سليم الفرياني وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة لـ«الشروق»:غايتنا الأساسية التّرفيع في مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الخام
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>
سليم الفرياني وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة لـ«الشروق»:غايتنا الأساسية التّرفيع في مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الخام
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 ديسمبر 2017

يبذل القطاع الصناعي في تونس جهوداً ضخمة لزيادة نموه وتفعيل دوره الحيويّ في الحياة الاقتصاديّة في البلاد من حيث طاقته التشغيليّة ومردوديّته الماديّة. الا ان القطاع مكبل بصعوبات جمة سعت «الشروق» الى طرحها على طاولة النقاش مع وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني من خلال هذا الحوار.

النقاط العشرة لمبادرة الحكومة خير دافع للقدرة التنافسية لمؤسساتنا

لحل مشكل تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة احدثنا صندوقا ونعمل على استنباط طرق مبتكرة لحل هذا المشكل

لو توضح تفاصيل مشروع ميزانية وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة لسنة 2018 ومدى قدرته على تلبية الاعباء المحمولة على الوزارة؟
شهدت ميزانية الوزارة ارتفاعا بنسبة 24 بالمائة مقارنة مع سنة 2017 لتبلغ مستوى 209,289 مليون دينار وهو ما يعكس نمو نفقات التنمية بنسبة 55 بالمائة اذ بلغت مستوى 115 م د، فيما تم تخصيص اعتمادات بقيمة 18,289 م د لفائدة نفقات التصرف كما نصت الميزانية على احداث صندوق لدعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة بقيمة 400 م د على ثلاث لتنفيذ برنامج اعادة الهيكلة المالية للمؤسسات الصغرى والمتوسطة ودعم قدرتها التنافسية اضافة الى مشروع اعادة هيكلة المؤسسات في ما يعرف بالتاهيل الشامل والذي خصص له 50 م د.
من الثابت وهذا باعتراف الصناعيين ان القدرة التنافسية للمؤسسات التونسية ضعيفة فلو توضح الاسباب كسلطة اشراف والحلول التي تتصورونها لتجاوز هذا العائق امام الوصول الى اسواق جديدة؟
هدف حكومة الوحدة الوطنية هو تحقيق الاستقرار في تونس على كل الاصعدة والحمد لله تحسنت المؤشرات الامنية ووصلنا الى استقرار سياسي واجتماعي وطبعا نحن في وزارة الصناعة نعمل على المساهمة وفق رؤية تشاركية مع باقي الوزارات المعنية في تحقيق استقرار اقتصادي يرفع من نسبة النمو ويخرج الاقتصاد من ازمته بما ينعكس ايجابا على كل مظاهر حياة المواطن .. وفي هذا الاطار وضعت الحكومة مؤخرا مبادرة مبنية على عشر نقاط لتحسين الوضع الاقتصادي ودفع النمو أعلن عنها رئيس الحكومة يوسف الشاهد خلال افتتاح منتدى تونس للاستثمار يوم 9 نوفمبر الفارط هذه الخطة هي خارطة طريق سنعمل عليها خلال السنة القادمة في وزارة الصناعة وتقوم على 10 محاور أساسية منها رفع الحواجز أمام الاستثمار و تحسين تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة وإعداد برنامج وطني إستثنائي لدعم التصدير وبرنامج طموح للتنمية في الجهات يقوم على تعزيز البنية التحتية وتقديم مقاربة جديدة  للمشاريع الكبرى المزمع إنجازها في إطار الشراكة بين القطاعين العام و الخاص. إضافة إلى مخطط وطني يجمع خارطات الطرق السيارة والمناطق الصناعية و الأقطاب التكنولوجية وهذه المبادرة بنقاطها تلك ستكون خير دافع للقدرة التنافسية اضافة الى البرنامج الوطني للجودة وتطوير الانتاجية الذي وضعناه والذي سيحسن من قيمة منتجاتنا ويقلل من كلفة الانتاج وتبقى غايتنا الاهم من وراء كل ذلك الترفيع من حجم مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الخام المقدر حاليا بـ 17 بالمائة وتنمية صادراتنا بنسبة 18 بالمائة.
لو توضح لنا بالضبط الاعباء المحمولة على وزارتكم لتجسيم نقاط هذه المبادرة خاصة على مستوى المشاريع المعطلة التي ان انجزت ستكون عائداتها كبيرة في ترسيخ الاستقرار والنمو؟
سنفعل اليات متابعة المشاريع المعطلة لحلّ الإشكاليات العالقة لان اكبر تحد امام الوزارة هو تنشيط الاستثمار وخاصة في الجهات الداخلية كما وضعنا استراتيجيا تقوم على دفع القدرة التنافسية للمؤسسات ودفع التجديد والتطوير التكنولوجي واستحثاث نسق الاستثمار والإحاطة بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة، وإرساء آليات دعم وبرامج عمل للنهوض بالمنظومة الصناعية التقليدية على غرار النسيج والملابس والصناعات الغذائية، ودعم حظوظ الدولة في استقطاب صناعات حديثة على غرار الصناعات الميكانيكية والكهربائية وصناعة مكوّنات الطائرات. وتلتقي كل هذه المحاور في مساندة المؤسسات الصناعية القائمة لبلوغ الأهداف الاستراتيجية الوطنية من حيث دفع التنمية والتصدير والتشغيل والاستثمار.
لو تضعنا في صورة هذا الجهد الذي قلت ان الوزارة ستقوم به لتقوية النسيج الصناعي التونسي؟
ستسعى الوزارة خلال سنة 2018 الى إرساء منظومة حوافز وإصلاحات ترتيبية تهدف إلى تنمية صناعية تعمل على الانتقال من قدرة تنافسيّة مبنيّة على ضعف كلفة الإنتاج إلى قدرة تنافسيّة تعتمد على التجديد والابتكار والتطوير التكنولوجي وصناعة ذات نسبة اندماج أرفع بغية الارتقاء بمستوى القيمة المضافة للاقتصاد الوطني ككل. مع العمل على تدعيم البنية التحتية للجودة ودفع التكامل بين مختلف مكوناتها (المترولوجيا والتقييس والإعتماد والإشهاد بالمطابقة والتحاليل والتجارب) وتطوير القوانين والتشاريع المنظمة لها. هذا بالإضافة إلى تشجيع المؤسّسات على مزيد الحصول على شهادات المطابقة لشهادات الجودة العالمية لتسهيل نفاذ المنتوجات الصناعية التونسية إلى الأسواق الخارجية.
اضافة الى ما ذكرتم ما هي تفاصيل استراتيجيا وزارتكم لتيسير نفاذ المنتجات التونسية الى اسواق جديدة؟
اهم مرتكزات استراتيجيتنا تحسين الجودة والتحكم في التكلفة من أجل مزيد ادماج القطاع الصناعي الوطني في الاقتصاد العالمي الجديد وبهدف إعداد المؤسسة التونسية للاندماج ضمن التوجهات الاقتصادية الجديدة المبنية على التبادل الحر للمنتجات تم اعتماد استراتيجيا لتطوير الصناعة تقوم على تحسين الجودة والإنتاجية كمحورين أساسين نظرا لأهميّتهما في رفع القدرة التنافسية للمؤسّسة خاصّة أمام انفتاح الأسواق وظهور الحواجز الفنيّة واشتراط المطابقة للمواصفات المعمول بها دوليّا لدخول الأسواق الخارجيّة وخاصة الأوروبية منها ولذلك تم وضع الجائزة الوطنية للجودة لتحفيز المؤسسات على الاهتمام بالجودة وتأهيلها لتكون في مستوى التحديات العالمية. كما اننا في نطاق العمل التشاركي بين كل الوزارات المعنية وعبر الهياكل الساهرة على تيسير التصدير وضعنا عديد الخطط لتثمين صادراتنا وافضل مثال على ذلك التشجيع على تصدير زيت الزيتون معلبا عبر احداث صندوق النهوض بتعليب زيت الزيتون للوصول بالكمية المعلبة المصدرة من 10 بالمائة حاليا الى 50 بالمائة من مجمل صادراتنا من هذه المادة وسيتم تعبئة موارد هذا الصندوق عبر تخصيص نسبة من عائدات الصادرات كما استكملنا إنجاز المشروع الأول المتعلق بتطوير سلاسل القيمة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الفني في جوان 2018، على أن يُمكِن هذا المشروع من تطوير 4 سلاسل قيمة تهمّ التمور والنخيل ومشتقاتها بتوزر وقبلي، وزيت الزيتون بالشمال الغربي، والرخام بالقصرين والكاف، والجبس بتطاوين خاصة ان تونس تملك افضل نوعية في العالم في الجبس كما ان تمورنا غنية عن التعريف.
لكن سيدي الوزير عديد الصناعيين يشتكون من تغول السوق الموازية والتهريب والتوريد العشولئي فما وضعتم للحد من كل هذه الافات المؤثرة على القدرات التنافسية لمؤسساتنا؟
وضع حد لتلك الافات التي ذكرتها هو هم الحكومة الاول لانعاش الاقتصاد ونحن نعمل وفق مقاربة تشاركية تضم كل الوزارات والهياكل المعنية لوضع حد لها والحمد لله نحن على الطريق الصحيح ونحتاج للنجاح اكثر الى وعي المواطن بخطورة التجائه الى المنتجات المروجة خارج مسالك التوزيع الرسمية لان فيها ليس فقط خطرا على صحته بل ايضا على اقتصاد بلاده وعلى ديمومة المؤسسات ومواطن الشغل التي توفرها.
نظمت كونكت بقفصة مؤخرا فعاليات ندوة اقليمية  بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي تمحورت حول «مقياس الجنوب « فهل تنسقون مع كونكت وغيرها من المنظمات وهم اهل الذكر لتجاوز الاشكاليات التي يقدمونها؟
نحن ايادينا مفتوحة نحو كل المنظمات من اجل انعاش اقتصادنا وتحقيق قفزة نوعية للنمو وليس ادل على ذلك من ان تلك الندوة دارت تحت اشراف رئيس الحكومة وحضرتها انا شخصيا واستماعنا الى المنظمات يدخل في باب «اسالوا اهل الذكر» لانهم على دراية واسعة بالوضع ونحن نعتبرهم شركاء في مختلف استراتيجياتنا للنهوض بالاقتصاد على كل الاصعدة.
هنالك تفاوت كبير في توزع الاستثمارات الصناعية بين شرق البلد وغربها فهل تعملون على جسر هذه الهوة الكبيرة التي اثرت على الاستقرار الاجتماعي والسياسي في البلاد وعلى نسق الاستثمار ككل في البلاد؟
وانا ساجيبك بسؤال اخر هل ان هذا التفاوت موجود بتونس فحسب؟ طبعا لا .. لانه حتى في الولايات المتحدة اغنى بلد في العالم هنالك تفاوت مجحف اذ ان الارقام تشير الى ان 47 بالمائة من الثروات في ايدي 10 بالمائة فقط من السكان ومع هذا نحن ساعون الى الحد من هذا التفاوت لان غايتنا هي تكريس التمييز الايجابي بين كل جهات البلاد وفي برنامجنا ان شاء الله خلق مناطق صناعية جديدة واعادة هيكلة الموجود منها ومن اهم مؤشرات تكريسنا للتمييز الايجابي الترفيع من عدد المناطق الصناعية من سنة 2016 الى 2020 بخلق 69 منطقة صناعية جديدة اضافة الى ان 70 بالمائة من هذه المناطق الصناعية هي في الجهات الاكثر احتياجا. كما ان هنالك تنسيق بين مختلف المصالح المعنية لتجاوز عوائق تدهور البنى التحتية وحل اشكاليات الربط بالغاز والتشجيع على استعمال الطاقات المتجددة.
لكن ولاية صفاقس التي هي العاصمة الاقتصادية للبلاد لا توجد بها مناطق صناعية والمشروع الوحيد المبرمج في منطقة دخان التي تبعد عن المطار والميناء وليس بها يد عاملة كما ان مساحة المنطقة لا تتعدى 50 هكتارا ومن المفروض ان تكون لصفاقس مناطق صناعية كبرى على غرار النفيضة وجبل الوسط فهل ستسعون الى تلافي هذه النقيصة في حق اهم جهة اقتصادية بالبلاد؟
طبعا لكن على الجميع ان يعي ان الحكومة تشتغل في حدود الامكانات المتاحة ولا تستطيع تلبية كل الطلبات في نفس الوقت او بسرعة كبيرة والمهم اننا واعون بالنقائص ونحن على الطريق الصحيح ان شاء الله لتلافيها.
الكلمة الاخيرة لكم؟
حكومة الوحدة الوطنية تبذل قصارى جهدها للنهوض بالاقتصاد لانه المدخل الرئيس لتحقيق الاستقرار الشامل ونحن لا نملك عصا سحرية للتغير بسرعة لكن بالعمل والمثابرة وبعقلية تشاركية سنرفع كل التحديات ان شاء الله.

من هو وزير الصناعة سليم الفرياني؟

تم تعيين سليم الفرياني وزيرا للصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة يوم 18 نوفمبر 2017 وقبل ذلك شغل منصب كاتب دولة مكلفا بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة في حكومة الوحدة الوطنية كما شغل خطة رئيس مدير عامّ البنك التونسي لتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسّطة وشغل منصب رئيس مجلس الإدارة ورئيس لجنة الاستثمار في الوكالة المركزية للخليج في العاصمة البريطانية لندن Gulf Central Agency وفي مؤسسات أخرى للاستثمار، كما يمتلك خبرة على مدى 20 عاما في الأسواق المالية العالمية. والفرياني حائز على دكتوراه الدولة في المالية والاستثمار والمالية الدولية وهو متخرّج من جامعة جورج واشنطن بواشنطن كما درّس بصفته أستاذ تعليم عال اختصاص مالية ومالية دولية بنفس الجامعة.

حاوره : عادل الطياري
رئيس هيئة الانتخابات لـ«الشروق»:سنشدّد المراقبة ... ولا تسامح مع المخالفين
14 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة أنهت وضع اللمسات الأخيرة لتكون فترة الحملة الانتخابية...
المزيد >>
وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لـ «لشروق»:قريبا... قانون ينظّم المحاضن ورياض الاطفال
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكّدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في حوار خاص بـ «الشروق» أن الوزارة تقف موقف...
المزيد >>
الممثلة فاطمة ناصر لـ«الشروق»:فيلم «ولد العكري» سيثير نقاشا كبيرا حول تاريخ الحركة الوطنية
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكدت الممثلة فاطمة ناصر أنها مقتنعة بالمشهد الذي صورته مع الممثل أحمد الحفيان في فيلم «ولد العكري» (Vagues...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
07 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سليم الفرياني وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة لـ«الشروق»:غايتنا الأساسية التّرفيع في مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الخام
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 ديسمبر 2017

يبذل القطاع الصناعي في تونس جهوداً ضخمة لزيادة نموه وتفعيل دوره الحيويّ في الحياة الاقتصاديّة في البلاد من حيث طاقته التشغيليّة ومردوديّته الماديّة. الا ان القطاع مكبل بصعوبات جمة سعت «الشروق» الى طرحها على طاولة النقاش مع وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني من خلال هذا الحوار.

النقاط العشرة لمبادرة الحكومة خير دافع للقدرة التنافسية لمؤسساتنا

لحل مشكل تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة احدثنا صندوقا ونعمل على استنباط طرق مبتكرة لحل هذا المشكل

لو توضح تفاصيل مشروع ميزانية وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة لسنة 2018 ومدى قدرته على تلبية الاعباء المحمولة على الوزارة؟
شهدت ميزانية الوزارة ارتفاعا بنسبة 24 بالمائة مقارنة مع سنة 2017 لتبلغ مستوى 209,289 مليون دينار وهو ما يعكس نمو نفقات التنمية بنسبة 55 بالمائة اذ بلغت مستوى 115 م د، فيما تم تخصيص اعتمادات بقيمة 18,289 م د لفائدة نفقات التصرف كما نصت الميزانية على احداث صندوق لدعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة بقيمة 400 م د على ثلاث لتنفيذ برنامج اعادة الهيكلة المالية للمؤسسات الصغرى والمتوسطة ودعم قدرتها التنافسية اضافة الى مشروع اعادة هيكلة المؤسسات في ما يعرف بالتاهيل الشامل والذي خصص له 50 م د.
من الثابت وهذا باعتراف الصناعيين ان القدرة التنافسية للمؤسسات التونسية ضعيفة فلو توضح الاسباب كسلطة اشراف والحلول التي تتصورونها لتجاوز هذا العائق امام الوصول الى اسواق جديدة؟
هدف حكومة الوحدة الوطنية هو تحقيق الاستقرار في تونس على كل الاصعدة والحمد لله تحسنت المؤشرات الامنية ووصلنا الى استقرار سياسي واجتماعي وطبعا نحن في وزارة الصناعة نعمل على المساهمة وفق رؤية تشاركية مع باقي الوزارات المعنية في تحقيق استقرار اقتصادي يرفع من نسبة النمو ويخرج الاقتصاد من ازمته بما ينعكس ايجابا على كل مظاهر حياة المواطن .. وفي هذا الاطار وضعت الحكومة مؤخرا مبادرة مبنية على عشر نقاط لتحسين الوضع الاقتصادي ودفع النمو أعلن عنها رئيس الحكومة يوسف الشاهد خلال افتتاح منتدى تونس للاستثمار يوم 9 نوفمبر الفارط هذه الخطة هي خارطة طريق سنعمل عليها خلال السنة القادمة في وزارة الصناعة وتقوم على 10 محاور أساسية منها رفع الحواجز أمام الاستثمار و تحسين تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة وإعداد برنامج وطني إستثنائي لدعم التصدير وبرنامج طموح للتنمية في الجهات يقوم على تعزيز البنية التحتية وتقديم مقاربة جديدة  للمشاريع الكبرى المزمع إنجازها في إطار الشراكة بين القطاعين العام و الخاص. إضافة إلى مخطط وطني يجمع خارطات الطرق السيارة والمناطق الصناعية و الأقطاب التكنولوجية وهذه المبادرة بنقاطها تلك ستكون خير دافع للقدرة التنافسية اضافة الى البرنامج الوطني للجودة وتطوير الانتاجية الذي وضعناه والذي سيحسن من قيمة منتجاتنا ويقلل من كلفة الانتاج وتبقى غايتنا الاهم من وراء كل ذلك الترفيع من حجم مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الخام المقدر حاليا بـ 17 بالمائة وتنمية صادراتنا بنسبة 18 بالمائة.
لو توضح لنا بالضبط الاعباء المحمولة على وزارتكم لتجسيم نقاط هذه المبادرة خاصة على مستوى المشاريع المعطلة التي ان انجزت ستكون عائداتها كبيرة في ترسيخ الاستقرار والنمو؟
سنفعل اليات متابعة المشاريع المعطلة لحلّ الإشكاليات العالقة لان اكبر تحد امام الوزارة هو تنشيط الاستثمار وخاصة في الجهات الداخلية كما وضعنا استراتيجيا تقوم على دفع القدرة التنافسية للمؤسسات ودفع التجديد والتطوير التكنولوجي واستحثاث نسق الاستثمار والإحاطة بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة، وإرساء آليات دعم وبرامج عمل للنهوض بالمنظومة الصناعية التقليدية على غرار النسيج والملابس والصناعات الغذائية، ودعم حظوظ الدولة في استقطاب صناعات حديثة على غرار الصناعات الميكانيكية والكهربائية وصناعة مكوّنات الطائرات. وتلتقي كل هذه المحاور في مساندة المؤسسات الصناعية القائمة لبلوغ الأهداف الاستراتيجية الوطنية من حيث دفع التنمية والتصدير والتشغيل والاستثمار.
لو تضعنا في صورة هذا الجهد الذي قلت ان الوزارة ستقوم به لتقوية النسيج الصناعي التونسي؟
ستسعى الوزارة خلال سنة 2018 الى إرساء منظومة حوافز وإصلاحات ترتيبية تهدف إلى تنمية صناعية تعمل على الانتقال من قدرة تنافسيّة مبنيّة على ضعف كلفة الإنتاج إلى قدرة تنافسيّة تعتمد على التجديد والابتكار والتطوير التكنولوجي وصناعة ذات نسبة اندماج أرفع بغية الارتقاء بمستوى القيمة المضافة للاقتصاد الوطني ككل. مع العمل على تدعيم البنية التحتية للجودة ودفع التكامل بين مختلف مكوناتها (المترولوجيا والتقييس والإعتماد والإشهاد بالمطابقة والتحاليل والتجارب) وتطوير القوانين والتشاريع المنظمة لها. هذا بالإضافة إلى تشجيع المؤسّسات على مزيد الحصول على شهادات المطابقة لشهادات الجودة العالمية لتسهيل نفاذ المنتوجات الصناعية التونسية إلى الأسواق الخارجية.
اضافة الى ما ذكرتم ما هي تفاصيل استراتيجيا وزارتكم لتيسير نفاذ المنتجات التونسية الى اسواق جديدة؟
اهم مرتكزات استراتيجيتنا تحسين الجودة والتحكم في التكلفة من أجل مزيد ادماج القطاع الصناعي الوطني في الاقتصاد العالمي الجديد وبهدف إعداد المؤسسة التونسية للاندماج ضمن التوجهات الاقتصادية الجديدة المبنية على التبادل الحر للمنتجات تم اعتماد استراتيجيا لتطوير الصناعة تقوم على تحسين الجودة والإنتاجية كمحورين أساسين نظرا لأهميّتهما في رفع القدرة التنافسية للمؤسّسة خاصّة أمام انفتاح الأسواق وظهور الحواجز الفنيّة واشتراط المطابقة للمواصفات المعمول بها دوليّا لدخول الأسواق الخارجيّة وخاصة الأوروبية منها ولذلك تم وضع الجائزة الوطنية للجودة لتحفيز المؤسسات على الاهتمام بالجودة وتأهيلها لتكون في مستوى التحديات العالمية. كما اننا في نطاق العمل التشاركي بين كل الوزارات المعنية وعبر الهياكل الساهرة على تيسير التصدير وضعنا عديد الخطط لتثمين صادراتنا وافضل مثال على ذلك التشجيع على تصدير زيت الزيتون معلبا عبر احداث صندوق النهوض بتعليب زيت الزيتون للوصول بالكمية المعلبة المصدرة من 10 بالمائة حاليا الى 50 بالمائة من مجمل صادراتنا من هذه المادة وسيتم تعبئة موارد هذا الصندوق عبر تخصيص نسبة من عائدات الصادرات كما استكملنا إنجاز المشروع الأول المتعلق بتطوير سلاسل القيمة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الفني في جوان 2018، على أن يُمكِن هذا المشروع من تطوير 4 سلاسل قيمة تهمّ التمور والنخيل ومشتقاتها بتوزر وقبلي، وزيت الزيتون بالشمال الغربي، والرخام بالقصرين والكاف، والجبس بتطاوين خاصة ان تونس تملك افضل نوعية في العالم في الجبس كما ان تمورنا غنية عن التعريف.
لكن سيدي الوزير عديد الصناعيين يشتكون من تغول السوق الموازية والتهريب والتوريد العشولئي فما وضعتم للحد من كل هذه الافات المؤثرة على القدرات التنافسية لمؤسساتنا؟
وضع حد لتلك الافات التي ذكرتها هو هم الحكومة الاول لانعاش الاقتصاد ونحن نعمل وفق مقاربة تشاركية تضم كل الوزارات والهياكل المعنية لوضع حد لها والحمد لله نحن على الطريق الصحيح ونحتاج للنجاح اكثر الى وعي المواطن بخطورة التجائه الى المنتجات المروجة خارج مسالك التوزيع الرسمية لان فيها ليس فقط خطرا على صحته بل ايضا على اقتصاد بلاده وعلى ديمومة المؤسسات ومواطن الشغل التي توفرها.
نظمت كونكت بقفصة مؤخرا فعاليات ندوة اقليمية  بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي تمحورت حول «مقياس الجنوب « فهل تنسقون مع كونكت وغيرها من المنظمات وهم اهل الذكر لتجاوز الاشكاليات التي يقدمونها؟
نحن ايادينا مفتوحة نحو كل المنظمات من اجل انعاش اقتصادنا وتحقيق قفزة نوعية للنمو وليس ادل على ذلك من ان تلك الندوة دارت تحت اشراف رئيس الحكومة وحضرتها انا شخصيا واستماعنا الى المنظمات يدخل في باب «اسالوا اهل الذكر» لانهم على دراية واسعة بالوضع ونحن نعتبرهم شركاء في مختلف استراتيجياتنا للنهوض بالاقتصاد على كل الاصعدة.
هنالك تفاوت كبير في توزع الاستثمارات الصناعية بين شرق البلد وغربها فهل تعملون على جسر هذه الهوة الكبيرة التي اثرت على الاستقرار الاجتماعي والسياسي في البلاد وعلى نسق الاستثمار ككل في البلاد؟
وانا ساجيبك بسؤال اخر هل ان هذا التفاوت موجود بتونس فحسب؟ طبعا لا .. لانه حتى في الولايات المتحدة اغنى بلد في العالم هنالك تفاوت مجحف اذ ان الارقام تشير الى ان 47 بالمائة من الثروات في ايدي 10 بالمائة فقط من السكان ومع هذا نحن ساعون الى الحد من هذا التفاوت لان غايتنا هي تكريس التمييز الايجابي بين كل جهات البلاد وفي برنامجنا ان شاء الله خلق مناطق صناعية جديدة واعادة هيكلة الموجود منها ومن اهم مؤشرات تكريسنا للتمييز الايجابي الترفيع من عدد المناطق الصناعية من سنة 2016 الى 2020 بخلق 69 منطقة صناعية جديدة اضافة الى ان 70 بالمائة من هذه المناطق الصناعية هي في الجهات الاكثر احتياجا. كما ان هنالك تنسيق بين مختلف المصالح المعنية لتجاوز عوائق تدهور البنى التحتية وحل اشكاليات الربط بالغاز والتشجيع على استعمال الطاقات المتجددة.
لكن ولاية صفاقس التي هي العاصمة الاقتصادية للبلاد لا توجد بها مناطق صناعية والمشروع الوحيد المبرمج في منطقة دخان التي تبعد عن المطار والميناء وليس بها يد عاملة كما ان مساحة المنطقة لا تتعدى 50 هكتارا ومن المفروض ان تكون لصفاقس مناطق صناعية كبرى على غرار النفيضة وجبل الوسط فهل ستسعون الى تلافي هذه النقيصة في حق اهم جهة اقتصادية بالبلاد؟
طبعا لكن على الجميع ان يعي ان الحكومة تشتغل في حدود الامكانات المتاحة ولا تستطيع تلبية كل الطلبات في نفس الوقت او بسرعة كبيرة والمهم اننا واعون بالنقائص ونحن على الطريق الصحيح ان شاء الله لتلافيها.
الكلمة الاخيرة لكم؟
حكومة الوحدة الوطنية تبذل قصارى جهدها للنهوض بالاقتصاد لانه المدخل الرئيس لتحقيق الاستقرار الشامل ونحن لا نملك عصا سحرية للتغير بسرعة لكن بالعمل والمثابرة وبعقلية تشاركية سنرفع كل التحديات ان شاء الله.

من هو وزير الصناعة سليم الفرياني؟

تم تعيين سليم الفرياني وزيرا للصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة يوم 18 نوفمبر 2017 وقبل ذلك شغل منصب كاتب دولة مكلفا بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة في حكومة الوحدة الوطنية كما شغل خطة رئيس مدير عامّ البنك التونسي لتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسّطة وشغل منصب رئيس مجلس الإدارة ورئيس لجنة الاستثمار في الوكالة المركزية للخليج في العاصمة البريطانية لندن Gulf Central Agency وفي مؤسسات أخرى للاستثمار، كما يمتلك خبرة على مدى 20 عاما في الأسواق المالية العالمية. والفرياني حائز على دكتوراه الدولة في المالية والاستثمار والمالية الدولية وهو متخرّج من جامعة جورج واشنطن بواشنطن كما درّس بصفته أستاذ تعليم عال اختصاص مالية ومالية دولية بنفس الجامعة.

حاوره : عادل الطياري
رئيس هيئة الانتخابات لـ«الشروق»:سنشدّد المراقبة ... ولا تسامح مع المخالفين
14 أفريل 2018 السّاعة 21:00
قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة أنهت وضع اللمسات الأخيرة لتكون فترة الحملة الانتخابية...
المزيد >>
وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لـ «لشروق»:قريبا... قانون ينظّم المحاضن ورياض الاطفال
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكّدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في حوار خاص بـ «الشروق» أن الوزارة تقف موقف...
المزيد >>
الممثلة فاطمة ناصر لـ«الشروق»:فيلم «ولد العكري» سيثير نقاشا كبيرا حول تاريخ الحركة الوطنية
11 أفريل 2018 السّاعة 21:00
أكدت الممثلة فاطمة ناصر أنها مقتنعة بالمشهد الذي صورته مع الممثل أحمد الحفيان في فيلم «ولد العكري» (Vagues...
المزيد >>
رواها مترجم العقيد لـ«الشروق»:أسرار آخر مكالمة بين بن علي والقذافي
07 أفريل 2018 السّاعة 21:00
كشف الدكتور عبد الفتاح ميسوري، المترجم الخاص للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السابق لمكتب فرنسا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
لا بديـــل عن التوافــق
فجأة علا الضجيج وتكثّفت عناصر الضبابيّة. وأوشك المشهد الوطني أن يدخل منعرجا جديدا فيه محاذير عديدة من تدهور العلاقة بين عنصرين أساسيّين في الحياة الوطنية هما الحكومة والاتحاد...
المزيد >>