في الغباء الاستراتيجي !
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
في الغباء الاستراتيجي !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2017

إذا صحّ ما ذكرته صحيفة «واشنطن بوست» بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترومب سيعلن خلال زيارته إلى المملكة العربية السعودية عن تشكيل «ناتو عربي» فمعنى ذلك أننا إزاء مصيدة جديدة تنصب اليوم لدول المنطقة والعرب تحت غطاء مواجهة ما يسمى «الخطر الايراني».
والحقيقة أن ما كشفته «واشنطن بوست» ليس جديدا فقد سبق أن أعلنه وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان الذي اعتبر في تصريحات أدلى بها مؤخرا لاحدى الصحف الألمانية أن الوقت قد حان للقيام بصورة علنية بتنظيم تحالف أمني إقليمي مع جميع القوى المعتدلة في الشرق الأوسط ضدّ الارهاب على حد وصفه.
لكن ليبرمان تخطّى في طرحه هذا ما ذهبت إليه الصحيفة الأمريكية وقال إن اسرائيل بوسعها أن تساعد البلدان العربية بخبرتها العسكرية وتحديث جيوشها... فالدول العربية، برأيه، هي بحاجة إلى الكيان الاسرائيلي من أجل بقائها أكثر من حاجة إسرائيل إلى هذه الدول!
بهذا المعنى يصبح مثل هذا الطرح الأمريكي الذي يبدو أنه «طبخ» في واشنطن مصلحة إسرائيلية وهدفا لا يراد من ورائه بالأساس ضرب إيران بل استثمار هذا الخطر الايراني المفترض وتوظيفه من أجل التطبيع العربي الشامل مع الكيان الاسرائيلي.
والحقيقة لا نتصور أن هناك اليوم خطرا حقيقيا اسمه إيران بل إن كل ما في الأمر أن هناك مسعى صهيونيا ـ أمريكيا لتهويل هذا التهديد من أجل تعبئة دول المنطقة ضدّ إيران وكسر محور طهران ـ دمشق ـ موسكو و الاجهاز على ما تبقى من القضية الفلسطينية.
بنيامين نتنياهو قال في مقابلة مع محطة «سي.ان.ان» الأمريكية مؤخرا انه يريد تحقيق سلام شامل بين الدول العربية وإسرائيل كاشفا أن دولا عربية لم تعد تعتبر إسرائيل عدوا بل حليفا في مواجهة إيران.
و ان كنا لا نعرف في الحقيقة من هي بالضبط هذه الدول العربية التي يقصدها نتنياهو فاننا نعرف بعضها على الأقل ممن لا تخفي استعدادها للارتماء في أحضان «الشيطان» في مقابل استهداف إيران بعد ان تحول الاحتلال، العدو الرئيسي الذي ينام على أكثر من 200 رأس نووية والذي يقف وراء المصائب والخراب الذي حلّ بالمنطقة، في «عرفها» اليوم الى «حمامة سلام» و الى حليف بات التصالح معه أولوية وضرورة «استراتيجية»... إنه الغباء الاستراتيجي بعينه!

النوري الصّل
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
معركة يجب كسبها
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد...
المزيد >>
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في الغباء الاستراتيجي !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2017

إذا صحّ ما ذكرته صحيفة «واشنطن بوست» بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترومب سيعلن خلال زيارته إلى المملكة العربية السعودية عن تشكيل «ناتو عربي» فمعنى ذلك أننا إزاء مصيدة جديدة تنصب اليوم لدول المنطقة والعرب تحت غطاء مواجهة ما يسمى «الخطر الايراني».
والحقيقة أن ما كشفته «واشنطن بوست» ليس جديدا فقد سبق أن أعلنه وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان الذي اعتبر في تصريحات أدلى بها مؤخرا لاحدى الصحف الألمانية أن الوقت قد حان للقيام بصورة علنية بتنظيم تحالف أمني إقليمي مع جميع القوى المعتدلة في الشرق الأوسط ضدّ الارهاب على حد وصفه.
لكن ليبرمان تخطّى في طرحه هذا ما ذهبت إليه الصحيفة الأمريكية وقال إن اسرائيل بوسعها أن تساعد البلدان العربية بخبرتها العسكرية وتحديث جيوشها... فالدول العربية، برأيه، هي بحاجة إلى الكيان الاسرائيلي من أجل بقائها أكثر من حاجة إسرائيل إلى هذه الدول!
بهذا المعنى يصبح مثل هذا الطرح الأمريكي الذي يبدو أنه «طبخ» في واشنطن مصلحة إسرائيلية وهدفا لا يراد من ورائه بالأساس ضرب إيران بل استثمار هذا الخطر الايراني المفترض وتوظيفه من أجل التطبيع العربي الشامل مع الكيان الاسرائيلي.
والحقيقة لا نتصور أن هناك اليوم خطرا حقيقيا اسمه إيران بل إن كل ما في الأمر أن هناك مسعى صهيونيا ـ أمريكيا لتهويل هذا التهديد من أجل تعبئة دول المنطقة ضدّ إيران وكسر محور طهران ـ دمشق ـ موسكو و الاجهاز على ما تبقى من القضية الفلسطينية.
بنيامين نتنياهو قال في مقابلة مع محطة «سي.ان.ان» الأمريكية مؤخرا انه يريد تحقيق سلام شامل بين الدول العربية وإسرائيل كاشفا أن دولا عربية لم تعد تعتبر إسرائيل عدوا بل حليفا في مواجهة إيران.
و ان كنا لا نعرف في الحقيقة من هي بالضبط هذه الدول العربية التي يقصدها نتنياهو فاننا نعرف بعضها على الأقل ممن لا تخفي استعدادها للارتماء في أحضان «الشيطان» في مقابل استهداف إيران بعد ان تحول الاحتلال، العدو الرئيسي الذي ينام على أكثر من 200 رأس نووية والذي يقف وراء المصائب والخراب الذي حلّ بالمنطقة، في «عرفها» اليوم الى «حمامة سلام» و الى حليف بات التصالح معه أولوية وضرورة «استراتيجية»... إنه الغباء الاستراتيجي بعينه!

النوري الصّل
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
معركة يجب كسبها
20 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد...
المزيد >>
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>