... بدايـــــة الانفـــــراج ؟
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>
... بدايـــــة الانفـــــراج ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 أكتوبر 2017

يبدأ الفرقاء الليبيون اليوم في العودة إلى تونس لاستكمال جلسات الحوار الوطني في جولة جديدة توحي كل المؤشرات أنها تشكل محك اختبار حاسم لمدى قدرتهم على احتواء صراعاتهم السياسية وتفكيك النقاط الخلافية المتعلقة ببعض بنود اتفاق الصخيرات... وإذا كانت الجولة الأولى الأولى التي انعقدت في موفى الشهر الماضي قد تمخضت عن اتفاق مبدئي حول تعديل اتفاق الصخيرات إلا أن هذه الخطوة على أهميتها، لا تلغي التحديات التي لا تزال تنتظر الأطراف المتنازعة خصوصا منها المادة الثامنة من الاتفاق السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة والتي شكلت منذ البداية نقطة خلاف أساسية باعتبار أنها تنصّ على تجريد المشير خليفة حفتر من كل صلاحياته ونقلها إلى مجلس رئاسة الوزراء في حكومة الوفاق...
أبعد من هذه النقطة الخلافية يبقى نجاح جولة المفاوضات الجديدة رهين التوازنات السياسية وحقيقتها على الأرض لا سيما في ظلّ التقدم الميداني الذي يحقّقه الجيش الليبي بقيادة حفتر في غرب ليبيا في تطوّر لافت لا شك أنه سيخلط مزيدا من الأوراق العسكرية والسياسية في المشهد الليبي المتفجّر ويلقي بالتالي بتداعياته ومفاعيله على جلسات الحوار الليبي المرتقب في تونس هذا الأسبوع.
التمسّك بشعار إقصاء حفتر من معادلة الحلّ في ليبيا لم يعد خيارا حيويا اليوم خاصة بعد أن نجح في فرض نفسه رقما أساسيا في المعادلة الليبية وثبّت نفسه شريكا محوريا في الحرب كما في السلم... كذلك الأمر بالنسبة إلى الحلّ الذي قد يبدو سهلا في الظاهر والمتمثل في اعتماد المقاربة العسكرية دون غيرها في التعاطي مع الأزمة... فالمسار الوحيد في ليبيا اليوم يبقى المسار الجماعي الذي يركن إلى الحوار ويحتكم الى صوت العقل والاخلاص في النوايا ويُقصي في المقابل كل مظاهر السلاح والفوضى والاحتراب من أجل التوصل إلى حل سياسي ضمن مسار تفاوضي جديد...
وهذا المسار التفاوضي الجديد وإن كان قد بدا في منطلقاته شاقا فإنه قد يكون هذه المرّة على موعد مع انعطافة سياسية قريبة إذا ما نجح فرقاء الأزمة في تهيئة المناخات المناسبة بعد أن سجلت خلال الأسابيع الأخيرة جهودا متسارعة يبدو أنها ستكلّل بوضع «الحجر الأساس» لمرحلة جديدة في ليبيا عنوانها الوحدة والمصالحة دون إقصاء ولا استثناء...

النوري الصل
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل...
المزيد >>
الانتخابات البلديّة...تحدّيات ورهانات
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
فتحت هيئة الانتخابات يوم أمس أبوابها أمام المترشحين للانتخابات البلدية المنتظرة يوم 6 ماي القادم...و هو بلا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
... بدايـــــة الانفـــــراج ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 أكتوبر 2017

يبدأ الفرقاء الليبيون اليوم في العودة إلى تونس لاستكمال جلسات الحوار الوطني في جولة جديدة توحي كل المؤشرات أنها تشكل محك اختبار حاسم لمدى قدرتهم على احتواء صراعاتهم السياسية وتفكيك النقاط الخلافية المتعلقة ببعض بنود اتفاق الصخيرات... وإذا كانت الجولة الأولى الأولى التي انعقدت في موفى الشهر الماضي قد تمخضت عن اتفاق مبدئي حول تعديل اتفاق الصخيرات إلا أن هذه الخطوة على أهميتها، لا تلغي التحديات التي لا تزال تنتظر الأطراف المتنازعة خصوصا منها المادة الثامنة من الاتفاق السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة والتي شكلت منذ البداية نقطة خلاف أساسية باعتبار أنها تنصّ على تجريد المشير خليفة حفتر من كل صلاحياته ونقلها إلى مجلس رئاسة الوزراء في حكومة الوفاق...
أبعد من هذه النقطة الخلافية يبقى نجاح جولة المفاوضات الجديدة رهين التوازنات السياسية وحقيقتها على الأرض لا سيما في ظلّ التقدم الميداني الذي يحقّقه الجيش الليبي بقيادة حفتر في غرب ليبيا في تطوّر لافت لا شك أنه سيخلط مزيدا من الأوراق العسكرية والسياسية في المشهد الليبي المتفجّر ويلقي بالتالي بتداعياته ومفاعيله على جلسات الحوار الليبي المرتقب في تونس هذا الأسبوع.
التمسّك بشعار إقصاء حفتر من معادلة الحلّ في ليبيا لم يعد خيارا حيويا اليوم خاصة بعد أن نجح في فرض نفسه رقما أساسيا في المعادلة الليبية وثبّت نفسه شريكا محوريا في الحرب كما في السلم... كذلك الأمر بالنسبة إلى الحلّ الذي قد يبدو سهلا في الظاهر والمتمثل في اعتماد المقاربة العسكرية دون غيرها في التعاطي مع الأزمة... فالمسار الوحيد في ليبيا اليوم يبقى المسار الجماعي الذي يركن إلى الحوار ويحتكم الى صوت العقل والاخلاص في النوايا ويُقصي في المقابل كل مظاهر السلاح والفوضى والاحتراب من أجل التوصل إلى حل سياسي ضمن مسار تفاوضي جديد...
وهذا المسار التفاوضي الجديد وإن كان قد بدا في منطلقاته شاقا فإنه قد يكون هذه المرّة على موعد مع انعطافة سياسية قريبة إذا ما نجح فرقاء الأزمة في تهيئة المناخات المناسبة بعد أن سجلت خلال الأسابيع الأخيرة جهودا متسارعة يبدو أنها ستكلّل بوضع «الحجر الأساس» لمرحلة جديدة في ليبيا عنوانها الوحدة والمصالحة دون إقصاء ولا استثناء...

النوري الصل
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
17 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل...
المزيد >>
الانتخابات البلديّة...تحدّيات ورهانات
16 فيفري 2018 السّاعة 21:00
فتحت هيئة الانتخابات يوم أمس أبوابها أمام المترشحين للانتخابات البلدية المنتظرة يوم 6 ماي القادم...و هو بلا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>