لقــــاء اليـــــوم:رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة لـ«الشروق» :التصحّر الفكري بوابة الإرهاب .... والجزائر تجاوزت أزمة توزيع الكتاب
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>
لقــــاء اليـــــوم:رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة لـ«الشروق» :التصحّر الفكري بوابة الإرهاب .... والجزائر تجاوزت أزمة توزيع الكتاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 28 ديسمبر 2017

يشارك رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة كضيف في مؤتمر اتحاد الكتاب التونسيين كضيف مع مجموعة من الضيوف العرب الذين يحضرون المؤتمر العشرين للاتحاد الذي يختتم اليوم. 

تونس - الشروقً
اتحاد الكتاب الجزائريين من اهم المنظمات في الجزائر يحظى بقيمة رمزية في الشارع الجزائري وتخصص له الدولة مساعدات لوجستية وخاصة في مستوى نشر الكتاب وتوزيعه .
الشروق إلتقته في هذا الحوار .
- ماهي اهم ملامح المشهد الادبي في الجزائر اليوم وما مدى حضور الشباب فيه ؟
تعيش الجزائر حركية ادبية نشيطة من حيث كم مبدعيها واختلاف تجاربهم وتنوع مشاربهم وتلاقح اجيال الإبداع ،هذه الحركية التي انجبت اسماء جديدة كثيرة في الشعر والرواية والمسرح والنقد الادبي ،كما ان تحفيز الدولة ومؤسسات المجتمع المدني ،لاسيما اتحاد الكتاب الجزائريين اعطى دفعا قويا لبروز اقلام شابة جديدة وجادة في مختلف مناحي الإبداع.
وتعد جائزة فخامة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب مبادرة تهدف لإبراز مبدعين شباب لهم كلمتهم في حاضر ومستقبل الكتابة في الجزائر والوطن العربي.
كما ان تجربة اتحاد الكتاب الجزائريين في اكتشاف المواهب الادبية عبر فروعه المنتشرة في ربوع الوطن ، كما استحدث الاتحاد لجنة وطنية تتكفل بهذا الموضوع الاستراتيجي جعلت المخيم السنوي الذي ينظمه الاتحاد للادباء الشباب يكشف عن خزان كبير من الاسماء الجديدة ،والتي حازت في اغلبها على جوائز وطنية وعربية.
- عاشت الجزائر محنة الاٍرهاب الذي قصف ارواح عدد كبير من ادباء الجزائر واعلامييها ماهو الدرس الذي خرجت به الجزائر من محنتها ؟
بالفعل ، لقد كانت سنوات الإرهاب الظلامي في الجزائر قاسية على جميع فئات المجتمع وبالخصوص على الإعلاميين والادباء والمفكرين، إذ انهم كانوا الاهداف المفضلة لهذه الجماعات المارقة عن الدين والإنسانية وفقدت الجزائر جراء ذلك من اعلامها واقلامها امثال عبد الله شاكري ،وبختي بن عودة ،وجيلالي اليابس ،والهادي فليسي ،ويوسف سبتي ،و محمد بوسليماني،والقائمة طويلة ، لقد فهمت الجزائر ونخبها منذ البداية ان الإرهاب لا دين له إلا كراهية الإنسان والعقل وانه اداة لإفراغ الدول من نخبها وتدمير مؤسسات الدولة الوطنية ،وانه وسيلة لتحقيق الاحتراب الداخلي في اوطاننا ،بما يحقق إبعادنا عن قضيتنا المركزية الاولى : فلسطين ،ويكرس بل يضمن امن الصهاينة بإلهاء شعوبنا بمآسي داخلية تفتت قدراتنا ، وتسقط دولنا ،وتصحّر فكرنا وتقتل فينا الذكاء والجمال ،ولقد كانت الجزائر سباقة للتحذير من هذا السرطان الخبيث.
- ماهي اهم المكاسب التي حققها اتحاد كتاب الجزائر ؟
وعيا من اتحاد الكتاب الجزائريين بدوره الاستراتيجي والخطير في خدمة الثقافة وترقية الإبداع ،وباعتبار شساعة الجزائر وتنوعها الثقافي ،فإننا منذ بداية مهمتنا في قيادة الاتحاد ،عملنا على تكريس حضور الاتحاد وتواجد فروع له في كل جهات الوطن وقراه ومدنه . حين نلقي نظرة على مسار الاتحاد في السنوات الاخيرة محاولين ان نعدد الزهور التي غرست في هذا المسار نشعر بسداد الخطوات وبحجم العمل الذي مازال علينا إتمامه ،لقد اعدنا النظر في التصور الهيكلي القديم والمتجاوز للاتحاد وفتحناه لكل المبدعين بمختلف اشكال وانماط ولغات الإبداع واسسنا رابطات متخصصة تهتم به وبمنتسبيه فكانت رابطات السرد، والادب الشعبي ،والادب المكتوب باللغات الاجنبية ، وادب الشباب ،وادب الطفل ، ورابطة الادب الامازيغيوالمراة الكاتبة قيد التاسيس ،واسسنا لمخيم الادباء الشباب في طبعاته الجزائرية والعربية ،وخيمة الشعر الشعبي (بيت القصيد )...
كما اسننا نوادي لهذه الرابطات في كل فروع الاتحاد ونحن منهمكون في تفعيلها، كما ان مساهمتنا في الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب والمنصبة اساسا على تقوية لحمة الكتاب العرب ،وفتح ابوابه لكتاب دول لم تكن عضوا ( المملكة العربية السعودية مثلا) لاننا ندرك يقينا ان التشرذم العربي قد مسّ كل فئاته وينذر بهلاك مجتمعاتنا ،وان الامل الوحيد الباقي هو تلاحم وتوحد الكتاب العرب
- اتحاد كتاب المغرب العربي الذي احتضنت الجزائر اجتماع تاسيسه ماهي شروط نجاحه ؟
تشرفت الجزائر باحتضان الاجتماع التاسيسي لاتحاد كتاب المغرب العربي باعتباره احد الاهتمامات الكبرى لمؤسسي اتحاد الكتاب الجزائريين ،إذ سعى له اول رئيس لاتحاد الكتاب الجزائريين الكاتب الكبير الراحل «مولود معمري» وباعتباره ايضا رقما مهما في معادلة تلاقح التجارب الإبداعية والرؤيوية في هذه المنطقة من وطننا العربي ذات الخصوصيات المشتركة والتي عانت الكثير من إجحاف الاشقاء وتكالب وتعاضد الاعداء عليهالاسيما الإرهاب الذي لا يعترف بحدود تقف امام همجيته وظلاميته.
نحن في بداية طريق من الضروري استكماله ومن اجل ذلك نرى انه لا بد من تفعيل هياكله ،وتبادل الوفود الادبية بين اقطاره واتحاداته وتفعيل الدراسات النقدية للاعمال ونشرها في مجلات اتحاداته وفي صحافة الدول المغاربيةلتعريف القارئ والباحث في هذه الدول على ما ينتجه الكاتب المغاربي، كما ان النشر المشترك يمكنه ان يؤدي دورا مهما في هذا المجال ،بالإضافة إلى معارض الكتب التي تسمح بإتاحة الفرصة كي يطلع القارئ عن كثب على التجارب الإبداعية المتميزة وهو ما بادرت الجزائر إليه من خلال فتح جناح للاتحادات المغاربية اثناء المعرض الدولي للكتاب بالجزائر نوفمبر الماضي واستضافة رؤساء الاتحادات المغاربية وإقامة ندوة حول المشهد الادبي المغاربي.
- التعاون التونسي الجزائري في المستوى الثقافي هل وصل المطلوب ؟
لقد حقق التعاون الثقافي بين الشقيقتين الجارتين الجزائر وتونس قفزة نوعية في السنوات الاخيرة ، واصبحت الفعاليات الثقافية في احد البلدين لا تخلو من مثقفي وفنانين من البلد الثاني ،لكن طموح بلدينا وشعبينا والاندماج الثقافي يظل اعلى مما تم تحقيقه ، وهذا امر طبيعي ، المهم ان تتواصل الجهود وان تمكّن المنظمات الثقافية في البلدين وبالخصوص اتحادي الكتاب ، من الإمكانات المادية التي تسمح بعمل اكثر جدوى وحركية اكبر لتحقيق مبتغى الشعبين والدولتين.
ونحن متاكدون ان ما يتم صرفه من اجل الثقافة والتعاون الثقافي هو استثمار في المستقبل المبني على رؤية حضارية لتحقيق النمو والامن والاخوة.
- كيف تفسر ازمة توزيع الكتاب وما هي حلولها ؟
إذا كان قصدكم هو وصول الكتاب إلى المواطن في كل ربوع البلاد ،فإن الجزائر لها تجربة محترمة جدا في هذا المجال ،فقد تكفلت الدولة بطبع آلاف العناوين خلال العشرية الاخيرة بالإضافة إلى فتح مكتبات للمطالعة العمومية في كل بلديات الجزائر وتكفلت بتوزيعها على هذه المكتبات بما اتاح للمواطن ان يستفيد منها حيث يتواجد ،كما ان المعارض الوطنية والجهوية للكتاب تساهم عمليا في هذا المجال.
اما إن كان قصدكم توزيع الكتاب بين البلدين ،فإننا نرى ان تعميم التجربة وتمكين وصول الكتاب الجزائري إلى كل المكتبات العمومية في كل بلديات تونس وتوزيع الكتاب التونسي في كل المكتبات العمومية البلدية بالجزائر سيحقق هذا المبتغى وسيخلق حميمية بين القارئ في البلدين مع منشورات البلدين وسيمكن القارئ من الإطلاع على إبداع اشقائه وإنتاجهم الفكري والتفاعل الايجابي والحضاري مع هذا المنتوج.

يوسف شقرة
في سطور

من مواليد مدينة عنابة
خريج الجامعة الجزائرية
عمل في التدريس قبل ان يتفرغ لرئاسة اتحاد الكتاب الجزائريين
شاعر وباحث

حوار نورالدين بالطيب
رئيس هيئة الانتخابات لـ«الشروق»:سنشدّد المراقبة ... ولا تسامح مع المخالفين
14 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة أنهت وضع اللمسات الأخيرة لتكون فترة الحملة الانتخابية...
المزيد >>
وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لـ «لشروق»:قريبا... قانون ينظّم المحاضن ورياض الاطفال
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكّدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في حوار خاص بـ «الشروق» أن الوزارة تقف موقف...
المزيد >>
الممثلة فاطمة ناصر لـ«الشروق»:فيلم «ولد العكري» سيثير نقاشا كبيرا حول تاريخ الحركة الوطنية
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكدت الممثلة فاطمة ناصر أنها مقتنعة بالمشهد الذي صورته مع الممثل أحمد الحفيان في فيلم «ولد العكري» (Vagues...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
07 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لقــــاء اليـــــوم:رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة لـ«الشروق» :التصحّر الفكري بوابة الإرهاب .... والجزائر تجاوزت أزمة توزيع الكتاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 28 ديسمبر 2017

يشارك رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة كضيف في مؤتمر اتحاد الكتاب التونسيين كضيف مع مجموعة من الضيوف العرب الذين يحضرون المؤتمر العشرين للاتحاد الذي يختتم اليوم. 

تونس - الشروقً
اتحاد الكتاب الجزائريين من اهم المنظمات في الجزائر يحظى بقيمة رمزية في الشارع الجزائري وتخصص له الدولة مساعدات لوجستية وخاصة في مستوى نشر الكتاب وتوزيعه .
الشروق إلتقته في هذا الحوار .
- ماهي اهم ملامح المشهد الادبي في الجزائر اليوم وما مدى حضور الشباب فيه ؟
تعيش الجزائر حركية ادبية نشيطة من حيث كم مبدعيها واختلاف تجاربهم وتنوع مشاربهم وتلاقح اجيال الإبداع ،هذه الحركية التي انجبت اسماء جديدة كثيرة في الشعر والرواية والمسرح والنقد الادبي ،كما ان تحفيز الدولة ومؤسسات المجتمع المدني ،لاسيما اتحاد الكتاب الجزائريين اعطى دفعا قويا لبروز اقلام شابة جديدة وجادة في مختلف مناحي الإبداع.
وتعد جائزة فخامة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب مبادرة تهدف لإبراز مبدعين شباب لهم كلمتهم في حاضر ومستقبل الكتابة في الجزائر والوطن العربي.
كما ان تجربة اتحاد الكتاب الجزائريين في اكتشاف المواهب الادبية عبر فروعه المنتشرة في ربوع الوطن ، كما استحدث الاتحاد لجنة وطنية تتكفل بهذا الموضوع الاستراتيجي جعلت المخيم السنوي الذي ينظمه الاتحاد للادباء الشباب يكشف عن خزان كبير من الاسماء الجديدة ،والتي حازت في اغلبها على جوائز وطنية وعربية.
- عاشت الجزائر محنة الاٍرهاب الذي قصف ارواح عدد كبير من ادباء الجزائر واعلامييها ماهو الدرس الذي خرجت به الجزائر من محنتها ؟
بالفعل ، لقد كانت سنوات الإرهاب الظلامي في الجزائر قاسية على جميع فئات المجتمع وبالخصوص على الإعلاميين والادباء والمفكرين، إذ انهم كانوا الاهداف المفضلة لهذه الجماعات المارقة عن الدين والإنسانية وفقدت الجزائر جراء ذلك من اعلامها واقلامها امثال عبد الله شاكري ،وبختي بن عودة ،وجيلالي اليابس ،والهادي فليسي ،ويوسف سبتي ،و محمد بوسليماني،والقائمة طويلة ، لقد فهمت الجزائر ونخبها منذ البداية ان الإرهاب لا دين له إلا كراهية الإنسان والعقل وانه اداة لإفراغ الدول من نخبها وتدمير مؤسسات الدولة الوطنية ،وانه وسيلة لتحقيق الاحتراب الداخلي في اوطاننا ،بما يحقق إبعادنا عن قضيتنا المركزية الاولى : فلسطين ،ويكرس بل يضمن امن الصهاينة بإلهاء شعوبنا بمآسي داخلية تفتت قدراتنا ، وتسقط دولنا ،وتصحّر فكرنا وتقتل فينا الذكاء والجمال ،ولقد كانت الجزائر سباقة للتحذير من هذا السرطان الخبيث.
- ماهي اهم المكاسب التي حققها اتحاد كتاب الجزائر ؟
وعيا من اتحاد الكتاب الجزائريين بدوره الاستراتيجي والخطير في خدمة الثقافة وترقية الإبداع ،وباعتبار شساعة الجزائر وتنوعها الثقافي ،فإننا منذ بداية مهمتنا في قيادة الاتحاد ،عملنا على تكريس حضور الاتحاد وتواجد فروع له في كل جهات الوطن وقراه ومدنه . حين نلقي نظرة على مسار الاتحاد في السنوات الاخيرة محاولين ان نعدد الزهور التي غرست في هذا المسار نشعر بسداد الخطوات وبحجم العمل الذي مازال علينا إتمامه ،لقد اعدنا النظر في التصور الهيكلي القديم والمتجاوز للاتحاد وفتحناه لكل المبدعين بمختلف اشكال وانماط ولغات الإبداع واسسنا رابطات متخصصة تهتم به وبمنتسبيه فكانت رابطات السرد، والادب الشعبي ،والادب المكتوب باللغات الاجنبية ، وادب الشباب ،وادب الطفل ، ورابطة الادب الامازيغيوالمراة الكاتبة قيد التاسيس ،واسسنا لمخيم الادباء الشباب في طبعاته الجزائرية والعربية ،وخيمة الشعر الشعبي (بيت القصيد )...
كما اسننا نوادي لهذه الرابطات في كل فروع الاتحاد ونحن منهمكون في تفعيلها، كما ان مساهمتنا في الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب والمنصبة اساسا على تقوية لحمة الكتاب العرب ،وفتح ابوابه لكتاب دول لم تكن عضوا ( المملكة العربية السعودية مثلا) لاننا ندرك يقينا ان التشرذم العربي قد مسّ كل فئاته وينذر بهلاك مجتمعاتنا ،وان الامل الوحيد الباقي هو تلاحم وتوحد الكتاب العرب
- اتحاد كتاب المغرب العربي الذي احتضنت الجزائر اجتماع تاسيسه ماهي شروط نجاحه ؟
تشرفت الجزائر باحتضان الاجتماع التاسيسي لاتحاد كتاب المغرب العربي باعتباره احد الاهتمامات الكبرى لمؤسسي اتحاد الكتاب الجزائريين ،إذ سعى له اول رئيس لاتحاد الكتاب الجزائريين الكاتب الكبير الراحل «مولود معمري» وباعتباره ايضا رقما مهما في معادلة تلاقح التجارب الإبداعية والرؤيوية في هذه المنطقة من وطننا العربي ذات الخصوصيات المشتركة والتي عانت الكثير من إجحاف الاشقاء وتكالب وتعاضد الاعداء عليهالاسيما الإرهاب الذي لا يعترف بحدود تقف امام همجيته وظلاميته.
نحن في بداية طريق من الضروري استكماله ومن اجل ذلك نرى انه لا بد من تفعيل هياكله ،وتبادل الوفود الادبية بين اقطاره واتحاداته وتفعيل الدراسات النقدية للاعمال ونشرها في مجلات اتحاداته وفي صحافة الدول المغاربيةلتعريف القارئ والباحث في هذه الدول على ما ينتجه الكاتب المغاربي، كما ان النشر المشترك يمكنه ان يؤدي دورا مهما في هذا المجال ،بالإضافة إلى معارض الكتب التي تسمح بإتاحة الفرصة كي يطلع القارئ عن كثب على التجارب الإبداعية المتميزة وهو ما بادرت الجزائر إليه من خلال فتح جناح للاتحادات المغاربية اثناء المعرض الدولي للكتاب بالجزائر نوفمبر الماضي واستضافة رؤساء الاتحادات المغاربية وإقامة ندوة حول المشهد الادبي المغاربي.
- التعاون التونسي الجزائري في المستوى الثقافي هل وصل المطلوب ؟
لقد حقق التعاون الثقافي بين الشقيقتين الجارتين الجزائر وتونس قفزة نوعية في السنوات الاخيرة ، واصبحت الفعاليات الثقافية في احد البلدين لا تخلو من مثقفي وفنانين من البلد الثاني ،لكن طموح بلدينا وشعبينا والاندماج الثقافي يظل اعلى مما تم تحقيقه ، وهذا امر طبيعي ، المهم ان تتواصل الجهود وان تمكّن المنظمات الثقافية في البلدين وبالخصوص اتحادي الكتاب ، من الإمكانات المادية التي تسمح بعمل اكثر جدوى وحركية اكبر لتحقيق مبتغى الشعبين والدولتين.
ونحن متاكدون ان ما يتم صرفه من اجل الثقافة والتعاون الثقافي هو استثمار في المستقبل المبني على رؤية حضارية لتحقيق النمو والامن والاخوة.
- كيف تفسر ازمة توزيع الكتاب وما هي حلولها ؟
إذا كان قصدكم هو وصول الكتاب إلى المواطن في كل ربوع البلاد ،فإن الجزائر لها تجربة محترمة جدا في هذا المجال ،فقد تكفلت الدولة بطبع آلاف العناوين خلال العشرية الاخيرة بالإضافة إلى فتح مكتبات للمطالعة العمومية في كل بلديات الجزائر وتكفلت بتوزيعها على هذه المكتبات بما اتاح للمواطن ان يستفيد منها حيث يتواجد ،كما ان المعارض الوطنية والجهوية للكتاب تساهم عمليا في هذا المجال.
اما إن كان قصدكم توزيع الكتاب بين البلدين ،فإننا نرى ان تعميم التجربة وتمكين وصول الكتاب الجزائري إلى كل المكتبات العمومية في كل بلديات تونس وتوزيع الكتاب التونسي في كل المكتبات العمومية البلدية بالجزائر سيحقق هذا المبتغى وسيخلق حميمية بين القارئ في البلدين مع منشورات البلدين وسيمكن القارئ من الإطلاع على إبداع اشقائه وإنتاجهم الفكري والتفاعل الايجابي والحضاري مع هذا المنتوج.

يوسف شقرة
في سطور

من مواليد مدينة عنابة
خريج الجامعة الجزائرية
عمل في التدريس قبل ان يتفرغ لرئاسة اتحاد الكتاب الجزائريين
شاعر وباحث

حوار نورالدين بالطيب
رئيس هيئة الانتخابات لـ«الشروق»:سنشدّد المراقبة ... ولا تسامح مع المخالفين
14 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة أنهت وضع اللمسات الأخيرة لتكون فترة الحملة الانتخابية...
المزيد >>
وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لـ «لشروق»:قريبا... قانون ينظّم المحاضن ورياض الاطفال
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكّدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في حوار خاص بـ «الشروق» أن الوزارة تقف موقف...
المزيد >>
الممثلة فاطمة ناصر لـ«الشروق»:فيلم «ولد العكري» سيثير نقاشا كبيرا حول تاريخ الحركة الوطنية
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكدت الممثلة فاطمة ناصر أنها مقتنعة بالمشهد الذي صورته مع الممثل أحمد الحفيان في فيلم «ولد العكري» (Vagues...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
07 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>