رسالة طرابلس:عيّنه أبو بكر البغدادي:«جلال الدين» التونسي أميرا لداعش ليبيا
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>
رسالة طرابلس:عيّنه أبو بكر البغدادي:«جلال الدين» التونسي أميرا لداعش ليبيا
27 سبتمبر 2016 | 21:00

كشفت مصادر أمنية لـ«الشروق»،  أن زعيم تنظيم داعش الارهابي ، المدعو أبو بكر البغدادي عيّن أميرا تونسيا جديدا، على رأس فرع التنظيم في ليبيا،  ويتعلق الأمر بالمدعو جلال الدين التونسي، خلفا للسعودي أبوعامر الجزراوي. 

الشروق ـ (طرابلس) : 
ويأتي التغيير، بعد سلسلة هزائم متلاحقة بالتنظيم الإرهابي في معركة سرت، التي تخوضها قوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية بدعم من سلاح الجو الامريكي.
واستنادا الى مصادر الشروق، فان جلال الدين التونسي اخر ظهور له في الاعلام، كان في شريط فيديو اثناء ازالة عناصر التنظيم للحواجز الحدودية بين سوريا والعراق سنة 2014، ويعتبر من اقدم العناصر الارهابية، التي كانت تنشط في العراق.
وبحسب المراجع، فان التغيير يأتي في وقت بدت خسارة التنظيم، لمعقله في الأراضي الليبية، مدينة سرت في حكم المؤكد، بعد فقد أغلب المواقع التي كان يسيطر عنها في المدينة، وبقي يتحصن في آخر مواقعه بين الجيزة البحرية وعمارة 600.
لكن التنظيم، وتحسبا لهذه المعركة، أقام ممرات آمنة لأغلب المقاتلين الذين تمكنوا من الفرار، خاصة بعد مشاركة سلاح الجو الأمريكي، في العمليات العسكرية بالمدينة، حيث قامت القوات الأمريكية بأكثر من 100طلعة جوية، وقصف في سرت، التي تعد من أهم المدن الليبية، من الناحية الجغرافية، والاقتصادية فمدينة(سرت) تحتوي على 80% ، من اجمالي احتياطي النفط في ليبيا، بنحو45 مليار برميل، وتمثل 90% من إجمالي إنتاج النفط، في ليبيا كما وأن فيها 16 حقلا عملاقا، 23حقلا كبيرا، موزعة في حوض سرت، على شكل هلال نفطي يحتوي ما بين 100 مليون برميل، كحد أدنى و500 مليون برميل كحد اعلي في هذه الحقول. كما تمكن التنظيم، خلال استقراره في سرت من إقامة 12 معسكرا تدريبيا، وبدأ بأعداد المقاتلين، والمتطوعين فيه للقتال في باقي المدن الليبية، وتحقيق السيطرة عليها، حيث بلغ عدد مقاتليه (6000) مقاتل منهم 850 مقاتل ليبي، و1455 مقاتل سوداني، 1395 من جنسيات افريقية وأوربية.
وحول تداعيات التغيير في داعش على الوضع الأمني في المنطقة واستراتيجية التنظيم اكد الخبير الامني والمحلل العسكري الجزائري، الدكتور احمد ميزاب ان داعش انسحب تكتيكيا من سرت، ولم يبق الا على بعض العناصر الليبية والأجنبية للقتال، وهو حاليا بصدد مرحلة التغيير التكتيكي لتحديد الخيارات وتفعيل نشاطه من جديد لتنفيذ مشروعه الاجرامي بالمنطقة.
وأضاف ميزاب في تصريحه للشروق، ان تعيين الارهابي التونسي، جلال الدين، يعني ان التنظيم سيركز في المرحلة القادمة على منطقة شمال افريقيا والساحل وله ارتباط بآلية التنظيم المستقبلية، خاصة أن لديه نحو 1000 مقاتل تونسي، وتعيين قيادة تونسية، يعني أنه يبحث عن تفعيل شبكة العلاقات بشبكات الاجرام الأخرى، كالتهريب بالمنطقة مما يمكنه من بعث نشاطه، وترتيب صفوفه من جديد في المنطقة المغاربية، وتوقع المتحدث أن ينتهج داعش أسلوب تنظيم القاعدة، في المنطقة، واستمالة قيادات محلية، له شبكة علاقات شعبية، قد يساعده على خلق حواضن في بعض المناطق مما يستوجب التنبه لهذا الامر لفي المرحلة القادمة.

من مراسلنا فوزي حوامدي
إغلاق محطة مترو في بطرسبورغ الروسية بسبب طرد مشبوه
23 أوت 2017 السّاعة 19:30
أغلقت السلطات الروسية محطة "دوستويفسكايا"، التي تعتبر إحدى المحطات المركزية في مترو أنفاق مدينة بطرسبورغ...
المزيد >>
الأمير هاري يكشف عن أمر كان سينقذ حياة والدته الأميرة ديانا
23 أوت 2017 السّاعة 19:17
أكد الأمير هاري، نجل الأميرة البريطانية الراحلة ديانا، أن مصوري البابارازي يتحملون الجزء الأكبر من مسؤولية...
المزيد >>
القوات العراقية تحرر قرى وجبال وطريق هام من "داعش" الارهابي في تلعفر
23 أوت 2017 السّاعة 17:43
استعادت القوات العراقية، اليوم الأربعاء المزيد من القرى، وطريق استراتيجي، وسلسلة جبال من سيطرة تنظيم "داعش"...
المزيد >>
ميركل: لن نقف بجانب أمريكا إذا حاربت كوريا الشمالية
23 أوت 2017 السّاعة 16:54
قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الأربعاء ، إن بلادها لم تقف بجانب الولايات المتحدة الأمريكية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رسالة طرابلس:عيّنه أبو بكر البغدادي:«جلال الدين» التونسي أميرا لداعش ليبيا
27 سبتمبر 2016 | 21:00

كشفت مصادر أمنية لـ«الشروق»،  أن زعيم تنظيم داعش الارهابي ، المدعو أبو بكر البغدادي عيّن أميرا تونسيا جديدا، على رأس فرع التنظيم في ليبيا،  ويتعلق الأمر بالمدعو جلال الدين التونسي، خلفا للسعودي أبوعامر الجزراوي. 

الشروق ـ (طرابلس) : 
ويأتي التغيير، بعد سلسلة هزائم متلاحقة بالتنظيم الإرهابي في معركة سرت، التي تخوضها قوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية بدعم من سلاح الجو الامريكي.
واستنادا الى مصادر الشروق، فان جلال الدين التونسي اخر ظهور له في الاعلام، كان في شريط فيديو اثناء ازالة عناصر التنظيم للحواجز الحدودية بين سوريا والعراق سنة 2014، ويعتبر من اقدم العناصر الارهابية، التي كانت تنشط في العراق.
وبحسب المراجع، فان التغيير يأتي في وقت بدت خسارة التنظيم، لمعقله في الأراضي الليبية، مدينة سرت في حكم المؤكد، بعد فقد أغلب المواقع التي كان يسيطر عنها في المدينة، وبقي يتحصن في آخر مواقعه بين الجيزة البحرية وعمارة 600.
لكن التنظيم، وتحسبا لهذه المعركة، أقام ممرات آمنة لأغلب المقاتلين الذين تمكنوا من الفرار، خاصة بعد مشاركة سلاح الجو الأمريكي، في العمليات العسكرية بالمدينة، حيث قامت القوات الأمريكية بأكثر من 100طلعة جوية، وقصف في سرت، التي تعد من أهم المدن الليبية، من الناحية الجغرافية، والاقتصادية فمدينة(سرت) تحتوي على 80% ، من اجمالي احتياطي النفط في ليبيا، بنحو45 مليار برميل، وتمثل 90% من إجمالي إنتاج النفط، في ليبيا كما وأن فيها 16 حقلا عملاقا، 23حقلا كبيرا، موزعة في حوض سرت، على شكل هلال نفطي يحتوي ما بين 100 مليون برميل، كحد أدنى و500 مليون برميل كحد اعلي في هذه الحقول. كما تمكن التنظيم، خلال استقراره في سرت من إقامة 12 معسكرا تدريبيا، وبدأ بأعداد المقاتلين، والمتطوعين فيه للقتال في باقي المدن الليبية، وتحقيق السيطرة عليها، حيث بلغ عدد مقاتليه (6000) مقاتل منهم 850 مقاتل ليبي، و1455 مقاتل سوداني، 1395 من جنسيات افريقية وأوربية.
وحول تداعيات التغيير في داعش على الوضع الأمني في المنطقة واستراتيجية التنظيم اكد الخبير الامني والمحلل العسكري الجزائري، الدكتور احمد ميزاب ان داعش انسحب تكتيكيا من سرت، ولم يبق الا على بعض العناصر الليبية والأجنبية للقتال، وهو حاليا بصدد مرحلة التغيير التكتيكي لتحديد الخيارات وتفعيل نشاطه من جديد لتنفيذ مشروعه الاجرامي بالمنطقة.
وأضاف ميزاب في تصريحه للشروق، ان تعيين الارهابي التونسي، جلال الدين، يعني ان التنظيم سيركز في المرحلة القادمة على منطقة شمال افريقيا والساحل وله ارتباط بآلية التنظيم المستقبلية، خاصة أن لديه نحو 1000 مقاتل تونسي، وتعيين قيادة تونسية، يعني أنه يبحث عن تفعيل شبكة العلاقات بشبكات الاجرام الأخرى، كالتهريب بالمنطقة مما يمكنه من بعث نشاطه، وترتيب صفوفه من جديد في المنطقة المغاربية، وتوقع المتحدث أن ينتهج داعش أسلوب تنظيم القاعدة، في المنطقة، واستمالة قيادات محلية، له شبكة علاقات شعبية، قد يساعده على خلق حواضن في بعض المناطق مما يستوجب التنبه لهذا الامر لفي المرحلة القادمة.

من مراسلنا فوزي حوامدي
إغلاق محطة مترو في بطرسبورغ الروسية بسبب طرد مشبوه
23 أوت 2017 السّاعة 19:30
أغلقت السلطات الروسية محطة "دوستويفسكايا"، التي تعتبر إحدى المحطات المركزية في مترو أنفاق مدينة بطرسبورغ...
المزيد >>
الأمير هاري يكشف عن أمر كان سينقذ حياة والدته الأميرة ديانا
23 أوت 2017 السّاعة 19:17
أكد الأمير هاري، نجل الأميرة البريطانية الراحلة ديانا، أن مصوري البابارازي يتحملون الجزء الأكبر من مسؤولية...
المزيد >>
القوات العراقية تحرر قرى وجبال وطريق هام من "داعش" الارهابي في تلعفر
23 أوت 2017 السّاعة 17:43
استعادت القوات العراقية، اليوم الأربعاء المزيد من القرى، وطريق استراتيجي، وسلسلة جبال من سيطرة تنظيم "داعش"...
المزيد >>
ميركل: لن نقف بجانب أمريكا إذا حاربت كوريا الشمالية
23 أوت 2017 السّاعة 16:54
قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الأربعاء ، إن بلادها لم تقف بجانب الولايات المتحدة الأمريكية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>