تونس التائهة... والوحدة الوطنية المفقودة !
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>
تونس التائهة... والوحدة الوطنية المفقودة !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

بعد أكثر من عام من ولادة حكومة الوحدة الوطنية وبعد أسابيع من ترميمها أعلن الحزب الجمهوري الممثل في مجلس نواب الشعب بنائب واحد استقالته من هذه الحكومة بعد أن استقال ممثله من الحزب إياد الدهماني الذي انتخب عن دائرة سليانة في انتخابات 2014.
ورغم أن الدهماني شبه منسحب من الحزب قبل دخوله للحكومة الا أن ارادة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي المهندس الحقيقي لهذه الحكومة كانت تريد إدماج أكثر ما يمكن من المكوٍنات الفكرية والسياسية والجهوية في هذه الحكومة بدليل وجود سمير الطيب في الحكومة وفِي وزارة كبرى رغم أنه لا يملك أي نائب وكذلك مبروك كورشيد المستقيل من حركة الشعب المعروفة بمعارضتها الراديكالية للباجي قائد السبسي وكذلك عبيد البريكي المنحدر من اليسار الراديكالي الذي استقال لاحقا فالرئيس أراد من خلال هذه الحكومة ان يجمع أكثر ما يمكن من توجهات سياسية وفكرية لخلق حالة من الاجماع السياسي تحتاجها البلاد لتجاوز محنتها الاقتصادية والاجتماعية.
بعد استقالة الحزب الجمهوري الذي كان مزدوج المواقف بين معارضة الحكومة في أهم اختياراتها مثلا المصالحة الاقتصادية ومشروع ميزانية 2018 ومشاركته فيها في مستوى وزاري وديوان رئاسة الحكومة والمعتمدين ومستشاري الوزراء يكون الحزب الجمهوري قد قطع مع الازدواجية لكنه في نفس الوقت أطلق رصاصة الرحمة على حكومة الوحدة الوطنية التي يبدو من خلال المؤشرات الاولى - معارضة اتحادي الشغل والاعراف لمشروع قانون المالية - انها لن تصمد وقد يكون مشروع الميزانية هو نهايتها.
واذا سقطت حكومة الوحدة الوطنية فانٍ البديل الوحيد سيكون حكومة برئيسين نداء تونس وحركة النهـضة والواضح أن التوافق بين الحزبين سيتسمر الى حدود انتخابات 2019 على الاقل مبدئيا لكن هل ستقدر حكومة يقودها حزب نداء تونس الذي تفكك وفقد قاعدته الشعبية وحزب حركة النهـضة الذي أثبت فشله ومعاداته للقيم الجمهورية زمن حكمه في 2012 و 2013 على رفع التحديات الاقتصادية في وضع إقليمي يسير نحو مزيد من التعقيد ؟!
ان النظام « الشبه شبه » (ليس بمعناه الاصطلاحي اليساري) لن يقود تونس الا لمزيد من الهزات والعواصف والاولى اليوم التحلي بالشجاعة والاقرار بفشل هذه الاختيارات التي تقود البلاد الى متاهة حقيقية منذ سبع سنوات.

نورالدين بالطيب
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل...
المزيد >>
الانتخابات البلديّة...تحدّيات ورهانات
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
فتحت هيئة الانتخابات يوم أمس أبوابها أمام المترشحين للانتخابات البلدية المنتظرة يوم 6 ماي القادم...و هو بلا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تونس التائهة... والوحدة الوطنية المفقودة !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

بعد أكثر من عام من ولادة حكومة الوحدة الوطنية وبعد أسابيع من ترميمها أعلن الحزب الجمهوري الممثل في مجلس نواب الشعب بنائب واحد استقالته من هذه الحكومة بعد أن استقال ممثله من الحزب إياد الدهماني الذي انتخب عن دائرة سليانة في انتخابات 2014.
ورغم أن الدهماني شبه منسحب من الحزب قبل دخوله للحكومة الا أن ارادة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي المهندس الحقيقي لهذه الحكومة كانت تريد إدماج أكثر ما يمكن من المكوٍنات الفكرية والسياسية والجهوية في هذه الحكومة بدليل وجود سمير الطيب في الحكومة وفِي وزارة كبرى رغم أنه لا يملك أي نائب وكذلك مبروك كورشيد المستقيل من حركة الشعب المعروفة بمعارضتها الراديكالية للباجي قائد السبسي وكذلك عبيد البريكي المنحدر من اليسار الراديكالي الذي استقال لاحقا فالرئيس أراد من خلال هذه الحكومة ان يجمع أكثر ما يمكن من توجهات سياسية وفكرية لخلق حالة من الاجماع السياسي تحتاجها البلاد لتجاوز محنتها الاقتصادية والاجتماعية.
بعد استقالة الحزب الجمهوري الذي كان مزدوج المواقف بين معارضة الحكومة في أهم اختياراتها مثلا المصالحة الاقتصادية ومشروع ميزانية 2018 ومشاركته فيها في مستوى وزاري وديوان رئاسة الحكومة والمعتمدين ومستشاري الوزراء يكون الحزب الجمهوري قد قطع مع الازدواجية لكنه في نفس الوقت أطلق رصاصة الرحمة على حكومة الوحدة الوطنية التي يبدو من خلال المؤشرات الاولى - معارضة اتحادي الشغل والاعراف لمشروع قانون المالية - انها لن تصمد وقد يكون مشروع الميزانية هو نهايتها.
واذا سقطت حكومة الوحدة الوطنية فانٍ البديل الوحيد سيكون حكومة برئيسين نداء تونس وحركة النهـضة والواضح أن التوافق بين الحزبين سيتسمر الى حدود انتخابات 2019 على الاقل مبدئيا لكن هل ستقدر حكومة يقودها حزب نداء تونس الذي تفكك وفقد قاعدته الشعبية وحزب حركة النهـضة الذي أثبت فشله ومعاداته للقيم الجمهورية زمن حكمه في 2012 و 2013 على رفع التحديات الاقتصادية في وضع إقليمي يسير نحو مزيد من التعقيد ؟!
ان النظام « الشبه شبه » (ليس بمعناه الاصطلاحي اليساري) لن يقود تونس الا لمزيد من الهزات والعواصف والاولى اليوم التحلي بالشجاعة والاقرار بفشل هذه الاختيارات التي تقود البلاد الى متاهة حقيقية منذ سبع سنوات.

نورالدين بالطيب
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل...
المزيد >>
الانتخابات البلديّة...تحدّيات ورهانات
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
فتحت هيئة الانتخابات يوم أمس أبوابها أمام المترشحين للانتخابات البلدية المنتظرة يوم 6 ماي القادم...و هو بلا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>