وزير الدفاع الوطني في البرلمان:الاعتمادات الموضوعة على ذمة الوزارة لا تغطّي احتياجاتها
عبد الجليل المسعودي
لنترك حكومــة الشاهد تشتغـــل
بإجرائه التحوير الجزئي الذي استكمل به تشكيل حكومته يكون يوسف الشاهد قد أغلق باب التكهّنات والمزايدات، وأكّد، في ذات الوقت أنه يحافظ على اليد التنفيذية الطُولى في البلاد، وهو ما...
المزيد >>
وزير الدفاع الوطني في البرلمان:الاعتمادات الموضوعة على ذمة الوزارة لا تغطّي احتياجاتها
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 نوفمبر 2017

الاعتمادات الموضوعة على ذمة الوزارة لا تغطي احتياجاتها...ضرورة مراجعة المعاهدات والاتفاقيات الدولية وتطوير القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية والعسكريين هي ابرز ما جاء على لسان وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي أمس لدى استعراضه ميزانية الباب التاسع المتعلق بوزارته.

تونس ـ الشروق:
وعرج وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي لدى تقديمه ميزانية وزارته في لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح في البرلمان امس على الوضع الامني في البلاد قائلا إن مردودية التنسيق الامني ارتقت الى مستوى جيد جدا مستفيدا من التنسيق المركزي والميداني وان التهديدات الامنية تبقى قائمة ومنها اشكالية الرقابة على الشريط الحدودي مع الجزائر نظرا لصعوبة التضاريس هناك ووجود تجمعات سكنية.
وبخصوص الميزانية المرصودة لوزارة الدفاع الوطني خلال السنة المقبلة فانها تقدر بمليارين و233 ألف دينار ،وقال فيها الزبيدي أنها سجلت نقصا بنسبة 28 بالمائة مقارنة بما تتطلبه الوزارة من اعتمادات وتوزعت بين مليارو863 ألف دينار لنفقات التصرف و370الف دينار لنفقات التنمية مسجلة عدة نقائص أهمها خفض بنسبة 13 في المائة من ميزانية التأجير العمومي ونفقات المصالح ومواصلة المشاريع القائمة دون التخطيط لمشاريع جديدة بما سيفرز عددا من الصعوبات في التسيير و منها صعوبة في تأجير العسكريين في ظل وجود برنامج للتجنيد الاستثنائي والذي يستوجب خلاص أجور المتكونين والمديونية تجاه الخدمات الأساسية المتعلقة بالكهرباء وغيرها.
مراجعة المعاهدات أوكد الأولويات
وبين الزبيدي أمس أن التعاون الدولي في مستوى الوزارة مركزا أساسا على مكافحة الإرهاب وحماية الحدود وهو مرتب تفاضليا بمقياس حجم التعاون الثنائي بين كل من الولايات المتحدة و ألمانيا وفرنسا وايطاليا والجزائر وفي مستوى التعاون متعدد الأطراف بين حلف شمال الأطلسي ومجموعة 5 زائد 5 ومجموعة 7 زائد 6 وبدرجة اقل الاتحاد الأوروبي وفي مستوى الهجرة غير الشرعية فحسب حيث بين أن التعاون الجدي في هذا الصدد يخص الجانبين الألماني والايطالي بما يستدعي مراجعة المعاهدات والاتفاقيات الدولية.
أهم مشاريع الوزارة
اهم المشاريع التي ستواصل الوزارة التقدم في انجازها التصنيع العسكري في اتجاه تطوير القدرات العملياتية العسكرية والتخفيض من نفقات الدفاع المرتفعة عموما والتي جعلت ميزانيتي الداخلية والدفاع يمثلان 15 في المائة من ميزانية الدولة علاوة على تجاوز الصعوبات التقنية في الاقتناء من طول انتظار وامتناع عدد من الشركات حيث تستعد الوزارة في الاشهر القادمة الى صنع خافرتين جديدتين تضافان الى خافرة الاستقلال محلية الصنع وهما يفوقانها في السرعة والحجم.
واضاف الزبيدي ان من بين اهم المشاريع القائمة مشروع المراقبة الالكترونية القارة والمتنقلة، اذ تهم المراقبة القارة احكام الرقابة على المجال الفاصل بين رأس جدير وذهيبة بتمويل وتنفيذ امريكي بكلفة 40 مليون دينار ليرى النور نهاية سنة 2018 وتركيز المنظومة نفسها في المجال الممتد بين ذهيبة وبرج الخضراء بتمويل الماني قدره 16 مليون اورو وتنفيذ امريكي فيما يكون مطلع سنة 2018 موعد الانتهاء من تركيز منظومة رقابة الكترونية متنقلة على كامل الشريط الساحلي ممولة بهبة المانية قدرها 7 ملايين اورو ووقع تركيز اول رادار ضمنها في جهة الكتف وكلها متنزلة في اطار حماية الحدود والتوقي من مخاطر التهريب والارهاب على اعتبار ان الساتر الترابي ضعيف النجاعة وفقا للزبيدي.
وافاد الزبيدي بانه علاوة على تطوير منظومة التكوين العسكري فان مراجعة الخدمة الوطنية مطروحة بقوة خاصة وان حصتي التجنيد الأخيرتين سجلت تقدم 299 شابا فقط منهم 205 غير صالحين للخدمة العسكرية وان حوالي 200الف شاب منشورة ضدهم قضايا في عدم تسوية الخدمة العسكرية إضافة إلى تطوير العمل الاستعلاماتي الذي يمثل بين 70 و80 بالمائة من نجاعة الحرب على الإرهاب فان اجتماعا وزاريا مضيقا سينظر قريبا في مشروع قانون متعلق بإحداث خطة موفق إداري عسكري لضمان حقوق العسكريين وحماية المؤسسة العسكرية ككل، هذا ومن المنتظر وفق الزبيدي أن يتم عقد لقاء مشترك يشرف عليه رئيس الحكومة ويجمع عددا من سفراء دول ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة وايطاليا واليونان وغيرها يوم 26 من الشهر الجاري للتعاون في تمويل مشروع الصحراء العميقة والذي يعتمد إحداث نقلة تنموية في الجنوب منها توسعة منطقة رجيم معتوق وانجاز مشروع مماثل لها في منطقة المحدث وتطوير مطار رمادة وتهيئة البنية الأساسية والطرقات من حوله علاوة على الانتهاء من الإستراتيجية الوطنية لأمن الحدود والتي ستكون اليوم محور اجتماع المجلس الوطني للأمن.

برامج ومشاريع الوزارة في أرقام

- تخصيص اعتمادات دفع بقيمة 370 مليون دينار لانجار عدد من البرامج والمشاريع: مواصلة تنفيذ الخطة الوطنية لمقاومة الارهاب باعتمادات دفع تناهز 32 مليون دينار
- تدعيم الهيكل الاساسي العسكري من حيث التهيئة بهدف تحسين الظروف الحياتية بالثكنات وتهيئة المستشفيات باعتمادات تقدر بـ45 مليون دينار بعنوان البرامج والمشاريع المتواصلة و 13.7 مليون دينار بعنوان البرامج والمشاريع الجديدة.
- تدعيم التجهيزات لفائدة الادارة والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية و مراكز التكوين المهني التابعة لوزارة الدفاع باعتمادات قدرها 8 ملايين دينار
- تدعيم استثمارات باقي المؤسسات العمومية ( ديوان تنمية رجيم معتوق والمحدث والمركز الوطني لرسم الخرائط والاستشعار عن بعد والمستشفيات العسكرية) بقيمة 11 مليون دينار.

أشرف الرياحي
بعد الإعلان عن تأسيسها:جدل سياسي حول الجبهة البرلمانية الوسطية
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بعد الاعلان الرسمي عن تأسيس الجبهة البرلمانية الوسطية التقدمية التي تهدف –حسب- مؤسسيها الى تحسين الأداء...
المزيد >>
من «جبهة» الى «كتلة» الى «مشروع حزب»:الجبهة «الوسطية التقدمية» تقفز خارج أسوار البرلمان
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
جبهة "وسطية تقدمية " يظهر القائمون على نحت...
المزيد >>
يوم 22 نوفمبر الجاري:إضراب عام.. في سجنان وتلويح بالعصيان
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصدر الاتحاد المحلي للشغل بسجنان من ولاية بنزرت...
المزيد >>
اليوم:لجنة التحقيق في شبكات التسفير تستمع لعصام الدردوري
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تستأنف لجنة التحقيق البرلمانية في الشبكات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وزير الدفاع الوطني في البرلمان:الاعتمادات الموضوعة على ذمة الوزارة لا تغطّي احتياجاتها
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 نوفمبر 2017

الاعتمادات الموضوعة على ذمة الوزارة لا تغطي احتياجاتها...ضرورة مراجعة المعاهدات والاتفاقيات الدولية وتطوير القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية والعسكريين هي ابرز ما جاء على لسان وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي أمس لدى استعراضه ميزانية الباب التاسع المتعلق بوزارته.

تونس ـ الشروق:
وعرج وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي لدى تقديمه ميزانية وزارته في لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح في البرلمان امس على الوضع الامني في البلاد قائلا إن مردودية التنسيق الامني ارتقت الى مستوى جيد جدا مستفيدا من التنسيق المركزي والميداني وان التهديدات الامنية تبقى قائمة ومنها اشكالية الرقابة على الشريط الحدودي مع الجزائر نظرا لصعوبة التضاريس هناك ووجود تجمعات سكنية.
وبخصوص الميزانية المرصودة لوزارة الدفاع الوطني خلال السنة المقبلة فانها تقدر بمليارين و233 ألف دينار ،وقال فيها الزبيدي أنها سجلت نقصا بنسبة 28 بالمائة مقارنة بما تتطلبه الوزارة من اعتمادات وتوزعت بين مليارو863 ألف دينار لنفقات التصرف و370الف دينار لنفقات التنمية مسجلة عدة نقائص أهمها خفض بنسبة 13 في المائة من ميزانية التأجير العمومي ونفقات المصالح ومواصلة المشاريع القائمة دون التخطيط لمشاريع جديدة بما سيفرز عددا من الصعوبات في التسيير و منها صعوبة في تأجير العسكريين في ظل وجود برنامج للتجنيد الاستثنائي والذي يستوجب خلاص أجور المتكونين والمديونية تجاه الخدمات الأساسية المتعلقة بالكهرباء وغيرها.
مراجعة المعاهدات أوكد الأولويات
وبين الزبيدي أمس أن التعاون الدولي في مستوى الوزارة مركزا أساسا على مكافحة الإرهاب وحماية الحدود وهو مرتب تفاضليا بمقياس حجم التعاون الثنائي بين كل من الولايات المتحدة و ألمانيا وفرنسا وايطاليا والجزائر وفي مستوى التعاون متعدد الأطراف بين حلف شمال الأطلسي ومجموعة 5 زائد 5 ومجموعة 7 زائد 6 وبدرجة اقل الاتحاد الأوروبي وفي مستوى الهجرة غير الشرعية فحسب حيث بين أن التعاون الجدي في هذا الصدد يخص الجانبين الألماني والايطالي بما يستدعي مراجعة المعاهدات والاتفاقيات الدولية.
أهم مشاريع الوزارة
اهم المشاريع التي ستواصل الوزارة التقدم في انجازها التصنيع العسكري في اتجاه تطوير القدرات العملياتية العسكرية والتخفيض من نفقات الدفاع المرتفعة عموما والتي جعلت ميزانيتي الداخلية والدفاع يمثلان 15 في المائة من ميزانية الدولة علاوة على تجاوز الصعوبات التقنية في الاقتناء من طول انتظار وامتناع عدد من الشركات حيث تستعد الوزارة في الاشهر القادمة الى صنع خافرتين جديدتين تضافان الى خافرة الاستقلال محلية الصنع وهما يفوقانها في السرعة والحجم.
واضاف الزبيدي ان من بين اهم المشاريع القائمة مشروع المراقبة الالكترونية القارة والمتنقلة، اذ تهم المراقبة القارة احكام الرقابة على المجال الفاصل بين رأس جدير وذهيبة بتمويل وتنفيذ امريكي بكلفة 40 مليون دينار ليرى النور نهاية سنة 2018 وتركيز المنظومة نفسها في المجال الممتد بين ذهيبة وبرج الخضراء بتمويل الماني قدره 16 مليون اورو وتنفيذ امريكي فيما يكون مطلع سنة 2018 موعد الانتهاء من تركيز منظومة رقابة الكترونية متنقلة على كامل الشريط الساحلي ممولة بهبة المانية قدرها 7 ملايين اورو ووقع تركيز اول رادار ضمنها في جهة الكتف وكلها متنزلة في اطار حماية الحدود والتوقي من مخاطر التهريب والارهاب على اعتبار ان الساتر الترابي ضعيف النجاعة وفقا للزبيدي.
وافاد الزبيدي بانه علاوة على تطوير منظومة التكوين العسكري فان مراجعة الخدمة الوطنية مطروحة بقوة خاصة وان حصتي التجنيد الأخيرتين سجلت تقدم 299 شابا فقط منهم 205 غير صالحين للخدمة العسكرية وان حوالي 200الف شاب منشورة ضدهم قضايا في عدم تسوية الخدمة العسكرية إضافة إلى تطوير العمل الاستعلاماتي الذي يمثل بين 70 و80 بالمائة من نجاعة الحرب على الإرهاب فان اجتماعا وزاريا مضيقا سينظر قريبا في مشروع قانون متعلق بإحداث خطة موفق إداري عسكري لضمان حقوق العسكريين وحماية المؤسسة العسكرية ككل، هذا ومن المنتظر وفق الزبيدي أن يتم عقد لقاء مشترك يشرف عليه رئيس الحكومة ويجمع عددا من سفراء دول ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة وايطاليا واليونان وغيرها يوم 26 من الشهر الجاري للتعاون في تمويل مشروع الصحراء العميقة والذي يعتمد إحداث نقلة تنموية في الجنوب منها توسعة منطقة رجيم معتوق وانجاز مشروع مماثل لها في منطقة المحدث وتطوير مطار رمادة وتهيئة البنية الأساسية والطرقات من حوله علاوة على الانتهاء من الإستراتيجية الوطنية لأمن الحدود والتي ستكون اليوم محور اجتماع المجلس الوطني للأمن.

برامج ومشاريع الوزارة في أرقام

- تخصيص اعتمادات دفع بقيمة 370 مليون دينار لانجار عدد من البرامج والمشاريع: مواصلة تنفيذ الخطة الوطنية لمقاومة الارهاب باعتمادات دفع تناهز 32 مليون دينار
- تدعيم الهيكل الاساسي العسكري من حيث التهيئة بهدف تحسين الظروف الحياتية بالثكنات وتهيئة المستشفيات باعتمادات تقدر بـ45 مليون دينار بعنوان البرامج والمشاريع المتواصلة و 13.7 مليون دينار بعنوان البرامج والمشاريع الجديدة.
- تدعيم التجهيزات لفائدة الادارة والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية و مراكز التكوين المهني التابعة لوزارة الدفاع باعتمادات قدرها 8 ملايين دينار
- تدعيم استثمارات باقي المؤسسات العمومية ( ديوان تنمية رجيم معتوق والمحدث والمركز الوطني لرسم الخرائط والاستشعار عن بعد والمستشفيات العسكرية) بقيمة 11 مليون دينار.

أشرف الرياحي
بعد الإعلان عن تأسيسها:جدل سياسي حول الجبهة البرلمانية الوسطية
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بعد الاعلان الرسمي عن تأسيس الجبهة البرلمانية الوسطية التقدمية التي تهدف –حسب- مؤسسيها الى تحسين الأداء...
المزيد >>
من «جبهة» الى «كتلة» الى «مشروع حزب»:الجبهة «الوسطية التقدمية» تقفز خارج أسوار البرلمان
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
جبهة "وسطية تقدمية " يظهر القائمون على نحت...
المزيد >>
يوم 22 نوفمبر الجاري:إضراب عام.. في سجنان وتلويح بالعصيان
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصدر الاتحاد المحلي للشغل بسجنان من ولاية بنزرت...
المزيد >>
اليوم:لجنة التحقيق في شبكات التسفير تستمع لعصام الدردوري
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تستأنف لجنة التحقيق البرلمانية في الشبكات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
لنترك حكومــة الشاهد تشتغـــل
بإجرائه التحوير الجزئي الذي استكمل به تشكيل حكومته يكون يوسف الشاهد قد أغلق باب التكهّنات والمزايدات، وأكّد، في ذات الوقت أنه يحافظ على اليد التنفيذية الطُولى في البلاد، وهو ما...
المزيد >>