«وظلم ذوي الـقُـربـى»...
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>
«وظلم ذوي الـقُـربـى»...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 فيفري 2017

سوف تظلّ جريمة «ملجئ العامرية» التي اقترفتها القوات الأمريكية في بغداد وصمة عار في جبين الانسانية، وإخلالا من إخلالات المنتظم الأممي.
وهي جريمة حرب بأتم معنى الكلمة، لكنّها ستبقى جريمة بلا عقاب، لأن مقترفها، له اليد الطولى...
بعد ستّة وعشرين عاما، نتذكّر فظاعة المشهد في ملجئ المدنيين بقلب بغداد، حين دكّت الصواريخ الأمريكية ذاك الملجئ الذي ظنّه مرتادوه من الشيوخ والنساء والأطفال، أنه محصّن ضدّ الصواريخ والقنابل، التي كانت تلقيها قوات التحالف على سماء بغداد بشكل مكثّف وعشوائي...
لكن إذا كانت طبيعة الولايات المتحدة، الامبريالية والاستعمارية، هي وحلفاؤها الذين هدّموا العراق وأذنوا بفوضى وحروب ومآسي وإنعدام استقرار عندنا، وتكون هذه الفوضى خلاّقة بالنسبة لهم، بما أن كلّ هذه المآسي التي تعيشها الجغرافيا العربية، فإن الأمر لا يكون كذلك، عندما نتحدّث في الدور العربي، في كل ما يحصل من مآسي هنا وهناك في هذا البلد العربي أو ذاك.
فلولا ظلم ذوي القُربًى ـ وهو أشدّ مضاضة من ظلم الاستعماري ـ ما كان حال الأمّة ليكون بهذا المستوى من الضعف والمهانة.
في الحقيقة، ليس بإمكان أي جهة أجنبية مهما كانت قوية أن تنال من أي بلد عربي إن رفض أشقّاوه استباحة الاعتداء عليه أو حتى إن تمسّك أعضاء جامعة الدول العربية بالتآزر والتضامن الذي يكفله ميثاق الجامعة. إن «ظلم ذوي القربى» هو المحرّك الأساسي الذي جعل العرب اليوم خارج دائرة المفاوضات حول شؤونهم هم كعرب وحول قضاياهم المصيرية.
فها هي «أستانة» بكازخستان تشهد المفاوضات والمداولات بشأن سوريا وبشأن الإرهاب الذي استوطن بين ظهرانيْ البلاد العربية تشهد حضور القاصي والداني ما عدا العرب فقد أهملتهم المفاوضات بين الدول العالمية والاقليمية.
لولا استفحال عقلية ظلم الشقيق لشقيقه في بلادنا العربية لما رأينا اعتداءات الأجوار على المنطقة العربية، ولأمكن التصدّي لشتى أنواع المؤامرات التي تحاك الى اليوم ضد المنطقة العربية برمّتها.
لو لم يكن في الأمر «ظلم ذوي القربى» لما أمكن اختراق المنطقة العربية بهذا الشكل، ولما تمكّنت القوى الاقليمية من تكييف منطقتنا على الشاكلة التي تخدم مصالحها.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
متاهــــات الحكـــــم
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال...
المزيد >>
قبل حدوث الطامة الكبرى
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن...
المزيد >>
تحوّلات سياسيّة قادمة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
تؤشّر كلّ المعطيات إلى أنّ السنة السياسيّة المقبلة ستكون ساخنة جدًّا وستشهد تبعا لذلك تحوّلات ربّما سيكون...
المزيد >>
من يزرع الشوك... يجني الجراح!
19 أوت 2017 السّاعة 21:00
كثيرة هي الأمثلة العربية التي تفيد بأن من يدخل البحر لا يأمن من الغرق.. نستحضر هنا ذلك المثل القائل: «من يزرع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
«وظلم ذوي الـقُـربـى»...
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 فيفري 2017

سوف تظلّ جريمة «ملجئ العامرية» التي اقترفتها القوات الأمريكية في بغداد وصمة عار في جبين الانسانية، وإخلالا من إخلالات المنتظم الأممي.
وهي جريمة حرب بأتم معنى الكلمة، لكنّها ستبقى جريمة بلا عقاب، لأن مقترفها، له اليد الطولى...
بعد ستّة وعشرين عاما، نتذكّر فظاعة المشهد في ملجئ المدنيين بقلب بغداد، حين دكّت الصواريخ الأمريكية ذاك الملجئ الذي ظنّه مرتادوه من الشيوخ والنساء والأطفال، أنه محصّن ضدّ الصواريخ والقنابل، التي كانت تلقيها قوات التحالف على سماء بغداد بشكل مكثّف وعشوائي...
لكن إذا كانت طبيعة الولايات المتحدة، الامبريالية والاستعمارية، هي وحلفاؤها الذين هدّموا العراق وأذنوا بفوضى وحروب ومآسي وإنعدام استقرار عندنا، وتكون هذه الفوضى خلاّقة بالنسبة لهم، بما أن كلّ هذه المآسي التي تعيشها الجغرافيا العربية، فإن الأمر لا يكون كذلك، عندما نتحدّث في الدور العربي، في كل ما يحصل من مآسي هنا وهناك في هذا البلد العربي أو ذاك.
فلولا ظلم ذوي القُربًى ـ وهو أشدّ مضاضة من ظلم الاستعماري ـ ما كان حال الأمّة ليكون بهذا المستوى من الضعف والمهانة.
في الحقيقة، ليس بإمكان أي جهة أجنبية مهما كانت قوية أن تنال من أي بلد عربي إن رفض أشقّاوه استباحة الاعتداء عليه أو حتى إن تمسّك أعضاء جامعة الدول العربية بالتآزر والتضامن الذي يكفله ميثاق الجامعة. إن «ظلم ذوي القربى» هو المحرّك الأساسي الذي جعل العرب اليوم خارج دائرة المفاوضات حول شؤونهم هم كعرب وحول قضاياهم المصيرية.
فها هي «أستانة» بكازخستان تشهد المفاوضات والمداولات بشأن سوريا وبشأن الإرهاب الذي استوطن بين ظهرانيْ البلاد العربية تشهد حضور القاصي والداني ما عدا العرب فقد أهملتهم المفاوضات بين الدول العالمية والاقليمية.
لولا استفحال عقلية ظلم الشقيق لشقيقه في بلادنا العربية لما رأينا اعتداءات الأجوار على المنطقة العربية، ولأمكن التصدّي لشتى أنواع المؤامرات التي تحاك الى اليوم ضد المنطقة العربية برمّتها.
لو لم يكن في الأمر «ظلم ذوي القربى» لما أمكن اختراق المنطقة العربية بهذا الشكل، ولما تمكّنت القوى الاقليمية من تكييف منطقتنا على الشاكلة التي تخدم مصالحها.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
متاهــــات الحكـــــم
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال...
المزيد >>
قبل حدوث الطامة الكبرى
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن...
المزيد >>
تحوّلات سياسيّة قادمة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
تؤشّر كلّ المعطيات إلى أنّ السنة السياسيّة المقبلة ستكون ساخنة جدًّا وستشهد تبعا لذلك تحوّلات ربّما سيكون...
المزيد >>
من يزرع الشوك... يجني الجراح!
19 أوت 2017 السّاعة 21:00
كثيرة هي الأمثلة العربية التي تفيد بأن من يدخل البحر لا يأمن من الغرق.. نستحضر هنا ذلك المثل القائل: «من يزرع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>