كلام عابر:مهرجان... بلا ذاكرة!
سفيان الأسود
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل انتاج الفسفاط في مناطق الحوض المنجمي والحديث عن خسائر بالمليارات يوميا...
المزيد >>
كلام عابر:مهرجان... بلا ذاكرة!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

افتتحت مساء أمس أيام قرطاج السينمائية في دورة جديدة تؤكد قدرة تونس على الحفاظ على تقاليدها الثقافية رغم كل ما تعيشه منذ سبع سنوات من محنة التراجع عن الكثير من المكاسب بسبب صعود الذين يخلفون الله الذين يستهدفون الحياة الجميلة ويعملون على تخريب كل مكاسب الجمهورية والانتظام في تنظيم المهرجانات التونسية الكبرى بما فيها أيام قرطاج السينمائية هي رسالة تونسية إلى العالم بما أن بلادنا عصية على أحفاد حسن البنّا الذين خرجت من جيوبهم كل الحركات الارهابية التي تدمر العالم اليوم. 

لكن هذا المهرجان على أهميته واجتهاد إدارته سجل نقطة سلبية أمس إذ وجد عدد كبير من الممثلين التونسيين الكبار أنفسهم خارج اهتمامات هيئة التنظيم سواء في تمكينهم من بطاقات «البادج» أو دعوات حضور الافتتاح ففي الوقت الذي لاحظنا فيه عددا كبيرا من المتطفلين في المشهد الثقافي حاملين لشارات متابعة الأيام كان عدد من الممثلين الكبار يقفون أمام مكاتب الادارة وكأنهم غرباء أو طارئون يتحدثون مع شبان لا يعرفونهم لا اسما ولا وجها.
وفِي الحقيقة هذه الظاهرة ليست متعلقة بهذه الدورة فقط بل ظاهرة تتكرر منذ سنوات في أيام قرطاج المسرحية والسينمائية إذ يتم حرمان الممثلين الكبار من «البادج» في الوقت الذي يوزع على المتطفلين وعندما يتصل أحد الممثلين المعروفين في التلفزة والمسرح والسينما بإدارة الأيام يتعامل معهم الشبان أو بعضهم على الأقل وكأنهم ممثلون هواة أو طارئون!
يفترض في مثل هذه المناسبات أن تخصص شارات للممثلين المحترفين دون أن يطلبوها وكذلك التقنيون فمن العيب أن يطلب اليوم من ممثل محترف الدخول على موقع أيام قرطاج السينمائية لتسجيل طلب الحصول على شارة المهرجان وكأنه متسول فرجاء قليلا من احترام ذاكرتنا الثقافية.

يكتبه نورالدين بالطيب
وخزة:كيف نقضي على غول العنف؟
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لم تمرّ مباراة «الكلاسيكو» بين الترجي الرياضي التونسي والنجم الرياضي الساحلي دون تسجيل مظاهر التخريب...
المزيد >>
من الآخر :لماذا نخجل من تاريخنا؟
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قرأت منذ أيام مقالا أو تقريرا صحفيا في موقع جريدة «السفير» اللبنانية، عن الحانات في تونس. وهو موضوع يتحاشى...
المزيد >>
وخزة
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
متى تستفيق سلطاتنا المسؤولة لتنطلق في اشغال اعادة الاعمار بعد الخراب الكبير الذي ضرب مختلف القطاعات...
المزيد >>
نقطة استفهام:الأمنيون يصوّتون... والحملة في ذروتها ؟!
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الرزنامة المحددة للانتخابات البلدية تحتوي على خلل بيّن لسنا ندري هل هو نتيجة سهو أم سوء تقدير أم تهاون ازاء...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كلام عابر:مهرجان... بلا ذاكرة!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

افتتحت مساء أمس أيام قرطاج السينمائية في دورة جديدة تؤكد قدرة تونس على الحفاظ على تقاليدها الثقافية رغم كل ما تعيشه منذ سبع سنوات من محنة التراجع عن الكثير من المكاسب بسبب صعود الذين يخلفون الله الذين يستهدفون الحياة الجميلة ويعملون على تخريب كل مكاسب الجمهورية والانتظام في تنظيم المهرجانات التونسية الكبرى بما فيها أيام قرطاج السينمائية هي رسالة تونسية إلى العالم بما أن بلادنا عصية على أحفاد حسن البنّا الذين خرجت من جيوبهم كل الحركات الارهابية التي تدمر العالم اليوم. 

لكن هذا المهرجان على أهميته واجتهاد إدارته سجل نقطة سلبية أمس إذ وجد عدد كبير من الممثلين التونسيين الكبار أنفسهم خارج اهتمامات هيئة التنظيم سواء في تمكينهم من بطاقات «البادج» أو دعوات حضور الافتتاح ففي الوقت الذي لاحظنا فيه عددا كبيرا من المتطفلين في المشهد الثقافي حاملين لشارات متابعة الأيام كان عدد من الممثلين الكبار يقفون أمام مكاتب الادارة وكأنهم غرباء أو طارئون يتحدثون مع شبان لا يعرفونهم لا اسما ولا وجها.
وفِي الحقيقة هذه الظاهرة ليست متعلقة بهذه الدورة فقط بل ظاهرة تتكرر منذ سنوات في أيام قرطاج المسرحية والسينمائية إذ يتم حرمان الممثلين الكبار من «البادج» في الوقت الذي يوزع على المتطفلين وعندما يتصل أحد الممثلين المعروفين في التلفزة والمسرح والسينما بإدارة الأيام يتعامل معهم الشبان أو بعضهم على الأقل وكأنهم ممثلون هواة أو طارئون!
يفترض في مثل هذه المناسبات أن تخصص شارات للممثلين المحترفين دون أن يطلبوها وكذلك التقنيون فمن العيب أن يطلب اليوم من ممثل محترف الدخول على موقع أيام قرطاج السينمائية لتسجيل طلب الحصول على شارة المهرجان وكأنه متسول فرجاء قليلا من احترام ذاكرتنا الثقافية.

يكتبه نورالدين بالطيب
وخزة:كيف نقضي على غول العنف؟
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لم تمرّ مباراة «الكلاسيكو» بين الترجي الرياضي التونسي والنجم الرياضي الساحلي دون تسجيل مظاهر التخريب...
المزيد >>
من الآخر :لماذا نخجل من تاريخنا؟
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قرأت منذ أيام مقالا أو تقريرا صحفيا في موقع جريدة «السفير» اللبنانية، عن الحانات في تونس. وهو موضوع يتحاشى...
المزيد >>
وخزة
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
متى تستفيق سلطاتنا المسؤولة لتنطلق في اشغال اعادة الاعمار بعد الخراب الكبير الذي ضرب مختلف القطاعات...
المزيد >>
نقطة استفهام:الأمنيون يصوّتون... والحملة في ذروتها ؟!
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
الرزنامة المحددة للانتخابات البلدية تحتوي على خلل بيّن لسنا ندري هل هو نتيجة سهو أم سوء تقدير أم تهاون ازاء...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل انتاج الفسفاط في مناطق الحوض المنجمي والحديث عن خسائر بالمليارات يوميا...
المزيد >>