كلام... في «العقل» السياسي العربي...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 أكتوبر 2017

ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات والمطبّات... على غرار كوريا الشمالية وإيران وتركيا...
أمس الأول يفاجئ الرئيس الأمريكي كلّ من ليست له دراية بكيفية إدارة واشنطن للمستجدات الكبرى، بأن أعلن أنه سيفاوض ديبلوماسيا كوريا الشمالية... وبعد هذا التصريح علينا أن ننتظر تصريحا «لترامب» يعلن فيه بدء التفاوض مع إيران!..
هذا الأمر يكون مفاجئا إلا لبعض الأنظمة العربية، التي كانت ولا تزال «فريسة» السياسة الأمريكية والايرانية والتركية معا...
العرب الرسميون لم يتّعظوا من التاريخ والتقلّبات السياسية، ولم يفهموا معنى الفعل السياسي المناور، والذي يعتمد على مقولة: «في السياسة لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة»...
لقد صفّق العرب الرسميون لانهيار الاتحاد السوفياتي، حيث كان الامريكيون والغرب عموما قد استعملوا «أبناء» العرب في أفغانستان، وعند الفوز، كان مآلهم محتشد أو معتقل «غوانتانامو»...
وصفّق العرب ثانية، لضرب العراق الممانع ولتدمير سوريا، وانقلبوا على أنفسهم يكيدون لبعضهم البعض وفق وشاية كذبة، أن العرب بعضهم لبعض أعداء...
الآن تجدهم يصفّقون وهم مشتّتون، لغضب واشنطن ـ ترامب على إيران، والحال أن كلا من إيران وأمريكا قد اتخذتا من الورقات العربية، ومن القضايا العربية ومن الساحة العربية كساحة حرب ونزال، بينهما، اتخذاها مطيّة لمزيد ذر الرماد في العيون، ولا تنزعجوا أيّها العرب، إذا رأيتم الإيرانيين والأمريكان يتجالسون على «جلودكم» يقدون الاتفاقات، بينهم..
مرّة أخرى نقول لكم يا عرب، لا تصفقوا كثيرا لصراع الديكة الذي ينشأ هنا أو هناك، فقد شاء قصور العقل السياسي العربي، أن تبقوا في دائرة رد الفعل، وفهم التطورات السياسية والجغرافيا ـ الاستراتيجية على طريقة ما تبوح به الواجهة وليس من خلال التعمّق في الأحداث ومنعرجاتها...
إنها سياسة التدويخ ممزوجة بسياسة الصدمة والترويع، التي ما فتئت القوى الاستعمارية تطبّقها على جغرافيتنا العربية، وورثتها عنها القوى الامبريالية...
لو كان للعرب عقل سياسي، وفعل سياسي، لأمكن للنظام الرسمي أن يفاوض في المنتديات الدولية والإقليمية حول واقع جغرافيته، لا أن نرى، مثلما نرى اليوم، مشهدا تتفاوض وتتنازع فيه التخوم، تخوم الأمة العربية، بدون أن يكون لأي دولة عربية وجود مادي حول الطاولة.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
معركة يجب كسبها
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد...
المزيد >>
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 أكتوبر 2017

ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات والمطبّات... على غرار كوريا الشمالية وإيران وتركيا...
أمس الأول يفاجئ الرئيس الأمريكي كلّ من ليست له دراية بكيفية إدارة واشنطن للمستجدات الكبرى، بأن أعلن أنه سيفاوض ديبلوماسيا كوريا الشمالية... وبعد هذا التصريح علينا أن ننتظر تصريحا «لترامب» يعلن فيه بدء التفاوض مع إيران!..
هذا الأمر يكون مفاجئا إلا لبعض الأنظمة العربية، التي كانت ولا تزال «فريسة» السياسة الأمريكية والايرانية والتركية معا...
العرب الرسميون لم يتّعظوا من التاريخ والتقلّبات السياسية، ولم يفهموا معنى الفعل السياسي المناور، والذي يعتمد على مقولة: «في السياسة لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة»...
لقد صفّق العرب الرسميون لانهيار الاتحاد السوفياتي، حيث كان الامريكيون والغرب عموما قد استعملوا «أبناء» العرب في أفغانستان، وعند الفوز، كان مآلهم محتشد أو معتقل «غوانتانامو»...
وصفّق العرب ثانية، لضرب العراق الممانع ولتدمير سوريا، وانقلبوا على أنفسهم يكيدون لبعضهم البعض وفق وشاية كذبة، أن العرب بعضهم لبعض أعداء...
الآن تجدهم يصفّقون وهم مشتّتون، لغضب واشنطن ـ ترامب على إيران، والحال أن كلا من إيران وأمريكا قد اتخذتا من الورقات العربية، ومن القضايا العربية ومن الساحة العربية كساحة حرب ونزال، بينهما، اتخذاها مطيّة لمزيد ذر الرماد في العيون، ولا تنزعجوا أيّها العرب، إذا رأيتم الإيرانيين والأمريكان يتجالسون على «جلودكم» يقدون الاتفاقات، بينهم..
مرّة أخرى نقول لكم يا عرب، لا تصفقوا كثيرا لصراع الديكة الذي ينشأ هنا أو هناك، فقد شاء قصور العقل السياسي العربي، أن تبقوا في دائرة رد الفعل، وفهم التطورات السياسية والجغرافيا ـ الاستراتيجية على طريقة ما تبوح به الواجهة وليس من خلال التعمّق في الأحداث ومنعرجاتها...
إنها سياسة التدويخ ممزوجة بسياسة الصدمة والترويع، التي ما فتئت القوى الاستعمارية تطبّقها على جغرافيتنا العربية، وورثتها عنها القوى الامبريالية...
لو كان للعرب عقل سياسي، وفعل سياسي، لأمكن للنظام الرسمي أن يفاوض في المنتديات الدولية والإقليمية حول واقع جغرافيته، لا أن نرى، مثلما نرى اليوم، مشهدا تتفاوض وتتنازع فيه التخوم، تخوم الأمة العربية، بدون أن يكون لأي دولة عربية وجود مادي حول الطاولة.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
معركة يجب كسبها
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد...
المزيد >>
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>