن وصف سنة 2018 بالسنة الفارقة:التونسيون يطالبون رئيس الجمهورية بتحقيق وعوده الانتخابية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

تونس «الشروق»:
تابع عدد كبير من رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك الكلمة التي توجه بها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي للشعب التونسي بمناسبة حلول السنة الادارية الجديدة 2018 وقد أكد رئيس الجمهورية في هذه الكلمة أن سنة 2018 ستكون سنة فارقة لأنها ستشهد إجراء الانتخابات البلدية (29 أفريل و6 ماي 2018) معتبرا هذا الموعد الانتخابي الجديد «رهانا كبيرا بالنسبة للأحزاب السياسية لابد من كسبه». ولاحظ رئيس الجمهورية أن سنة 2018 هي سنة فارقة كذلك إذ سيكتمل فيها المشروع الديمقراطي عن طريق إرساء بقية الهيئات الدستورية وفي مقدمتها المحكمة الدستورية. وقد خلّف رئيس الجمهورية للسنة الجديدة بالسنة «الفارقة» جملة من التعليقات والتدوينات اجمعت على انتقادها للارتفاع المتواصل لأسعار بعض المواد وخاصة منها المتعلقة بالحاجيات اليومية للمواطن وعدم القدرة على السيطرة على اسعار بعض المواد الاخرى وخاصة منها اسعار الخضر.
وفي هذا السياق علّق محمد رياض التواتي عن توصيف رئيس الجمهورية لسنة 2018 بقوله انها سنة فارقة من حيث ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة مطالبا رئيس الجمهورية بتحقيق وعوده التي اطلقها خلال حملته الانتخابية سنة 2014.
وفي السياق ذاته بيّن نجيب الزين أن سنة 2018 ستكون شبيهة بسابقاتها غير أن الفرق الوحيد يبقى حسب نجيب الزين في غلاء الاسعار من بداية السنة مطالبا في الآن ذاته بتحقيق الوعود الانتخابية التي تم اطلاقها قبل الانتخابات.
أما عمر دادي فذكّر بالشعار الذي رفعه رئيس الجمهورية خلال خطابه سنة آخر سنة 2016 والذي اعلن خلاله أن سنة 2017 ستكون سنة الاقلاع وبيّن عمر دادي أن التونسيين ينتظرون الاقلاع الذي اعلن عنه رئيس الدولة مطالبا في الآن ذاته بالتخلي عن ما وصفه بالشعارات البعيدة عن الواقع.
وذهب لطفي عمدوني الى اعتبار ان سنة 2018 ستكون سنة القرارات لأنها مرتبطة بالموعد الانتخابي الرئاسي والتشريعي لسنة 2019 حسب تعبيره
وفي سياق مخالف دعا احمد غرسالله الى القطع مع الماضي عبر اعادة بناء الدولة على اساس صحيحة مبيّنا أن تحقيق النمو والتطوّر غير مرتبط بسنة 2018 بل يجب حسب احمد غرسالله أن استنادا الى ثقافة العمل والبذل والعطاء.
من جانبه وصف الشافعي خلوي كلمة رئيس الجمهورية بالسياسية مبيّنا أن الشباب هو الوحيد القادر على تحقيق نسب نمو عالية للاقتصاد الوطني في نظام العولمة وذهب الشافعي الخلوي الى اعتبار أن جل الأحزاب السياسية لا تفقه هذا النظام العالمي وبالتالي فهي غير قادرة على استقطاب الشباب لأن العالم يعيش تعميم وتعويم كل ما هو أيديولوجي وسوسيولوجي واقتصادي واجتماعي بالإضافة الى التطور الرهيب لتكنولوجيات الاتصالات حسب تعبيره في المقابل عبّر الشافعي خلوي عن تخوّفه من عزوف الشباب عن الانتخابات البلدية في ظل مشهد سياسي ضبابي.

بعد عملية خمودة الناجحة:الفايسبوكيون يشيدون بالأمن والجيش التونسيين
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أشاد مساء أمس رواد موقع "فايسبوك" بالعملية الأمنية التي جرت في منطقة خمودة بالقرب من جبل سمامة في القصرين و...
المزيد >>
جمعية «فورزا تونس» تطالب الحكومة بالتدخل العاجل لتسوية وضعية «الحرّاقة»
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
طالبت جمعية «فورزا تونس» أمس ، في بيان لها ، بالتدخل العاجل من أجل تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قال شاب لأمه: ادعيلي يا أمي دعوة خير. قالتلو: برّى وليدي يثبّت أجرك. ومن وقتها شهريتو 400 دينار قعدت متحلحزتش...
المزيد >>
صورة من الفايسبوك
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
شباب من مدينة منزل بوزيان يقومون بتزيين الشارع الرئيسي
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد أن وصف سنة 2018 بالسنة الفارقة:التونسيون يطالبون رئيس الجمهورية بتحقيق وعوده الانتخابية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

تونس «الشروق»:
تابع عدد كبير من رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك الكلمة التي توجه بها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي للشعب التونسي بمناسبة حلول السنة الادارية الجديدة 2018 وقد أكد رئيس الجمهورية في هذه الكلمة أن سنة 2018 ستكون سنة فارقة لأنها ستشهد إجراء الانتخابات البلدية (29 أفريل و6 ماي 2018) معتبرا هذا الموعد الانتخابي الجديد «رهانا كبيرا بالنسبة للأحزاب السياسية لابد من كسبه». ولاحظ رئيس الجمهورية أن سنة 2018 هي سنة فارقة كذلك إذ سيكتمل فيها المشروع الديمقراطي عن طريق إرساء بقية الهيئات الدستورية وفي مقدمتها المحكمة الدستورية. وقد خلّف رئيس الجمهورية للسنة الجديدة بالسنة «الفارقة» جملة من التعليقات والتدوينات اجمعت على انتقادها للارتفاع المتواصل لأسعار بعض المواد وخاصة منها المتعلقة بالحاجيات اليومية للمواطن وعدم القدرة على السيطرة على اسعار بعض المواد الاخرى وخاصة منها اسعار الخضر.
وفي هذا السياق علّق محمد رياض التواتي عن توصيف رئيس الجمهورية لسنة 2018 بقوله انها سنة فارقة من حيث ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة مطالبا رئيس الجمهورية بتحقيق وعوده التي اطلقها خلال حملته الانتخابية سنة 2014.
وفي السياق ذاته بيّن نجيب الزين أن سنة 2018 ستكون شبيهة بسابقاتها غير أن الفرق الوحيد يبقى حسب نجيب الزين في غلاء الاسعار من بداية السنة مطالبا في الآن ذاته بتحقيق الوعود الانتخابية التي تم اطلاقها قبل الانتخابات.
أما عمر دادي فذكّر بالشعار الذي رفعه رئيس الجمهورية خلال خطابه سنة آخر سنة 2016 والذي اعلن خلاله أن سنة 2017 ستكون سنة الاقلاع وبيّن عمر دادي أن التونسيين ينتظرون الاقلاع الذي اعلن عنه رئيس الدولة مطالبا في الآن ذاته بالتخلي عن ما وصفه بالشعارات البعيدة عن الواقع.
وذهب لطفي عمدوني الى اعتبار ان سنة 2018 ستكون سنة القرارات لأنها مرتبطة بالموعد الانتخابي الرئاسي والتشريعي لسنة 2019 حسب تعبيره
وفي سياق مخالف دعا احمد غرسالله الى القطع مع الماضي عبر اعادة بناء الدولة على اساس صحيحة مبيّنا أن تحقيق النمو والتطوّر غير مرتبط بسنة 2018 بل يجب حسب احمد غرسالله أن استنادا الى ثقافة العمل والبذل والعطاء.
من جانبه وصف الشافعي خلوي كلمة رئيس الجمهورية بالسياسية مبيّنا أن الشباب هو الوحيد القادر على تحقيق نسب نمو عالية للاقتصاد الوطني في نظام العولمة وذهب الشافعي الخلوي الى اعتبار أن جل الأحزاب السياسية لا تفقه هذا النظام العالمي وبالتالي فهي غير قادرة على استقطاب الشباب لأن العالم يعيش تعميم وتعويم كل ما هو أيديولوجي وسوسيولوجي واقتصادي واجتماعي بالإضافة الى التطور الرهيب لتكنولوجيات الاتصالات حسب تعبيره في المقابل عبّر الشافعي خلوي عن تخوّفه من عزوف الشباب عن الانتخابات البلدية في ظل مشهد سياسي ضبابي.

بعد عملية خمودة الناجحة:الفايسبوكيون يشيدون بالأمن والجيش التونسيين
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أشاد مساء أمس رواد موقع "فايسبوك" بالعملية الأمنية التي جرت في منطقة خمودة بالقرب من جبل سمامة في القصرين و...
المزيد >>
جمعية «فورزا تونس» تطالب الحكومة بالتدخل العاجل لتسوية وضعية «الحرّاقة»
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
طالبت جمعية «فورزا تونس» أمس ، في بيان لها ، بالتدخل العاجل من أجل تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قال شاب لأمه: ادعيلي يا أمي دعوة خير. قالتلو: برّى وليدي يثبّت أجرك. ومن وقتها شهريتو 400 دينار قعدت متحلحزتش...
المزيد >>
صورة من الفايسبوك
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
شباب من مدينة منزل بوزيان يقومون بتزيين الشارع الرئيسي
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>