عائد من عمان:قوة هادئة وناعمة
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
عائد من عمان:قوة هادئة وناعمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 نوفمبر 2017

خلال استعراض حلقات «من ذكريات مناضل وطني» اشرت إلى عديد الزيارات التي قمت بها إلى بلدان عربية وافريقية وأوروبية في مهمات ثقافية فكرية وسياسية وتربوية وقد زرت كل البلدان العربية من موريتانيا الى اليمن عديد المرات إلا سلطنة عمان الشقيقة التي لم تسمح الظروف خلال تلك السنوات الطويلة من زيارتها.
شاءت الصدف العلمية ان ازورها في هذه المرحلة وهي خاتمة مسك تلك الزيارات اذ كانت زيارة منعشة ومفيدة جدا في جميع المجالات رغم ما تحملته من مصاعب صحية قاسية فضلا عن حرارة الاستقبال وكرم الضيافة خاصة من سماحة المفتي الشيخ الخليلي وأخي الفاضل الشيخ العلامة احمد ابن سعود السيابي مفتي دار الإفتاء بسلطنة عمان وهو صاحب بحث هام عن السيرة النبوية الشريفة قمت بتحليله والتعريف به ومقارنته بالعديد من كتب السيرة سأنشره لاحقا ان شاء الله، الذي وجه لنا دعوة صحبة اخي وصديقي الاستاذ الدكتور فرحات الجعبيري، وبعد ان كانت المدة المقررة اياما معدودات دامت خمسة عشر يوما من 13 الى 27 سبتمبر.
بين طه حسين والجعبيري
كنت في جميع الزيارات والرحلات البرية والبحرية والجوية ومهما طالت اصطحب معي خير جليس وهو الكتاب وبالتالي هذه الرحلة كانت امتدادا في هذه الصحبة النبيلة لكن خصوصية هذه الرحلة انني كنت مرفوقا بصديقي واخي الجعبيري من جهة ومصاحبا لكتاب الايام من جهة ثانية وخاصية هذه النسخة من كتاب الايام هي ان طه حسين كتب لها مقدمة موجهة الى المكفوفين وهي طبعة نادرة يعني انه خاطب زملاءه في سجن العمى رغم انه لا يعترف بذلك حيث انه عندما قال له احد اقاربه لماذا لا تنخرط في جمعية للمكفوفين فاجابه بانه ليس كفيفا وفي هاته الطبعة هو يخاطب نفسه من خلال مخاطبة المكفوفين ويخاطب المكفوفين من خلال نفسه.
اذن هذا الكتاب قراته خلال هذه الرحلة التي دامت حوالي 8 ساعات والتي قضيتها مع طه حسين من جهة ومن جهة ثانية مع اخي وصديقي الدكتور الجعبيري فأحيانا نتحادث في ذكرى شبابنا الجامعي مع بقية زملائنا واحيانا نتحاور حول قضية واستمرت الرحلة على هذه الصورة وكانت ممتعة وشيقة مفيدة.
لقاءات وندوات
كان او لقاء ان غمرنا العلامة الشيخ السيابي بكرمه وحسن ضيافته ودماثة اخلاقه وتواضعه وهي صفات اصيلة في الشعب العماني العربي الاسلامي تجدها لدى الجميع من مسؤولين ومواطنين مع تواضع كبير وبساطة بعيدا عن اي بهرج وكان عمان ليست جزءا من الخليج العربي المعروف عن اغلب مواطنيه شيء من الكبرياء والغرور «غرور الدولار» بينما المواطنون العمانيون يولون اهمية كبيرة للعلم والمعرفة.
من بين اللقاءات التي اجريتها لقائي مع سماحة المفتي الشيخ احمد بن حمد الخليلي مفتي سلطنة عمان الذي اكرمنا في بيته المعمور ثم قام بزيارتنا في الفندق وهي مبادرات نادرة شرفتني انا والاخ الجعبيري ايما شرف ومن بين اللقاءات التي تمت المشاركة في الندوة الدولية حول «الشيخ سالم بن حمد الحارثي: حياته وفكره».
وقد انتظمت بمدينة «سناو» وشارك فيها الاستاذ الجعبيري بمداخلة عن الشيخ الحارثي والمرحلة التي قضاها في تونس ودوره في تمتين العلاقات التونسية العمانية في مختلف المجالات .
تونس العمانية
من طرائف هذه الرحلة ومفاجآتها انني قمت بزيارة صحبة اخي فرحات الى مدينة تحمل اسم تونس في عمان وقصتها ان احد المغاربة واعتقد انه تونسي زار تلك المنطقة في بداية تكوينها وبذل جهدا كبيرا في غراسة النخيل فقلت للاخوة الذين رافقوني انه لابد ان يكون مؤسسها جريديا بما انه بذل جهدا قاسيا من اجل الاقامة في هذه المنطقة التي كانت قاحلة.
وقد استضافنا في هذه المناسبة احد افاضل تونس العمانية وكان مسكنه مبنيا بالاجر الذي نراه في الجريد وشارك في هذا اللقاء علماء بارزون من عمان، كما قمنا بزيارة احد علماء وشيوخ عمان البارزين الشيخ حمود الصوافي الذي اكرمنا واحتفى بنا.
كما كانت هذه الزيارة مناسبة للقاء تونسيين وهم كثيرون في عمان في عديد الوظائف والمهام اغلبهم من ابناء جزيرة جربة وكانت مناسبة للاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة وكان احتفاء تونسيا عمانيا مميزا.
خلال كل تلك اللقاءات منذ لقاء الشيخ السيابي تحدثت عن تونس ومعطياتها المذهبية والمركز الذي انشأناه مع الاخ الجعبيري واشرت اليه في حلقات سابقة من مذكراتي «مركز ابي العباس الدرجيني وابي علي السني للتراث والحوار والتنمية بنفطة» اضافة الى ذلك ما قام به الاستاذ الجعبيري من التعريف بهذا المركز واهميته اضافة الى مركز مماثل ستقع اقامته بجزيرة جربة ولا شك ان هذين المركزين الحضاريين الثقافيين سيكون لهما دور كبير في اثراء الحوار المذهبي والثقافي والديني لا في تونس فقط بل خارجها خاصة في هذه الظروف التي يشهدها عالمنا العربي الاسلامي من صراع بين المذاهب وتطاحن وصل حد المواجهات الدموية.
ظواهر بارزة
من اهم الظواهر التي تلفت انتباه زائر مثلي يزور اول مرة سلطنة عمان هي اولا وجود النخيل وواحات النخيل في عمان فلكم شعرت بهذه العلاقة الحميمية التي تجمعني كجريدي بالنخلة وواحاتها كلما شاهدتها وتجولت داخلها فواحات النخيل بعمان تجدها في كل مكان ما يؤكد اصالة هذه الربوع وهي شبيهة بالنخلة في تجذرها في الاعماق وشموخها.
ثانيا وجود نهضة عمرانية متميزة فانك كلما تجولت في سلطنة عمان تلاحظ البنايات بمختلف اشكالها وبروز قرى ومدن جديدة طيلة المسافات التي تفصل هذه المدن ثالثا نظافة المدن في اي مكان في سلطنة عمان وكانك في بلد اوروبي لا في اغلب الدول العربية التي لا داعي للحديث عنها وعن طرقاتها التي تتكدس فيها القمامة طبعا مع بعض الاستثناءات والجدير بالذكر ان السلطان قابوس نفسه حفظه الله هو الذي يشرف على انتشار هذه الظاهرة الايجابية وهي النظافة وكثيرا ما كان يقوم بنفسه ببعض المبادرات التي تؤكد حرصه الشخصي على نظافة بلده ولا شك عندنا ان المذهب الايباضي المعروف ببساطته واستقامة اصحابه وحرصهم على النظافة الكاملة لاشك ان له دورا كبيرا في انتشار الظاهرة بين مواطني عمان.
رابعا تواضع اهل عمان بمختلف درجاتهم تواضع يدعو الى التقدير والاعجاب فيغمرك المسؤول العماني من سماحة الشيخ المفتي الى الشيخ العلامة السيابي الى عديد المسؤولين وحتى المواطنين والباحثين والاساتذة يغمرونك بتواضعهم وبساطة عيشهم وهو مظهر يدل على تمسكهم باصالتهم العربية الاسلامية اضافة الى ان كبار الائمة في المذهب الايباضي وقد درستهم جميعا كانوا على هذه الصورة من التواضع والاستقامة وسلامة تعاملاتهم مع الناس.
استراتيجية التسامح والاعتدال
لا شك ان هذه المظاهر التي اشر ت اليها بإيجاز نتيجة من نتائج السياسة التي يسلكها جلالة السلطان قابوس حفظه الله فمن المعلوم الساحة العربية مليئة بالصراعات والتجاذبات والحروب ومع ذلك هو رفض رغم عضويته في مجلس التعاون الخليجي الانسياق في التجاذبات التي أرادتها عدد من بلدان الخليج فحافظ على علاقته بايران وقطر وعلاقات السلطنة مع الجميع وسياسة التسامح والاعتدال ورفض العنف هي الخط المهيمن على السياسة العمانية وهو ما اكده السيد يوسف العلوي وزير الخارجية في تلك الفترة في الخطاب الذي القاه في الامم المتحدة نيابة عن السلطان.لكل هذه الاعتبارات وباختصار فان سلطنة عمان في هذه المرحلة تمثل قوة ناعمة بعيدا عن اي تسلط اذا ما قارناها بعدد من دول الخليج وعندما كنت اتجول في مناطق عديدة من هذه السلطة كنت ارى بنايات ضخمة لكن خلفها كنت اقارن ما يحصل في بلدان عديد من بغداد الى اليمن الى طرابلس.

 

بقلم محمد مواعدة
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عائد من عمان:قوة هادئة وناعمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 نوفمبر 2017

خلال استعراض حلقات «من ذكريات مناضل وطني» اشرت إلى عديد الزيارات التي قمت بها إلى بلدان عربية وافريقية وأوروبية في مهمات ثقافية فكرية وسياسية وتربوية وقد زرت كل البلدان العربية من موريتانيا الى اليمن عديد المرات إلا سلطنة عمان الشقيقة التي لم تسمح الظروف خلال تلك السنوات الطويلة من زيارتها.
شاءت الصدف العلمية ان ازورها في هذه المرحلة وهي خاتمة مسك تلك الزيارات اذ كانت زيارة منعشة ومفيدة جدا في جميع المجالات رغم ما تحملته من مصاعب صحية قاسية فضلا عن حرارة الاستقبال وكرم الضيافة خاصة من سماحة المفتي الشيخ الخليلي وأخي الفاضل الشيخ العلامة احمد ابن سعود السيابي مفتي دار الإفتاء بسلطنة عمان وهو صاحب بحث هام عن السيرة النبوية الشريفة قمت بتحليله والتعريف به ومقارنته بالعديد من كتب السيرة سأنشره لاحقا ان شاء الله، الذي وجه لنا دعوة صحبة اخي وصديقي الاستاذ الدكتور فرحات الجعبيري، وبعد ان كانت المدة المقررة اياما معدودات دامت خمسة عشر يوما من 13 الى 27 سبتمبر.
بين طه حسين والجعبيري
كنت في جميع الزيارات والرحلات البرية والبحرية والجوية ومهما طالت اصطحب معي خير جليس وهو الكتاب وبالتالي هذه الرحلة كانت امتدادا في هذه الصحبة النبيلة لكن خصوصية هذه الرحلة انني كنت مرفوقا بصديقي واخي الجعبيري من جهة ومصاحبا لكتاب الايام من جهة ثانية وخاصية هذه النسخة من كتاب الايام هي ان طه حسين كتب لها مقدمة موجهة الى المكفوفين وهي طبعة نادرة يعني انه خاطب زملاءه في سجن العمى رغم انه لا يعترف بذلك حيث انه عندما قال له احد اقاربه لماذا لا تنخرط في جمعية للمكفوفين فاجابه بانه ليس كفيفا وفي هاته الطبعة هو يخاطب نفسه من خلال مخاطبة المكفوفين ويخاطب المكفوفين من خلال نفسه.
اذن هذا الكتاب قراته خلال هذه الرحلة التي دامت حوالي 8 ساعات والتي قضيتها مع طه حسين من جهة ومن جهة ثانية مع اخي وصديقي الدكتور الجعبيري فأحيانا نتحادث في ذكرى شبابنا الجامعي مع بقية زملائنا واحيانا نتحاور حول قضية واستمرت الرحلة على هذه الصورة وكانت ممتعة وشيقة مفيدة.
لقاءات وندوات
كان او لقاء ان غمرنا العلامة الشيخ السيابي بكرمه وحسن ضيافته ودماثة اخلاقه وتواضعه وهي صفات اصيلة في الشعب العماني العربي الاسلامي تجدها لدى الجميع من مسؤولين ومواطنين مع تواضع كبير وبساطة بعيدا عن اي بهرج وكان عمان ليست جزءا من الخليج العربي المعروف عن اغلب مواطنيه شيء من الكبرياء والغرور «غرور الدولار» بينما المواطنون العمانيون يولون اهمية كبيرة للعلم والمعرفة.
من بين اللقاءات التي اجريتها لقائي مع سماحة المفتي الشيخ احمد بن حمد الخليلي مفتي سلطنة عمان الذي اكرمنا في بيته المعمور ثم قام بزيارتنا في الفندق وهي مبادرات نادرة شرفتني انا والاخ الجعبيري ايما شرف ومن بين اللقاءات التي تمت المشاركة في الندوة الدولية حول «الشيخ سالم بن حمد الحارثي: حياته وفكره».
وقد انتظمت بمدينة «سناو» وشارك فيها الاستاذ الجعبيري بمداخلة عن الشيخ الحارثي والمرحلة التي قضاها في تونس ودوره في تمتين العلاقات التونسية العمانية في مختلف المجالات .
تونس العمانية
من طرائف هذه الرحلة ومفاجآتها انني قمت بزيارة صحبة اخي فرحات الى مدينة تحمل اسم تونس في عمان وقصتها ان احد المغاربة واعتقد انه تونسي زار تلك المنطقة في بداية تكوينها وبذل جهدا كبيرا في غراسة النخيل فقلت للاخوة الذين رافقوني انه لابد ان يكون مؤسسها جريديا بما انه بذل جهدا قاسيا من اجل الاقامة في هذه المنطقة التي كانت قاحلة.
وقد استضافنا في هذه المناسبة احد افاضل تونس العمانية وكان مسكنه مبنيا بالاجر الذي نراه في الجريد وشارك في هذا اللقاء علماء بارزون من عمان، كما قمنا بزيارة احد علماء وشيوخ عمان البارزين الشيخ حمود الصوافي الذي اكرمنا واحتفى بنا.
كما كانت هذه الزيارة مناسبة للقاء تونسيين وهم كثيرون في عمان في عديد الوظائف والمهام اغلبهم من ابناء جزيرة جربة وكانت مناسبة للاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة وكان احتفاء تونسيا عمانيا مميزا.
خلال كل تلك اللقاءات منذ لقاء الشيخ السيابي تحدثت عن تونس ومعطياتها المذهبية والمركز الذي انشأناه مع الاخ الجعبيري واشرت اليه في حلقات سابقة من مذكراتي «مركز ابي العباس الدرجيني وابي علي السني للتراث والحوار والتنمية بنفطة» اضافة الى ذلك ما قام به الاستاذ الجعبيري من التعريف بهذا المركز واهميته اضافة الى مركز مماثل ستقع اقامته بجزيرة جربة ولا شك ان هذين المركزين الحضاريين الثقافيين سيكون لهما دور كبير في اثراء الحوار المذهبي والثقافي والديني لا في تونس فقط بل خارجها خاصة في هذه الظروف التي يشهدها عالمنا العربي الاسلامي من صراع بين المذاهب وتطاحن وصل حد المواجهات الدموية.
ظواهر بارزة
من اهم الظواهر التي تلفت انتباه زائر مثلي يزور اول مرة سلطنة عمان هي اولا وجود النخيل وواحات النخيل في عمان فلكم شعرت بهذه العلاقة الحميمية التي تجمعني كجريدي بالنخلة وواحاتها كلما شاهدتها وتجولت داخلها فواحات النخيل بعمان تجدها في كل مكان ما يؤكد اصالة هذه الربوع وهي شبيهة بالنخلة في تجذرها في الاعماق وشموخها.
ثانيا وجود نهضة عمرانية متميزة فانك كلما تجولت في سلطنة عمان تلاحظ البنايات بمختلف اشكالها وبروز قرى ومدن جديدة طيلة المسافات التي تفصل هذه المدن ثالثا نظافة المدن في اي مكان في سلطنة عمان وكانك في بلد اوروبي لا في اغلب الدول العربية التي لا داعي للحديث عنها وعن طرقاتها التي تتكدس فيها القمامة طبعا مع بعض الاستثناءات والجدير بالذكر ان السلطان قابوس نفسه حفظه الله هو الذي يشرف على انتشار هذه الظاهرة الايجابية وهي النظافة وكثيرا ما كان يقوم بنفسه ببعض المبادرات التي تؤكد حرصه الشخصي على نظافة بلده ولا شك عندنا ان المذهب الايباضي المعروف ببساطته واستقامة اصحابه وحرصهم على النظافة الكاملة لاشك ان له دورا كبيرا في انتشار الظاهرة بين مواطني عمان.
رابعا تواضع اهل عمان بمختلف درجاتهم تواضع يدعو الى التقدير والاعجاب فيغمرك المسؤول العماني من سماحة الشيخ المفتي الى الشيخ العلامة السيابي الى عديد المسؤولين وحتى المواطنين والباحثين والاساتذة يغمرونك بتواضعهم وبساطة عيشهم وهو مظهر يدل على تمسكهم باصالتهم العربية الاسلامية اضافة الى ان كبار الائمة في المذهب الايباضي وقد درستهم جميعا كانوا على هذه الصورة من التواضع والاستقامة وسلامة تعاملاتهم مع الناس.
استراتيجية التسامح والاعتدال
لا شك ان هذه المظاهر التي اشر ت اليها بإيجاز نتيجة من نتائج السياسة التي يسلكها جلالة السلطان قابوس حفظه الله فمن المعلوم الساحة العربية مليئة بالصراعات والتجاذبات والحروب ومع ذلك هو رفض رغم عضويته في مجلس التعاون الخليجي الانسياق في التجاذبات التي أرادتها عدد من بلدان الخليج فحافظ على علاقته بايران وقطر وعلاقات السلطنة مع الجميع وسياسة التسامح والاعتدال ورفض العنف هي الخط المهيمن على السياسة العمانية وهو ما اكده السيد يوسف العلوي وزير الخارجية في تلك الفترة في الخطاب الذي القاه في الامم المتحدة نيابة عن السلطان.لكل هذه الاعتبارات وباختصار فان سلطنة عمان في هذه المرحلة تمثل قوة ناعمة بعيدا عن اي تسلط اذا ما قارناها بعدد من دول الخليج وعندما كنت اتجول في مناطق عديدة من هذه السلطة كنت ارى بنايات ضخمة لكن خلفها كنت اقارن ما يحصل في بلدان عديد من بغداد الى اليمن الى طرابلس.

 

بقلم محمد مواعدة
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>