كلام عابر:مهرجان... بلا ذاكرة!
نورالدين بالطيب
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب وسطي يستند الى الإرث الاصلاحي التونسي ويهدف الى المحافظة على مكاسب تونس...
المزيد >>
كلام عابر:مهرجان... بلا ذاكرة!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

افتتحت مساء أمس أيام قرطاج السينمائية في دورة جديدة تؤكد قدرة تونس على الحفاظ على تقاليدها الثقافية رغم كل ما تعيشه منذ سبع سنوات من محنة التراجع عن الكثير من المكاسب بسبب صعود الذين يخلفون الله الذين يستهدفون الحياة الجميلة ويعملون على تخريب كل مكاسب الجمهورية والانتظام في تنظيم المهرجانات التونسية الكبرى بما فيها أيام قرطاج السينمائية هي رسالة تونسية إلى العالم بما أن بلادنا عصية على أحفاد حسن البنّا الذين خرجت من جيوبهم كل الحركات الارهابية التي تدمر العالم اليوم. 

لكن هذا المهرجان على أهميته واجتهاد إدارته سجل نقطة سلبية أمس إذ وجد عدد كبير من الممثلين التونسيين الكبار أنفسهم خارج اهتمامات هيئة التنظيم سواء في تمكينهم من بطاقات «البادج» أو دعوات حضور الافتتاح ففي الوقت الذي لاحظنا فيه عددا كبيرا من المتطفلين في المشهد الثقافي حاملين لشارات متابعة الأيام كان عدد من الممثلين الكبار يقفون أمام مكاتب الادارة وكأنهم غرباء أو طارئون يتحدثون مع شبان لا يعرفونهم لا اسما ولا وجها.
وفِي الحقيقة هذه الظاهرة ليست متعلقة بهذه الدورة فقط بل ظاهرة تتكرر منذ سنوات في أيام قرطاج المسرحية والسينمائية إذ يتم حرمان الممثلين الكبار من «البادج» في الوقت الذي يوزع على المتطفلين وعندما يتصل أحد الممثلين المعروفين في التلفزة والمسرح والسينما بإدارة الأيام يتعامل معهم الشبان أو بعضهم على الأقل وكأنهم ممثلون هواة أو طارئون!
يفترض في مثل هذه المناسبات أن تخصص شارات للممثلين المحترفين دون أن يطلبوها وكذلك التقنيون فمن العيب أن يطلب اليوم من ممثل محترف الدخول على موقع أيام قرطاج السينمائية لتسجيل طلب الحصول على شارة المهرجان وكأنه متسول فرجاء قليلا من احترام ذاكرتنا الثقافية.

يكتبه نورالدين بالطيب
وخزة
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
صارع الامواج شامخا وسقت انفاسه الثرى والثريّا وتعطّر برائحة التراب واغتسل بماء السماء ليزفّ شهيدا حاملا...
المزيد >>
حدث وحديث:حكاية بطاطا ! ...
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تقول كتب التاريخ إن البطاطا لم تكن معروفة في بلادنا قبل قرنين من الزمن أو أكثر قليلا. وقد يكون الأتراك أوّل...
المزيد >>
وخزة:الرطل طيّح على الكيلو
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في خطوة لاستبلاه المستهلك والتلاعب بأعصابه وبصره يعمد بعض الخضارة وبائعو الغلال الى وضع السعر على اللافتة...
المزيد >>
حدث وحديث:حتى أنتِ يا ميركل!...
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يبدو أن العجز الذي أصاب في المدة الأخيرة كبار سياسيي العالم متواصل، يضرب ذات اليمين وذات اليسار بلا تمييز...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كلام عابر:مهرجان... بلا ذاكرة!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

افتتحت مساء أمس أيام قرطاج السينمائية في دورة جديدة تؤكد قدرة تونس على الحفاظ على تقاليدها الثقافية رغم كل ما تعيشه منذ سبع سنوات من محنة التراجع عن الكثير من المكاسب بسبب صعود الذين يخلفون الله الذين يستهدفون الحياة الجميلة ويعملون على تخريب كل مكاسب الجمهورية والانتظام في تنظيم المهرجانات التونسية الكبرى بما فيها أيام قرطاج السينمائية هي رسالة تونسية إلى العالم بما أن بلادنا عصية على أحفاد حسن البنّا الذين خرجت من جيوبهم كل الحركات الارهابية التي تدمر العالم اليوم. 

لكن هذا المهرجان على أهميته واجتهاد إدارته سجل نقطة سلبية أمس إذ وجد عدد كبير من الممثلين التونسيين الكبار أنفسهم خارج اهتمامات هيئة التنظيم سواء في تمكينهم من بطاقات «البادج» أو دعوات حضور الافتتاح ففي الوقت الذي لاحظنا فيه عددا كبيرا من المتطفلين في المشهد الثقافي حاملين لشارات متابعة الأيام كان عدد من الممثلين الكبار يقفون أمام مكاتب الادارة وكأنهم غرباء أو طارئون يتحدثون مع شبان لا يعرفونهم لا اسما ولا وجها.
وفِي الحقيقة هذه الظاهرة ليست متعلقة بهذه الدورة فقط بل ظاهرة تتكرر منذ سنوات في أيام قرطاج المسرحية والسينمائية إذ يتم حرمان الممثلين الكبار من «البادج» في الوقت الذي يوزع على المتطفلين وعندما يتصل أحد الممثلين المعروفين في التلفزة والمسرح والسينما بإدارة الأيام يتعامل معهم الشبان أو بعضهم على الأقل وكأنهم ممثلون هواة أو طارئون!
يفترض في مثل هذه المناسبات أن تخصص شارات للممثلين المحترفين دون أن يطلبوها وكذلك التقنيون فمن العيب أن يطلب اليوم من ممثل محترف الدخول على موقع أيام قرطاج السينمائية لتسجيل طلب الحصول على شارة المهرجان وكأنه متسول فرجاء قليلا من احترام ذاكرتنا الثقافية.

يكتبه نورالدين بالطيب
وخزة
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
صارع الامواج شامخا وسقت انفاسه الثرى والثريّا وتعطّر برائحة التراب واغتسل بماء السماء ليزفّ شهيدا حاملا...
المزيد >>
حدث وحديث:حكاية بطاطا ! ...
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تقول كتب التاريخ إن البطاطا لم تكن معروفة في بلادنا قبل قرنين من الزمن أو أكثر قليلا. وقد يكون الأتراك أوّل...
المزيد >>
وخزة:الرطل طيّح على الكيلو
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في خطوة لاستبلاه المستهلك والتلاعب بأعصابه وبصره يعمد بعض الخضارة وبائعو الغلال الى وضع السعر على اللافتة...
المزيد >>
حدث وحديث:حتى أنتِ يا ميركل!...
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يبدو أن العجز الذي أصاب في المدة الأخيرة كبار سياسيي العالم متواصل، يضرب ذات اليمين وذات اليسار بلا تمييز...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب وسطي يستند الى الإرث الاصلاحي التونسي ويهدف الى المحافظة على مكاسب تونس...
المزيد >>