عمر الباهي، وزير التجارة لـ«الشروق».. من الوارد ربط الاستيراد من تركيــا بالإستثمـار
النوري الصل
في العلاقة بين المواطن والحكومة
تصارع الحكومة هذه الأيام الزمن و تبذل جهوداً «مضنية» أمام مجلس نواب الشعب من أجل طمأنة الرأي العام حول مستقبل الوضع الاقتصادي و شرح أبعاد توجهاتها الاقتصادية الجديدة، خاصة منها،...
المزيد >>
عمر الباهي، وزير التجارة لـ«الشروق».. من الوارد ربط الاستيراد من تركيــا بالإستثمـار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 نوفمبر 2017

ردا على الإنتقادات المتواصلة للمنتوجات التركية التي يقع توريدها بصفة مكثفة، افادنا وزير التجارة بأن هناك اتفاقيات قانونية جارية مع تركيا لتبادل عدد من المنتوجات ولكن هذا لا يمنع أننا نعمل على زيادة صادراتنا نحوها، كما أنه من الوارد ربط استيراد المنتوجات التركية بالترفيع في استثماراتها في بلادنا. حول هذا الموضوع الهام ومحاور اخرى كان لـ»الشروق» هذا الحوار مع وزير التجارة عمر الباهي.
في حين يشير الكثيرون أن هناك تضاربا بيّنا في تجارتنا الخارجية، هل تعتقد أن القرار السياسي يمكن أن يعيد الأمور إلى معقوليتها ؟
مع نهاية شهر أكتوبر لدينا عجز بقيمة 13 مليار دينار وقد كان 12 مليار في نفس الفترة من 2016 أساسا بسبب انزلاق الدينار. واليوم وارداتنا تصل إلى 41 مليار دينار ولا تتجاوز صادراتنا 28 مليار دينار وهذا يعني أن عجزنا التجاري متفاقم. نحن نعلم أننا، موضوعيا، يجب أن نقوم بدفع صادراتنا حتى قبل ترشيد وارداتنا. لذلك لا مناص من إعطاء مكانة مثلى للمنتوجات التونسية وقد وضع البنك المركزي، في اطار هذا التمشي، قرارا من شأنه ترشيد الواردات. كما ان القرارات السياسية لحكومة الوحدة الوطنية تصب في نفس الإتجاه.
بالإضافة إلى الوقع السلبي للمضاربين على قفة المواطن التونسي، تتهم بعض الجمعيات المختصة المساحات الكبرى باعتماد اسعار مشطّة. كيف تعالجون ذلك ؟
منذ بضعة أيام التقيت شخصيا بجملة ممثلي المساحات الكبرى وكنا على وفاق تام من حيث مساندة المقدرة الشرائية للمواطن التونسي. وفي حين أننا نسمع بين الفينة والأخرى أقوالا عن اعتمادها اسعار مشطّة لم نتلق تشكيات فعلية ولذلك لا يمكننا المحاسبة على شيء لا يعتمد على اليقين. كل ما أود أن أشير إليه هو أن المصالح المكلفة بالمراقبة تقوم بعملها بصفة مستمرة وستتدخل لا محالة إذا ثبت أي شيء.
يبدو أن مجلس المنافسة غائب بعض الشيء عن مشاكل المواطن الذي ينادي باستقرار الأسعار من خلال فرض القانون. إذا كان ذلك صحيحا فهل هناك نية لإعطاء دور أكبر للمجلس ؟
نحن ندرك تماما قيمة الخدمات التي يسديها مجلس المنافسة ونساند جميع القرارات التي يتخذها. برغم ذلك نرى أنه لا بد من مزيد تأكيد دوره وخصوصا على المستوى الإعلامي لتكون القرارات التي يتخذها ضد المتجاوزين عبرة لمن يعتبر. أنتم تعلمون أن لديه سلطة فرض الخطايا وحتى عقوبات أكثر حدّة ولكن الذي ينقصنا فعلا هو ثقافة الإبلاغ بالذين يخالفون القانون.
هناك لوم صريح للحكومة التونسية لعدم التعامل مع المنتوجات التركية كنظيراتها الأوروبية اي على مبدإ التوريد مقابل الإستثمار. ما يمنع تطبيق هذه المعاملة مع تركيا ؟
لا بد من العلم أن هناك اتفاقيات قانونية جارية مع تركيا لتبادل عدد من المنتوجات ولكن هذا لا يمنع أننا نعمل على مزيد صادراتنا نحوها. بخلاف ذلك نحن لنا كل الصلاحيات لأي مراجعات يمكن أن يمليها تفاقم العجز التجاري، ومن الوارد ربط الاستيراد بالاستثمار.
هل للحملات حول شراء المنتوجات التونسية طابع ظرفي أم أنكم تنوون انتهاجها كسياسة دائمة ؟
بالطبع قاعدتنا الدائمة هي تشجيع مؤسساتنا على النموّ ولكن لا يجب أن ننسى أننا نتحرك في بيئة ليبرالية لا تتيح لنا رفض المنتوجات الخارجية في مطلق الأحوال. نحن في انتباه دائم إلى كل ما من شأنه أن يغرق السوق التونسية بمنتوجات وفي نفس الوقت لا ندخر جهدا لأجل دفع كل ما «صُنع في تونس» وهذه ليست نوعا من الموضة ولكن سياسة دائمة للدولة.
فيما فهم الجميع أن المضاربين أحد الأسباب الأساسية لداء غلاء الأسعار، هل هناك حقيقة استراتيجية تونسية لوضع حد لتحرّكاتهم ؟
من الجليّ ان المضاربة تتفشى عندما يفوق الطلبُ العرضَ بأشواط، وهذا ما حدث مع البطاطا والطماطم حيث ارتفعت الأسعار إلى أكثر من قيمتها الإعتيادية. ولكن مع فهمنا لآليات الغلاء فإن مصالحنا الرقابية لا تنفك تعمل مع نظيراتها في الوزارات الأخرى ولا نتوانى عن الزجر ويصل ذلك إلى إغلاق المحلات المخالفة.

مريم عمر
البنك الافريقي للتنمية يقرض تونس 122 مليون يورو
23 نوفمبر 2017 السّاعة 18:08
صادق مجلس ادارة البنك الافريقي للتنمية خلال اجتماعه، الاربعاء، على منح تونس قرضا بقيمة 122 مليون يورو (357,773...
المزيد >>
عين على الاقتصاد .. هل نريد زيت زيتون «متقدّم» أم «متخلف» ؟
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هل تتذكرون مقولة الكاتب العالمي إرنست هامنغواي : «عندما يتكلم الناس فاستمع منصتا، فمعظم الناس لا يستمعون...
المزيد >>
فاضل عبد الكافي يعود الى ترؤس مجلس ادارة تونس للاوراق المالية
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اعلنت شركة الوساطة في البورصة تونس للاوراق
المزيد >>
اتصالات تونس وجمعية المدنية: التزام متواصل بتأمين نقل تلاميذ مدارس المناطق النائية
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
جددت اتصالات تونس و جمعية المدنية اتفاقية الشراكة
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عمر الباهي، وزير التجارة لـ«الشروق».. من الوارد ربط الاستيراد من تركيــا بالإستثمـار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 نوفمبر 2017

ردا على الإنتقادات المتواصلة للمنتوجات التركية التي يقع توريدها بصفة مكثفة، افادنا وزير التجارة بأن هناك اتفاقيات قانونية جارية مع تركيا لتبادل عدد من المنتوجات ولكن هذا لا يمنع أننا نعمل على زيادة صادراتنا نحوها، كما أنه من الوارد ربط استيراد المنتوجات التركية بالترفيع في استثماراتها في بلادنا. حول هذا الموضوع الهام ومحاور اخرى كان لـ»الشروق» هذا الحوار مع وزير التجارة عمر الباهي.
في حين يشير الكثيرون أن هناك تضاربا بيّنا في تجارتنا الخارجية، هل تعتقد أن القرار السياسي يمكن أن يعيد الأمور إلى معقوليتها ؟
مع نهاية شهر أكتوبر لدينا عجز بقيمة 13 مليار دينار وقد كان 12 مليار في نفس الفترة من 2016 أساسا بسبب انزلاق الدينار. واليوم وارداتنا تصل إلى 41 مليار دينار ولا تتجاوز صادراتنا 28 مليار دينار وهذا يعني أن عجزنا التجاري متفاقم. نحن نعلم أننا، موضوعيا، يجب أن نقوم بدفع صادراتنا حتى قبل ترشيد وارداتنا. لذلك لا مناص من إعطاء مكانة مثلى للمنتوجات التونسية وقد وضع البنك المركزي، في اطار هذا التمشي، قرارا من شأنه ترشيد الواردات. كما ان القرارات السياسية لحكومة الوحدة الوطنية تصب في نفس الإتجاه.
بالإضافة إلى الوقع السلبي للمضاربين على قفة المواطن التونسي، تتهم بعض الجمعيات المختصة المساحات الكبرى باعتماد اسعار مشطّة. كيف تعالجون ذلك ؟
منذ بضعة أيام التقيت شخصيا بجملة ممثلي المساحات الكبرى وكنا على وفاق تام من حيث مساندة المقدرة الشرائية للمواطن التونسي. وفي حين أننا نسمع بين الفينة والأخرى أقوالا عن اعتمادها اسعار مشطّة لم نتلق تشكيات فعلية ولذلك لا يمكننا المحاسبة على شيء لا يعتمد على اليقين. كل ما أود أن أشير إليه هو أن المصالح المكلفة بالمراقبة تقوم بعملها بصفة مستمرة وستتدخل لا محالة إذا ثبت أي شيء.
يبدو أن مجلس المنافسة غائب بعض الشيء عن مشاكل المواطن الذي ينادي باستقرار الأسعار من خلال فرض القانون. إذا كان ذلك صحيحا فهل هناك نية لإعطاء دور أكبر للمجلس ؟
نحن ندرك تماما قيمة الخدمات التي يسديها مجلس المنافسة ونساند جميع القرارات التي يتخذها. برغم ذلك نرى أنه لا بد من مزيد تأكيد دوره وخصوصا على المستوى الإعلامي لتكون القرارات التي يتخذها ضد المتجاوزين عبرة لمن يعتبر. أنتم تعلمون أن لديه سلطة فرض الخطايا وحتى عقوبات أكثر حدّة ولكن الذي ينقصنا فعلا هو ثقافة الإبلاغ بالذين يخالفون القانون.
هناك لوم صريح للحكومة التونسية لعدم التعامل مع المنتوجات التركية كنظيراتها الأوروبية اي على مبدإ التوريد مقابل الإستثمار. ما يمنع تطبيق هذه المعاملة مع تركيا ؟
لا بد من العلم أن هناك اتفاقيات قانونية جارية مع تركيا لتبادل عدد من المنتوجات ولكن هذا لا يمنع أننا نعمل على مزيد صادراتنا نحوها. بخلاف ذلك نحن لنا كل الصلاحيات لأي مراجعات يمكن أن يمليها تفاقم العجز التجاري، ومن الوارد ربط الاستيراد بالاستثمار.
هل للحملات حول شراء المنتوجات التونسية طابع ظرفي أم أنكم تنوون انتهاجها كسياسة دائمة ؟
بالطبع قاعدتنا الدائمة هي تشجيع مؤسساتنا على النموّ ولكن لا يجب أن ننسى أننا نتحرك في بيئة ليبرالية لا تتيح لنا رفض المنتوجات الخارجية في مطلق الأحوال. نحن في انتباه دائم إلى كل ما من شأنه أن يغرق السوق التونسية بمنتوجات وفي نفس الوقت لا ندخر جهدا لأجل دفع كل ما «صُنع في تونس» وهذه ليست نوعا من الموضة ولكن سياسة دائمة للدولة.
فيما فهم الجميع أن المضاربين أحد الأسباب الأساسية لداء غلاء الأسعار، هل هناك حقيقة استراتيجية تونسية لوضع حد لتحرّكاتهم ؟
من الجليّ ان المضاربة تتفشى عندما يفوق الطلبُ العرضَ بأشواط، وهذا ما حدث مع البطاطا والطماطم حيث ارتفعت الأسعار إلى أكثر من قيمتها الإعتيادية. ولكن مع فهمنا لآليات الغلاء فإن مصالحنا الرقابية لا تنفك تعمل مع نظيراتها في الوزارات الأخرى ولا نتوانى عن الزجر ويصل ذلك إلى إغلاق المحلات المخالفة.

مريم عمر
البنك الافريقي للتنمية يقرض تونس 122 مليون يورو
23 نوفمبر 2017 السّاعة 18:08
صادق مجلس ادارة البنك الافريقي للتنمية خلال اجتماعه، الاربعاء، على منح تونس قرضا بقيمة 122 مليون يورو (357,773...
المزيد >>
عين على الاقتصاد .. هل نريد زيت زيتون «متقدّم» أم «متخلف» ؟
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هل تتذكرون مقولة الكاتب العالمي إرنست هامنغواي : «عندما يتكلم الناس فاستمع منصتا، فمعظم الناس لا يستمعون...
المزيد >>
فاضل عبد الكافي يعود الى ترؤس مجلس ادارة تونس للاوراق المالية
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اعلنت شركة الوساطة في البورصة تونس للاوراق
المزيد >>
اتصالات تونس وجمعية المدنية: التزام متواصل بتأمين نقل تلاميذ مدارس المناطق النائية
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
جددت اتصالات تونس و جمعية المدنية اتفاقية الشراكة
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
في العلاقة بين المواطن والحكومة
تصارع الحكومة هذه الأيام الزمن و تبذل جهوداً «مضنية» أمام مجلس نواب الشعب من أجل طمأنة الرأي العام حول مستقبل الوضع الاقتصادي و شرح أبعاد توجهاتها الاقتصادية الجديدة، خاصة منها،...
المزيد >>