شعر.. يرمونها بالأسئلة … وتجيبهم بالغناء...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>
شعر.. يرمونها بالأسئلة … وتجيبهم بالغناء...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

(1)
مزق من ذاكرة وحنين
لن يمحوها حجر الزمن..
لون محفوف بلهاث الدهشة
ينحت لحظته بركام الحروف والرموز..
لكأن الأرض مهرجان لهو جمالي..
وكأن الرمال ترجمان بهاء نادر ..
ولامعنى اذن لغير الروح تنشد الى ذاكرتها
بشيء من عنفوان اللون
والنواح الخافت..

(2)
كالألون على قلقها الدائم
لا شيء يأسره...
يعصر الحكايات والذكرى
ومن فكرة يكتفي بالسؤال الرهيب
هو من يسمع غناء المتروكين والمنسيين
أو ينتبه للكارثة
في قلبه أغنيتان :
الحمامات ... فلسطين…………
(3)
أسمع الآن وقع الحكاية فأرى..
أرى بساتين فكرتها الباذخة
اذ يقطف ثمارها العاشقون ..والعابرون و..
يرمونها بالأسئلة..
وتجيبهم بالغناء...
....................
(4)
الماء أصل الحكاية
والموسيقى محض خيال...
كيف لي اذن أن أصفق للعاشقين
ولا تحترق أناملي..
هانجو ـ الصين سبتمبر 2013
(5)

كان لا بد من شمس أخرى
لنعرف أصل البشاشة ..
..........
هذا اليوم ..
لا كلام..
ان الكلام ينبت مع العناصر
عند الاخضرار والأزهار ...و الورود
والأشجار..
بين ساحة تيان آن مين والمدينة المحرمة..
لوحات باذخة ..
لنشرب شايا صينيا
ونقول صباح الخير
يا...بيجين

بيجين سبتمبر2013
(6)
اليوم ..
يأخذ شهري أنفاسي تجاه الذكرى ....
لكأن العمر سهم من السنوات
و كأن الذكرى أغنية العائدين من الحرب ..
سيدي أفريل الجميل..
العالم كون من الأشباح ..........
البساطة ( على فكرة ) فعل الشعراء في الكون الموجوع..
المجد للبساطة ....
.........................
(7)
أنت يا أبي...
كل هذا التحنان الهائل الكامن فيه
ضحكته العارمة بعد أن يغضب
أشياؤه التي تروي الآن بعضا من شجنه..
الساعة والمذياع القديم والشاشية حاضنة الأسرار..
خيمة من كرم عربي نادر
و يدان من عطاء
كل هذا ..أنت يا أبي...
(8)
أيّتها الشّمس
تطلعين كعادتك
في هذه النهارات الميّتة..
أنا أفكّر في وجوه
يكسر الحزن أجنحتها
ولكن تصرخ أصواتها بالألوان
وبالتحايا...
أيّتها الشمس
كم يلزم هذا الليل
من قمر
ليبسط لغة لسمائه الدافئة...
أيّتها الشّمس
تشرقين
وتكتفين بترجمة هذا الطلوع
عبر نوافذ المطر...
المجد لهبوبك أيّتها الشّمس الأخرى...........

شمس الدين العوني
عروض اليوم
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
* قاعة سينما أميلكار بالمنار:
المزيد >>
من وزير الثقافة الى نقيب الفنانين :لماذا ينخرط المبدعون في الأحزاب السياسية؟
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
شهدت الساحة الثقافية والفنية في الآونة الأخيرة، انخراط عدد من الفنانين في العمل الحزبي والسياسي، ولئن لم...
المزيد >>
«عرس الطبوع» في عرض ثان بالمسرح البلدي
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بعد عرض يوم 25 جانفي الماضي يتجدّد اللقاء مع الفرقة الوطنية للموسيقى بإدارة المايسترو محمد الأسود من خلال...
المزيد >>
عليا بلعيد تعود إلى قديمها
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
اختارت الفنانة علياء بلعيد أمام غياب انتاج جديد لها العودة إلى قديمها من خلال إعادة توزيعه في أسلوب فني...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
شعر.. يرمونها بالأسئلة … وتجيبهم بالغناء...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

(1)
مزق من ذاكرة وحنين
لن يمحوها حجر الزمن..
لون محفوف بلهاث الدهشة
ينحت لحظته بركام الحروف والرموز..
لكأن الأرض مهرجان لهو جمالي..
وكأن الرمال ترجمان بهاء نادر ..
ولامعنى اذن لغير الروح تنشد الى ذاكرتها
بشيء من عنفوان اللون
والنواح الخافت..

(2)
كالألون على قلقها الدائم
لا شيء يأسره...
يعصر الحكايات والذكرى
ومن فكرة يكتفي بالسؤال الرهيب
هو من يسمع غناء المتروكين والمنسيين
أو ينتبه للكارثة
في قلبه أغنيتان :
الحمامات ... فلسطين…………
(3)
أسمع الآن وقع الحكاية فأرى..
أرى بساتين فكرتها الباذخة
اذ يقطف ثمارها العاشقون ..والعابرون و..
يرمونها بالأسئلة..
وتجيبهم بالغناء...
....................
(4)
الماء أصل الحكاية
والموسيقى محض خيال...
كيف لي اذن أن أصفق للعاشقين
ولا تحترق أناملي..
هانجو ـ الصين سبتمبر 2013
(5)

كان لا بد من شمس أخرى
لنعرف أصل البشاشة ..
..........
هذا اليوم ..
لا كلام..
ان الكلام ينبت مع العناصر
عند الاخضرار والأزهار ...و الورود
والأشجار..
بين ساحة تيان آن مين والمدينة المحرمة..
لوحات باذخة ..
لنشرب شايا صينيا
ونقول صباح الخير
يا...بيجين

بيجين سبتمبر2013
(6)
اليوم ..
يأخذ شهري أنفاسي تجاه الذكرى ....
لكأن العمر سهم من السنوات
و كأن الذكرى أغنية العائدين من الحرب ..
سيدي أفريل الجميل..
العالم كون من الأشباح ..........
البساطة ( على فكرة ) فعل الشعراء في الكون الموجوع..
المجد للبساطة ....
.........................
(7)
أنت يا أبي...
كل هذا التحنان الهائل الكامن فيه
ضحكته العارمة بعد أن يغضب
أشياؤه التي تروي الآن بعضا من شجنه..
الساعة والمذياع القديم والشاشية حاضنة الأسرار..
خيمة من كرم عربي نادر
و يدان من عطاء
كل هذا ..أنت يا أبي...
(8)
أيّتها الشّمس
تطلعين كعادتك
في هذه النهارات الميّتة..
أنا أفكّر في وجوه
يكسر الحزن أجنحتها
ولكن تصرخ أصواتها بالألوان
وبالتحايا...
أيّتها الشمس
كم يلزم هذا الليل
من قمر
ليبسط لغة لسمائه الدافئة...
أيّتها الشّمس
تشرقين
وتكتفين بترجمة هذا الطلوع
عبر نوافذ المطر...
المجد لهبوبك أيّتها الشّمس الأخرى...........

شمس الدين العوني
عروض اليوم
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
* قاعة سينما أميلكار بالمنار:
المزيد >>
من وزير الثقافة الى نقيب الفنانين :لماذا ينخرط المبدعون في الأحزاب السياسية؟
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
شهدت الساحة الثقافية والفنية في الآونة الأخيرة، انخراط عدد من الفنانين في العمل الحزبي والسياسي، ولئن لم...
المزيد >>
«عرس الطبوع» في عرض ثان بالمسرح البلدي
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بعد عرض يوم 25 جانفي الماضي يتجدّد اللقاء مع الفرقة الوطنية للموسيقى بإدارة المايسترو محمد الأسود من خلال...
المزيد >>
عليا بلعيد تعود إلى قديمها
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
اختارت الفنانة علياء بلعيد أمام غياب انتاج جديد لها العودة إلى قديمها من خلال إعادة توزيعه في أسلوب فني...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>