عبد الكريم الهاروني لـ«الشروق»:لا خلاف في النهضة حول المصالحة
عبد الحميد الرياحي
إعلان نصر... على الإرهاب
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة السورية.. لجهة كونه مفاجأة من الوزن الثقيل تأتي مع نهاية صفحة الدواعش وقبيل...
المزيد >>
عبد الكريم الهاروني لـ«الشروق»:لا خلاف في النهضة حول المصالحة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 26 سبتمبر 2017

مثل اجتماع مجلس شورى حركة النهضة في دورته الـ15 محطة مهمة حيث طرحت فيه العديد من الملفات والإشكاليات خاصة بعد ما حصل في البرلمان في جلسة المصادقة على قانون المصالحة الإدارية.

هناك من يزعجه الوفاق بين النهضة وباقي الأحزاب والمنظمات

الملابسات التي أحاطت بالتصويت على قانون المصالحة الإدارية تسببت في الاضطراب في التصويت

تونس «الشروق» حوار عبد الرؤوف بالي
كما مثلت الدورة 15 لشورى النهضة مناسبة لتقييم موقع الحركة في الحكومة بعد التحوير الوزاري الى جانب الموقف من تصريحات رئيس الجمهورية عن النهضة ودراسة مدى تقدم عملية اعداد قائماتها في الانتخابات البلدية التي تم تاجيلها.
كل تلك المحاور وملفات أخرى نتناولها اليوم في الحوار التالي مع الدكتور عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس الشورى في حركة النهضة:
بحكم ترؤسكم لمجلس الشورى ما هي ابرز نتائج الدورة 15 التي كان جدول أعمالها مشحونا بالعديد من الملفات الحارقة؟
الدورة 15 لمجلس الشورى كانت مهمة على مستويي جدول أعمالها والتوقيت الذي تمت فيه وكان الملف الأهم هو الملف السياسي في علاقة بالحكومة من حيث التحوير الوزاري و البرنامج الاقتصادي والاجتماعي أفق 2020 المقترح وفي علاقة بالبرلمان وخاصة الدورة الاستثنائية لسد الشغور في الهيئة المستقلة للانتخابات والمصادقة على قانون المصالحة الإدارية أو العفو عن الإداريين بعد إحداث تغييرات جوهرية على الصيغة الأولى لمشروع قانون المصالحة الاقتصادية والمالية.
وفي علاقة بتصريحات السيد رئيس الجمهورية الأخيرة وصولا إلى تحديد موعد الانتخابات البلدية والمحلية وتوفير ظروف نجاح هذه المحطة الرئيسية لاستكمال الانتقال الديمقراطي ودخول مرحلة جديدة للحكم المحلي واللامركزية في إطار الدستور الجديد.
هذا إضافة إلى الملف السياسي ونظرا لأولوية التحدي الاقتصادي والاجتماعي تعرض المجلس أيضا إلى مشروع الحكومة الذي اقترحته على الأحزاب والمنظمات للتشاور وصادق على مقترحات الحركة للمساهمة في تطوير هذا البرنامج كتتويج لعمل مكتب الدراسات والمكتب التنفيذي.
إلى جانب هذا ومتابعة لقرارات الدورة 14 لمجلس الشورى تحت عنوان الإصلاح تم عرض تقارير لمتابعة تقدم عمل الفريق الحكومي لحركة النهضة كجزء هام من الفريق الحكومي لحكومة الوحدة الوطنية وقدم الأخ الأمين العام المكلف بالفريق الحكومي زياد العذاري تقريرا للمجلس كان منطلقا لحوار عميق وصريح وعبر عن ارتياحنا من أن التحوير الوزاري الأخير أكد على استمرار التوافق السياسي وعزز الشراكة في الحكم ومكن النهضة من موقع متقدم في هذه الحكومة وخاصة في الوزارات ذات العلاقة بالملف الاقتصادي التي تمثل التحدي الرئيسي أمام البلاد حتى تساهم النهضة في النجاح الاقتصادي والاجتماعي كما ساهمت في النجاح السياسي وقرر المجلس عقد دورة خاصة لمناقشة الميزانية وقانون المالية لسنة 2018.
كما تعرض المجلس إلى تقرير حول تقدم مسار العدالة الانتقالية وما يشهده من صعوبات رغم المكاسب التي تحققت ودعا إلى رفع المظالم وإعادة الحقوق إلى أهلها دون استثناء أو تمييز ما يضع حدا لمعاناة المتمتعين بالعفو العام من مختلف الانتماءات منذ سنة 1955 إلى سنة 2013.
كما عبر المجلس عن مساندته للمعتصمين في اعتصام باردو منذ سنة وثمانية أشهر خاصة وان كثيرا من ضحايا الاستبداد يعيشون أوضاعا صعبة ومنهم من توفي قبل أن تدركه العدالة الانتقالية.
كما تعرض المجلس إلى تقرير حول الإعداد للندوة السنوية للحركة وهو هيكل جديد من قرارات المؤتمر العاشر يضم إطارات الحركة على المستوى المحلي والجهوي والمركزي لتقييم أداء الحركة بعد سنة وفتح آفاق للسنة القادمة واستعرض المجلس تقريرا حول استعدادات الحركة للانتخابات البلدية والمحلية وتقدم إعداد قائماتها بالتناصف بين المنخرطين في الحركة والكفاءات من المستقلين قدمها المكتب المشرف على الانتخابات والحكم المحلي في الحركة.
كيف كان الموقف من العصيان داخل الكتلة عند المصادقة على قانون المصالحة الإدارية؟
أولا ليس هناك عصيان داخل الكتلة فكتلة النهضة معروفة بانضباطها ووحدتها رغم تنوع الآراء داخلها وعلى مستوى قانون المصالحة نذكر بان مجلس الشورى عبر عن عدم قبوله بالمشروع الأصلي وطالب بإجراء تحويرات جوهرية تجعله متفقا مع الدستور ومع أحكام العدالة الانتقالية وقد دعا المكتب التنفيذي للحركة وكتلة الحركة في مجلس نواب الشعب بالتعاون مع اللجان البرلمانية إلى إدخال تلك التعديلات الجوهرية.
لذلك فإن مجلس الشورى ثمن دور الكتلة واعتبر أن تصويتها لصالح قانون المصالحة الإدارية أو العفو عن الإداريين ينسجم مع موقف المكتب التنفيذي وان موقف المكتب التنفيذي ينسجم مع موقف مجلس الشورى يعني انه ليس هناك خلاف بين مؤسسات الحركة.
كل ما في الأمر أن الملابسات التي أحاطت بالتصويت على قانون المصالحة الإدارية في الدورة الاستثنائية هي التي تسببت في الاضطراب في التصويت داخل كتلة حركة النهضة خاصة عند تعطيل سد الشغور في الهيئة المستقلة للانتخابات من ناحية وقد تم تدارك ذلك بتحديد موعد تم فيه سد الشغور وننتظر أن يستكمل انتخاب رئيس الهيئة في هذا الأسبوع وكذلك ما شهده التونسيون من ممارسات أقلية تتنافى مع قواعد الديمقراطية وتمس من سمعة مجلس نواب الشعب الذي يحظى بمكانة كبيرة داخل النظام السياسي.
ولو تمت مناقشة قانون المصالحة الإدارية وفق جدول الأعمال المقرر للدورة الاستثنائية وفي مناخ ديمقراطي لأمكن تحسين الصيغة الأخيرة لهذا القانون والمصادقة عليه بنسبة أعلى من الأصوات تدعم الوفاق وتساعد على تقدم البلاد باتجاه المصالحة الشاملة والقطع مع النظام القديم والانتهاكات المرتكبة فيه والتقدم خطوة أخرى بالحرب على الفساد والفاسدين.
كيف تعامل المجلس مع تصريحات رئيس الجمهورية؟
في الحوار الذي تم في المجلس ومن خلال بعض التدخلات وقع التأكيد على أن رئيس الدولة مستمر في خيار الوفاق لأنه الطريق الوحيد لحماية البلاد في هذه المرحلة الانتقالية الصعبة مع احترام حق الاختلاف في التفكير والتعبير والتقييم، وقد كانت تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة ايجابية في هذا الاتجاه.
وستعمل حركة النهضة على دعم خطها السياسي في التوافق وهو ما أكده مرة أخرى مجلس الشورى وليس هناك اختلاف داخل النهضة حول الوفاق والمصالحة ولكن الحوار فقط من اجل توفير أفضل الظروف لنجاح هذا المسار خدمة لتونس ولثورتها.
ما هو موقف مجلس الشورى من تأجيل الانتخابات البلدية؟
النهضة هي الحزب الوحيد الذي حرص على أن تتم الانتخابات البلدية والمحلية خلال سنة 2016 تقديرا لمصلحة المسار الديمقراطي ولوضع حد لمعاناة المواطنين في الأحياء والمدن والأرياف وحقهم في رفع مستوى العيش بما يليق بتونس الجديدة.
ولكن لأسباب مختلفة بعضها مشروع وكثير منها لا يرتقي إلى تعطيل هذه المصلحة الكبرى للبلاد تأجلت الانتخابات إلى 17 ديسمبر 2017 بعد وفاق بين الهيئة المستقلة والأحزاب والمجتمع المدني ولكن للأسف لم يتم احترام هذا الموعد وتعطل سد الشغور في الهيئة والمصادقة على قانون الجماعات المحلية ما حمل مجلس نواب الشعب مسؤولية تاريخية لتأجيل هذا الموعد وهي رسالة سلبية للتونسيين الذين طالت معاناتهم واهتزت ثقتهم وكذلك رسالة سلبية للعالم الذي يدعم تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس ،ووضع النخبة التونسية في وضع اقرب إلى العجز عن تنظيم هذه الانتخابات في موعدها وفي أحسن الظروف.
ومع تسديد الشغور نأمل أن يتم التوافق بين مختلف الأطراف المعنية حول تاريخ قريب للانتخابات البلدية لاستكمال المسار الانتخابي وعدم إرباك المحطات الانتخابية القادمة ودخول البلاد مرحلة جديدة من اللامركزية والحكم المحلي ودفع التنمية في الجهات وتحسين ظروف عيش المواطنين.
وبالنسبة للنهضة تبقى دائما مصلحة تونس قبل المصالح الأخرى ومن لم يكن جاهزا في 2017 يستبعد ان يكون جاهزا في 2018.
ما هو موقف مجلس الشورى مما راج حول ترشيحكم لتجمعيين في قائماتكم الانتخابية؟
حسب التقرير الذي تقدم للمجلس حول الاستعدادات للانتخابات فان حركة النهضة ساهمت في تطوير الحياة السياسية والديمقراطية بفتح قائماتها الانتخابية للتناصف مع الكفاءات المستقلة وبذلك تجاوزنا التقسيم التقليدي بين قائمات حزبية وقائمات مستقلة وأثبتنا أن النهضة حزب منفتح على كفاءات البلاد وان كثيرا من المستقلين مستعدون للتعاون مع الأحزاب خدمة للبلاد لذلك حرصنا على أن يكون موقع المستقلين في قائماتنا موقعا متقدما بما في ذلك رئاسة القائمات في عدد من الدوائر ووجود المستقلين في قائماتنا ليس شكليا ولا من منطلق عجز النهضة عن تشكيل قائماتها الحزبية كما هو الشأن عند بعض الأحزاب وإنما هو اختيار لدعم الديمقراطية الناشئة في تونس بأحزاب قوية منفتحة على الكفاءات المستقلة في البلاد.
وقد عبر المجلس عن ارتياحه للإقبال الكبير للكفاءات المستقلة على المشاركة في قائمات النهضة أما عن التجمعيين فالتجمع حزب منحل بالقضاء والنظام القديم سقط بالثورة وكل كفاءة تونسية مستعدة للالتحاق بمسار الثورة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في إطار الوفاق والوحدة الوطنية وتحت مظلة الدستور الجديد فنحن نرحب بها مهما كان انتماؤها السياسي القديم سواء كانت من العائلة الدستورية أو اليسارية أو القومية أو اللبيرالية.
أما من تمسك بالنظام القديم أو بمحاولة عودة كيان شبيه بالتجمع أو كل من يروج لخطاب الإقصاء والاستئصال فلا مستقبل له في تونس الديمقراطية ولا تقبل النهضة التعامل معه فضلا عن أن يكون منخرطا فيها أو مرشحا في قائماتها.
ولذلك هناك من يزعجه الوفاق بين النهضة وبين الوفاقيين بمختلف العائلات الفكرية والسياسية وعلى رأسهم العائلة الدستورية التي ساهمت في الحركة والوطنية وفي بناء الدولة الحديثة وما حكومة الوحدة الوطنية القائمة على وثيقة قرطاج إلا تعبير متقدم على نجاح مسار الوفاق في تونس وهو سر نجاح التجربة التونسية مقارنة بتجارب البلدان التي عرفت ثورات شبيهة بالثورة التونسية.
ما هي ابرز ملاحظاتكم حول مشروع الحكومة الاقتصادي؟
لاحظنا أن البرنامج طموح وهذا أمر ايجابي ولكن يتطلب جهدا واجتهادا لتوفير شروط نجاحه في إطار حوار اقتصادي واجتماعي بين مختلف الأطراف المعنية حكومة وأحزابا ومنظمات اجتماعية .
وسيكون أول امتحان لهذا البرنامج ميزانية 2018 وقانون المالية كيف ننجح في المعادلة بين عدم إثقال كاهل الفئات المتوسطة والضعيفة وعدم الضغط على المؤسسات العمومية والخاصة المشغلة ووضع حد للتهرب الجبائي والتهريب خارج الاقتصاد المنظم وكذلك الضغط على النسبة المرتفعة من المديونية في إطار احترام استقلال القرار الوطني مع دعم قيمة العمل والإنتاج ورفع نسبة النمو والاستثمار والتصدير وإعطاء الأولوية للقطاعات الإستراتيجية والمنتجة وكل ذلك مع الحفاظ على التوازنات المالية حتى لا نصل الى مرحلة اقتراض الأجور.

من هو عبد الكريم الهاروني؟

رئيس مجلس شورى حركة النهضة
وزير النقل سابقا
أول أمين عام للاتحاد العام التونسي للطلبة 1985
عضو بالمجلس الوطني التأسيسي

جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الكريم الهاروني لـ«الشروق»:لا خلاف في النهضة حول المصالحة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 26 سبتمبر 2017

مثل اجتماع مجلس شورى حركة النهضة في دورته الـ15 محطة مهمة حيث طرحت فيه العديد من الملفات والإشكاليات خاصة بعد ما حصل في البرلمان في جلسة المصادقة على قانون المصالحة الإدارية.

هناك من يزعجه الوفاق بين النهضة وباقي الأحزاب والمنظمات

الملابسات التي أحاطت بالتصويت على قانون المصالحة الإدارية تسببت في الاضطراب في التصويت

تونس «الشروق» حوار عبد الرؤوف بالي
كما مثلت الدورة 15 لشورى النهضة مناسبة لتقييم موقع الحركة في الحكومة بعد التحوير الوزاري الى جانب الموقف من تصريحات رئيس الجمهورية عن النهضة ودراسة مدى تقدم عملية اعداد قائماتها في الانتخابات البلدية التي تم تاجيلها.
كل تلك المحاور وملفات أخرى نتناولها اليوم في الحوار التالي مع الدكتور عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس الشورى في حركة النهضة:
بحكم ترؤسكم لمجلس الشورى ما هي ابرز نتائج الدورة 15 التي كان جدول أعمالها مشحونا بالعديد من الملفات الحارقة؟
الدورة 15 لمجلس الشورى كانت مهمة على مستويي جدول أعمالها والتوقيت الذي تمت فيه وكان الملف الأهم هو الملف السياسي في علاقة بالحكومة من حيث التحوير الوزاري و البرنامج الاقتصادي والاجتماعي أفق 2020 المقترح وفي علاقة بالبرلمان وخاصة الدورة الاستثنائية لسد الشغور في الهيئة المستقلة للانتخابات والمصادقة على قانون المصالحة الإدارية أو العفو عن الإداريين بعد إحداث تغييرات جوهرية على الصيغة الأولى لمشروع قانون المصالحة الاقتصادية والمالية.
وفي علاقة بتصريحات السيد رئيس الجمهورية الأخيرة وصولا إلى تحديد موعد الانتخابات البلدية والمحلية وتوفير ظروف نجاح هذه المحطة الرئيسية لاستكمال الانتقال الديمقراطي ودخول مرحلة جديدة للحكم المحلي واللامركزية في إطار الدستور الجديد.
هذا إضافة إلى الملف السياسي ونظرا لأولوية التحدي الاقتصادي والاجتماعي تعرض المجلس أيضا إلى مشروع الحكومة الذي اقترحته على الأحزاب والمنظمات للتشاور وصادق على مقترحات الحركة للمساهمة في تطوير هذا البرنامج كتتويج لعمل مكتب الدراسات والمكتب التنفيذي.
إلى جانب هذا ومتابعة لقرارات الدورة 14 لمجلس الشورى تحت عنوان الإصلاح تم عرض تقارير لمتابعة تقدم عمل الفريق الحكومي لحركة النهضة كجزء هام من الفريق الحكومي لحكومة الوحدة الوطنية وقدم الأخ الأمين العام المكلف بالفريق الحكومي زياد العذاري تقريرا للمجلس كان منطلقا لحوار عميق وصريح وعبر عن ارتياحنا من أن التحوير الوزاري الأخير أكد على استمرار التوافق السياسي وعزز الشراكة في الحكم ومكن النهضة من موقع متقدم في هذه الحكومة وخاصة في الوزارات ذات العلاقة بالملف الاقتصادي التي تمثل التحدي الرئيسي أمام البلاد حتى تساهم النهضة في النجاح الاقتصادي والاجتماعي كما ساهمت في النجاح السياسي وقرر المجلس عقد دورة خاصة لمناقشة الميزانية وقانون المالية لسنة 2018.
كما تعرض المجلس إلى تقرير حول تقدم مسار العدالة الانتقالية وما يشهده من صعوبات رغم المكاسب التي تحققت ودعا إلى رفع المظالم وإعادة الحقوق إلى أهلها دون استثناء أو تمييز ما يضع حدا لمعاناة المتمتعين بالعفو العام من مختلف الانتماءات منذ سنة 1955 إلى سنة 2013.
كما عبر المجلس عن مساندته للمعتصمين في اعتصام باردو منذ سنة وثمانية أشهر خاصة وان كثيرا من ضحايا الاستبداد يعيشون أوضاعا صعبة ومنهم من توفي قبل أن تدركه العدالة الانتقالية.
كما تعرض المجلس إلى تقرير حول الإعداد للندوة السنوية للحركة وهو هيكل جديد من قرارات المؤتمر العاشر يضم إطارات الحركة على المستوى المحلي والجهوي والمركزي لتقييم أداء الحركة بعد سنة وفتح آفاق للسنة القادمة واستعرض المجلس تقريرا حول استعدادات الحركة للانتخابات البلدية والمحلية وتقدم إعداد قائماتها بالتناصف بين المنخرطين في الحركة والكفاءات من المستقلين قدمها المكتب المشرف على الانتخابات والحكم المحلي في الحركة.
كيف كان الموقف من العصيان داخل الكتلة عند المصادقة على قانون المصالحة الإدارية؟
أولا ليس هناك عصيان داخل الكتلة فكتلة النهضة معروفة بانضباطها ووحدتها رغم تنوع الآراء داخلها وعلى مستوى قانون المصالحة نذكر بان مجلس الشورى عبر عن عدم قبوله بالمشروع الأصلي وطالب بإجراء تحويرات جوهرية تجعله متفقا مع الدستور ومع أحكام العدالة الانتقالية وقد دعا المكتب التنفيذي للحركة وكتلة الحركة في مجلس نواب الشعب بالتعاون مع اللجان البرلمانية إلى إدخال تلك التعديلات الجوهرية.
لذلك فإن مجلس الشورى ثمن دور الكتلة واعتبر أن تصويتها لصالح قانون المصالحة الإدارية أو العفو عن الإداريين ينسجم مع موقف المكتب التنفيذي وان موقف المكتب التنفيذي ينسجم مع موقف مجلس الشورى يعني انه ليس هناك خلاف بين مؤسسات الحركة.
كل ما في الأمر أن الملابسات التي أحاطت بالتصويت على قانون المصالحة الإدارية في الدورة الاستثنائية هي التي تسببت في الاضطراب في التصويت داخل كتلة حركة النهضة خاصة عند تعطيل سد الشغور في الهيئة المستقلة للانتخابات من ناحية وقد تم تدارك ذلك بتحديد موعد تم فيه سد الشغور وننتظر أن يستكمل انتخاب رئيس الهيئة في هذا الأسبوع وكذلك ما شهده التونسيون من ممارسات أقلية تتنافى مع قواعد الديمقراطية وتمس من سمعة مجلس نواب الشعب الذي يحظى بمكانة كبيرة داخل النظام السياسي.
ولو تمت مناقشة قانون المصالحة الإدارية وفق جدول الأعمال المقرر للدورة الاستثنائية وفي مناخ ديمقراطي لأمكن تحسين الصيغة الأخيرة لهذا القانون والمصادقة عليه بنسبة أعلى من الأصوات تدعم الوفاق وتساعد على تقدم البلاد باتجاه المصالحة الشاملة والقطع مع النظام القديم والانتهاكات المرتكبة فيه والتقدم خطوة أخرى بالحرب على الفساد والفاسدين.
كيف تعامل المجلس مع تصريحات رئيس الجمهورية؟
في الحوار الذي تم في المجلس ومن خلال بعض التدخلات وقع التأكيد على أن رئيس الدولة مستمر في خيار الوفاق لأنه الطريق الوحيد لحماية البلاد في هذه المرحلة الانتقالية الصعبة مع احترام حق الاختلاف في التفكير والتعبير والتقييم، وقد كانت تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة ايجابية في هذا الاتجاه.
وستعمل حركة النهضة على دعم خطها السياسي في التوافق وهو ما أكده مرة أخرى مجلس الشورى وليس هناك اختلاف داخل النهضة حول الوفاق والمصالحة ولكن الحوار فقط من اجل توفير أفضل الظروف لنجاح هذا المسار خدمة لتونس ولثورتها.
ما هو موقف مجلس الشورى من تأجيل الانتخابات البلدية؟
النهضة هي الحزب الوحيد الذي حرص على أن تتم الانتخابات البلدية والمحلية خلال سنة 2016 تقديرا لمصلحة المسار الديمقراطي ولوضع حد لمعاناة المواطنين في الأحياء والمدن والأرياف وحقهم في رفع مستوى العيش بما يليق بتونس الجديدة.
ولكن لأسباب مختلفة بعضها مشروع وكثير منها لا يرتقي إلى تعطيل هذه المصلحة الكبرى للبلاد تأجلت الانتخابات إلى 17 ديسمبر 2017 بعد وفاق بين الهيئة المستقلة والأحزاب والمجتمع المدني ولكن للأسف لم يتم احترام هذا الموعد وتعطل سد الشغور في الهيئة والمصادقة على قانون الجماعات المحلية ما حمل مجلس نواب الشعب مسؤولية تاريخية لتأجيل هذا الموعد وهي رسالة سلبية للتونسيين الذين طالت معاناتهم واهتزت ثقتهم وكذلك رسالة سلبية للعالم الذي يدعم تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس ،ووضع النخبة التونسية في وضع اقرب إلى العجز عن تنظيم هذه الانتخابات في موعدها وفي أحسن الظروف.
ومع تسديد الشغور نأمل أن يتم التوافق بين مختلف الأطراف المعنية حول تاريخ قريب للانتخابات البلدية لاستكمال المسار الانتخابي وعدم إرباك المحطات الانتخابية القادمة ودخول البلاد مرحلة جديدة من اللامركزية والحكم المحلي ودفع التنمية في الجهات وتحسين ظروف عيش المواطنين.
وبالنسبة للنهضة تبقى دائما مصلحة تونس قبل المصالح الأخرى ومن لم يكن جاهزا في 2017 يستبعد ان يكون جاهزا في 2018.
ما هو موقف مجلس الشورى مما راج حول ترشيحكم لتجمعيين في قائماتكم الانتخابية؟
حسب التقرير الذي تقدم للمجلس حول الاستعدادات للانتخابات فان حركة النهضة ساهمت في تطوير الحياة السياسية والديمقراطية بفتح قائماتها الانتخابية للتناصف مع الكفاءات المستقلة وبذلك تجاوزنا التقسيم التقليدي بين قائمات حزبية وقائمات مستقلة وأثبتنا أن النهضة حزب منفتح على كفاءات البلاد وان كثيرا من المستقلين مستعدون للتعاون مع الأحزاب خدمة للبلاد لذلك حرصنا على أن يكون موقع المستقلين في قائماتنا موقعا متقدما بما في ذلك رئاسة القائمات في عدد من الدوائر ووجود المستقلين في قائماتنا ليس شكليا ولا من منطلق عجز النهضة عن تشكيل قائماتها الحزبية كما هو الشأن عند بعض الأحزاب وإنما هو اختيار لدعم الديمقراطية الناشئة في تونس بأحزاب قوية منفتحة على الكفاءات المستقلة في البلاد.
وقد عبر المجلس عن ارتياحه للإقبال الكبير للكفاءات المستقلة على المشاركة في قائمات النهضة أما عن التجمعيين فالتجمع حزب منحل بالقضاء والنظام القديم سقط بالثورة وكل كفاءة تونسية مستعدة للالتحاق بمسار الثورة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في إطار الوفاق والوحدة الوطنية وتحت مظلة الدستور الجديد فنحن نرحب بها مهما كان انتماؤها السياسي القديم سواء كانت من العائلة الدستورية أو اليسارية أو القومية أو اللبيرالية.
أما من تمسك بالنظام القديم أو بمحاولة عودة كيان شبيه بالتجمع أو كل من يروج لخطاب الإقصاء والاستئصال فلا مستقبل له في تونس الديمقراطية ولا تقبل النهضة التعامل معه فضلا عن أن يكون منخرطا فيها أو مرشحا في قائماتها.
ولذلك هناك من يزعجه الوفاق بين النهضة وبين الوفاقيين بمختلف العائلات الفكرية والسياسية وعلى رأسهم العائلة الدستورية التي ساهمت في الحركة والوطنية وفي بناء الدولة الحديثة وما حكومة الوحدة الوطنية القائمة على وثيقة قرطاج إلا تعبير متقدم على نجاح مسار الوفاق في تونس وهو سر نجاح التجربة التونسية مقارنة بتجارب البلدان التي عرفت ثورات شبيهة بالثورة التونسية.
ما هي ابرز ملاحظاتكم حول مشروع الحكومة الاقتصادي؟
لاحظنا أن البرنامج طموح وهذا أمر ايجابي ولكن يتطلب جهدا واجتهادا لتوفير شروط نجاحه في إطار حوار اقتصادي واجتماعي بين مختلف الأطراف المعنية حكومة وأحزابا ومنظمات اجتماعية .
وسيكون أول امتحان لهذا البرنامج ميزانية 2018 وقانون المالية كيف ننجح في المعادلة بين عدم إثقال كاهل الفئات المتوسطة والضعيفة وعدم الضغط على المؤسسات العمومية والخاصة المشغلة ووضع حد للتهرب الجبائي والتهريب خارج الاقتصاد المنظم وكذلك الضغط على النسبة المرتفعة من المديونية في إطار احترام استقلال القرار الوطني مع دعم قيمة العمل والإنتاج ورفع نسبة النمو والاستثمار والتصدير وإعطاء الأولوية للقطاعات الإستراتيجية والمنتجة وكل ذلك مع الحفاظ على التوازنات المالية حتى لا نصل الى مرحلة اقتراض الأجور.

من هو عبد الكريم الهاروني؟

رئيس مجلس شورى حركة النهضة
وزير النقل سابقا
أول أمين عام للاتحاد العام التونسي للطلبة 1985
عضو بالمجلس الوطني التأسيسي

جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
إعلان نصر... على الإرهاب
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة السورية.. لجهة كونه مفاجأة من الوزن الثقيل تأتي مع نهاية صفحة الدواعش وقبيل...
المزيد >>